مدة لبس المشد بعد عملية شفط الدهون – مركز التجميل في الاردن
اتصل بنا
مدة لبس المشد بعد عملية شفط الدهون
مدة لبس المشد بعد عملية شفط الدهون

مدة لبس المشد بعد عملية شفط الدهون

مدة لبس المشد بعد عملية شفط الدهون، بعد خضوع المريض لإجراء عملية شفط الدهون، يحتاج بالفعل إلى ارتداء بعض الملابس الضاغطة لأسباب عدة أهمها الحصول على النتائج المرغوبة، ومن أجل التعرف على أسباب إرتداء هذه الملابس بالذات، وما هي مدة لبس المشد بعد عملية شفط الدهون؟، والتي بالكاد تختلف من حالة لأخرى، كل ما تريد معرفته عن إجراء عملية شفط الدهون نقدمه لك في هذا المقال من مركز التجميل في الأردن.

ما هي عملية شفط الدهون؟

تُعد عملية شفط الدهون إحدى عمليات التجميل الأكثر انتشاراً، التي تهدف إلى إزالة الدهون التي يستحيل التخلص منها بالتمارين الرياضية الشاقة والحمية الغذائية، لذا تسعى العملية إلى إزالة الدهون من منطقة معينة أو مناطق مختلفة من الجسم.


عادة ما تُجرى عملية شفط الدهون على هذه المناطق التي تُعد المناطق الأكثر شيوعاً، وهي ” منطقة البطن، الفخذين، الأرداف، الرقبة، الذقن، الذراعين، الساقين، الظهر”. كما يمكن إجراء عملية شفط الدهون من أجل ” حقن الثدي، شد البطن، شد الوجه”. يتم إزالة الدهون من خلال استخدام أداة مجوفة يُطلق عليها ” القنية”، حيث يتم إدخالها إلى طبقة الجلد بالمنطقة المُراد شفطها لإذابة الدهون وطردها خارج الجسم نهائياً.

مدة لبس المشد بعد عملية شفط الدهون

مدة لبس المشد بعد عملية شفط الدهون

هل يمكنني إجراء عملية شفط الدهون؟

إن المرشح المثالي لإجراء عملية شفط الدهون، هو كل شخص يرغب في التخلص من الدهون الزائدة بمنطقة معينة أو أكثر بالجسم، من أجل الحفاظ على قوام الجسم وجعله أكثر تناسقاً، حيث تقوم هذه العملية بشفط كافة الأنسجة الدهنية المتراكمة بالجسم، لذا يلزم عقب إجرائها الحفاظ على الوزن باتباع كافة الطرق الصحية التي يوصى بها المريض عقب الخضوع للعملية بانتظام.

يمكن إجراء هذه العملية لكل شخص يتمتع بالآتي:

  • من يمتلك جلد مرن ذو بشرة قوية، حتى يمكنه الحصول على أفضل شكل بعد إجراء العملية.
  • ينبغي أن يتمتع الشخص بحالة صحية جيدة، ويُفضل ألا يُعاني من أي أمراض مزمنة مثل ” مشكلة تخثر الدم، أمراض القلب، أمراض الأوعية الدموية أو ضعف جهاز المناعة” حتى لا تعيق خضوعه للعملية ولا تسبب أي خطراً عليه أثناء إجراء العملية.
  • من يمكنه التوقف عن التدخين وعدم تناول الكحوليات قبل وبعد إجراء العملية ببضعة أسابيع.
  • كما يُفضل إجرائها لمن لا يزيد وزنه عن 30% من الوزن المثالي.

ما ينبغي معرفته قبل إجراء عملية شفط الدهون

  1. الخضوع للاستشارة الطبية، يلزم قبل الخضوع لإجراء عملية شفط الدهون، أن تخضع لفحص طبي حتى يتأكد الطبيب من سلامتك وعدم وجود ما يعيقك أثناء إجراء العملية.
  2. عليك إخبار الطبيب بكل  الأمراض والمشاكل الصحية التي تُعاني منها، وحتى الأدوية التي تتناولها حتى لا تتعارض مع العملية، فيجب عليك التوقف عن تناول ” الأسبرين، والمسكنات ، والأدوية التي تسبب تخثر الدم” قبل إجراء العملية ببضعة أسابيع. كما يجب التوقف عن أخذ حبوب الحمل بالنسبة للنساء اللاتي يرغبن في إجراء العملية. ذلك كله من أجل تجنب حدوث أي أضرار أو مضاعفات بعد إجراء العملية.
  3. يجب الالتزام بكافة التعليمات التي يوصى بها الطبيب لكي تكون على أتم الاستعداد لإجراء العملية، والتي من أهمها ” التوقف عن التدخين، وعدم شرب الكحوليات”.
  4.  أن يراعي طبيبك المختص قبل وأثناء وبعد إجراء العملية عدم حدوث أي ضرر بالأنسجة والأوعية الدموية، مع مراعاة فقدان كمية من الدم والسوائل والأعصاب التي يستفاد منها الجسم حتى لا تسبب حدوث إخلال بتوازن حجم السوائل التي يحتاج إليها الجسم.

هل نتائج شفط الدهون مؤقتة أم دائمة؟

بالتأكيد، يتم إزالة الأنسجة الدهنية أثناء إجراء عملية شفط الدهون وطردها خارج الجسم من أجل التخلص منها نهائياً، خاصةً من منطقة الشفط، لكنه قد يحدث أحياناً وأن تتداخل خلايا دهنية جديدة إلى مناطق أخرى جسم، والتي من المفترض تؤدي إلى زيادة الوزن وتوزيعها بمناطق أخرى بالجسم، في حالة عدم الإلتزام بكافة تعليمات الطبيب المختص التي يوصى بها عقب إجراء العملية.

ومن أجل الحفاظ على شكل الجسم عقب الخضوع لإجراء العملية، عليك اتباع نظام غذائي سليم خالي من الدهون والسكريات، والإكثار من تناول الخضروات والفواكه، ومنتجات الألبان قليلة الدسم، والانتظام على ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة. كل ذلك بعد إرشاد الطبيب المعالج.

أسئلة عليك عرضها على طبيبك المختص عقب الانتهاء من إجراء العملية، والتي منها ما يلي:

  1. ما الأدوية المطلوب أخذها، وهل هناك من مسكنات لتخفيف آلام إن وجدت؟
  2. هل يمكن ازالة الضمادات، ومتي يتم إزالتها؟
  3. هل هناك غُرز مكان إجراء العملية، وكيف يمكن إزالتها؟
  4. هل يمكنني ممارسة بعض التمارين الرياضية، وما الوقت المناسب للتمرين؟
  5. متى يمكنني المتابعة، ومتى تستدعي حالتي المتابعة؟
مدة لبس المشد بعد عملية شفط الدهون

مدة لبس المشد بعد عملية شفط الدهون

سبب ارتداء المشد بعد عملية شفط الدهون، ومدة ارتدائه؟

بعد الخضوع لإجراء عملية شفط الدهون، من المحتمل حدوث بعض الكدمات والتورم والتي طبيعياً ما تحدث بعد الخضوع لإجراء أية عملية، ولأجل تفادي كل ذلك يوصى الطبيب بارتداء بعض الملابس الضاغطة خاصةً على المنطقة التي تم شفط الدهون منها.

يُعد الهدف من ارتداء الملابس الضاغطة هو أنها تساعد في ” تقليل التورم، منع حدوث نزيف، تقليل كمية الدم المفقودة” حيث تقوم هذه الملابس بالضغط على الأنسجة الموجودة تحت سطح الجلد، ومن ثم تعمل على انكماش الجلد وتقليل حجمه حتى يعطي للجسم رونقه ومظهره الجديد.

مدة لبس المشد بعد عملية شفط الدهون

مدة لبس المشد بعد عملية شفط الدهون

مدة لبس المشد بعد عملية شفط الدهون

لا يمكننا أن نعطي مدة معينة لارتداء الملابس الضاغطة أو ما يُطلق عليه ” المشد” حيث تختلف مدة لبس المشد بعد إجراء عملية شفط الدهون، حيث أنها قد تمتد لأسابيع من العملية، وقد تصل إلى بضعة شهور، كل ذلك لتخفيف حدة تفاقم حدوث التورم والكدمات. بالإضافة إلى أنها تقوم بمساعدة المضادات الحيوية والأدوية لتخفيف التورم، وتخفيف الألم. حتى يمكنك العودة إلى حياتك العملية خلال بضعة أيام من إجراء العملية. والتي تختلف تلقائياً من شخص لآخر.

قصر مدة لبس المشد بعد عملية شفط الدهون

تتوقف مدة لبس المشد عقب الخضوع لإجراء عملية شفط الدهون ، طبقاً لطريقة عمل الجروح من قبل الطبيب المعالج، أحياناً قد يترك الطبيب بضعة فتحات صغيرة في الجلد والتي تسهل بطبيعة الحال تسريب الدهون والسوائل التي قد تزيد عقب إجراء العملية، حيث يساعد المشد في ضغط الجسم ومن ثم يساعد في سرعة تصريف وطرد المواد السائلة خارج الجسم عن طريق أنابيب مخصصة لذلك.

قد تمتد مدة لبس المشد وتصل لفترة قصيرة لا تتجاوز اليومين حتى الستة أيام فقط، حتى يتوقف تماماً تصريف المواد السائلة التي تم تصفيتها من الجسم، فإن توقف الصرف بعد يومين من إجراء العملية يجب ارتداء المشد ثلاثة أيام.

طول مدة لبس المشد بعد عملية شفط الدهون

وهنا يقوم الطبيب بإغلاق الشقوق الجراحية عن طريق الخيوط أو المباضع، مما تزيد من مدة لبس المشد عقب إجراء عملية شفط الدهون، حيث تعمل الملابس الضاغطة امتصاص المخدر الموضعي المتبقي تحت سطح الجلد عن طريق الدم الموجود بالأوعية الدموية، ومن ثم ستزيد مدة لبس المشد من أسبوعين حتى أحياناً قد تصل إلى ستة أسابيع.

حيث يقوم المحلول الذي تم حقنه للمريض إلى احتباس المواد السائلة تحت الجلد مما تسبب زيادة التورم، كما تسبب زيادة حدوث الكدمات، والإصابة بالحساسية. ومن ثم تزيد طول مدة لبس المشد بعد عملية شفط الدهون في هذه الحالة. ومن ثم يزيد مدة التعافي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*