تجربتي مع شفط الدهون بالفيزر – مركز التجميل في الاردن
اتصل بنا
تجربتي مع شفط الدهون بالفيزر
تجربتي مع شفط الدهون بالفيزر

تجربتي مع شفط الدهون بالفيزر

تجربتي مع شفط الدهون بالفيزر، سوف نناقش في المقال التالي عدة نقاط تتعلق جميعها بإحدى التجارب العملية لـ شفط الدهون بتقنية الفيزر، عن طريق عرض معلومات عن ماهية تقنية الفيزر لنحت الجسم؟ وما هو الفرق بين شفط الدهون بالطرق التقليدية وتقنية الفيزر؟ ولماذا يُعد الفيزر أفضل تقنيات شفط الدهون؟ كما سنتحدث عن إحدى التجارب العملية التي اعتمدت على تقنية الفيزر لشفط الدهون ..وكل ما تريد معرفته عن توقيت ظهور نتائج الفيزر ..كل هذا وأكثر تعرفه معنا في هذا المقال المقدم لكم من مركز التجميل في الأردن.

ما هي تقنية الفيزر vaser لنحت الجسم؟ 

بعد معاناة العديد من الأشخاص من تلك التراكمات الدهنية الموجودة بالجسم، والتي كان يصعب التخلص منها بالتمارين الرياضية أو بكافة النظم الغذائية. اتجه الجميع للبحث عن حل لهذه المشكلة عبر تقنية حديثة آمنة ونتائجها فورية، ومن هناء جاء ظهور تقنية الفيزر لشفط الدهون.


إن تقنية الفيزر لشفط الدهون هي تقنية مثالية فاقت العديد من تقنيات شفط الدهون الأخرى، حيث تصدر هذه التقنية العالمية موجات فوق صوتية أو ما يسمى شفط الدهون فوق الصوتي “URL” ، فهي تقنية مجهزة بمعدات دقيقة جداً، حيث لها القدرة على تحديد الأنسجة الدهنية وتفتيتها مع الحفاظ على الأنسجة الهامة والأعصاب والأوعية الدموية.

تستخدم تقنية الفيزر لشفط الدهون ونحت الجسم الديناميكي، أنبوباً معدنياً يسمى cannula، بحيث يبدأ بتمرير الموجات الفوق صوتية إلى الخلايا الدهنية لتفتيتها وتحويلها للحالة السائلة استعداداً لشفطها خارج الجسم والتخلص منها نهائياً وأحياناً يستخدمها المريض لنحت الجسم عن طريق حقن الدهون الذاتية المستخلصة بعد أن يتم معالجتها لتحسين النتيجة.

تجربتي مع شفط الدهون بالفيزر

تجربتي مع شفط الدهون بالفيزر

الفرق بين شفط الدهون بالتقنيات التقليدية وتقنية الفيزر

  • طريقة الاستخدام

تُستخدم تقنيات شفط الدهون التقليدية، حيث يقوم الطبيب بإستخلاص الدهون عن طريق سحبها بواسطة الضغط السالب. وتُسبب هذه الطريقة آلام وكدمات تستمر آثارها مدة طويلة بعد إجراء العملية.

أما تقنية الفيزر لشفط الدهون فإنها تُستخدم عن طريق سحب الدهون بعد أن يقوم الطبيب بمعالجتها بموجات الأشعة فوق الصوتية دون أن تسبب ضرراً بالأوعية الدموية والأعصاب، فلا تُحدث ألماً أو تسبب حدوث نزيف بالدم.

  • فاعلية النتائج 

تفوق عملية شفط الدهون بالفيزر تقنيات شفط الدهون التقليدية بقدرتها على الحصول على كافة النتائج المرغوبة كالتالي:

  1. التخلص نهائياً من الدهون المتراكمة ، مما يساعد على شد الجلد والتخلص من أية ترهلات موجودة به.
  2. الحصول على قوام متناسق في كل مناطق الجسم، والتخلص من كل النتوءات والندبات المتطفلة على الجلد.
  3. عدم حاجة المريض إلى تكرار عملية الشفط مرة ثانية لنفس المناطق التي تم شفطها بالجسم.
  4. سرعة ظهور النتائج عقب إجراء العملية، وعدم الحاجة لطول فترة النقاهة وبالتالي يستعيد حياته الطبيعية في أسرع وقت والعودة لحياته العملية أيضاً بسهولة.
  5. تقليل درجات المخاطرة وعدم تعريض المريض للألم كما يحدث في معظم عمليات شفط الدهون التقليدية كما تساعد على عدم حدوث أية كدمات موضعية والتي تستمر لفترات طويلة كما في الطرق التقليدية لشفط الدهون.
  6. خلال إجراء عمليات شفط الدهون التقليدية، يخضع المريض للتخدير الكلي، في حين أن عمليات شفط الدهون بتقنية الفيزر لا يحتاج المريض سوى لمخدر موضعي وبالتالي لا يحتاج للحجز في المشفى يوماً واحداً.
  7. تجربتي مع شفط الدهون بالفيزر

    تجربتي مع شفط الدهون بالفيزر

لماذا تستخدم تقنية الفيزر لنحت الجسم؟

لقد قمت بممارسة كل التمارين الرياضية ومتابعة نظام غذائي صحي ومازال لدي دهون بارزة في منطقة البطن! بل أصبح جسمي نحيفاً في مناطق ومترهلاً بمناطق أخرى وغير متناسق؟ للقضاء على هذه المعاناة التي يتعرض لها معظم الناس، بدأ الاتجاه لاستخدام تقنية الفيزر لشفط الدهون، حيث تُعد أفضل التقنيات الآمنة والفعالة لنحت الجسم بطريقة أكثر مثالية، لما لها من قدرة تساعد على تفتيت الدهون بالمناطق المتراكمة فيها مع الحفاظ الكامل على أنسجتها الدموية. ويمكن استخدام تقنية الفيزر لشفط الدهون المتراكمة في أصعب المناطق بالجسم، منها ” البطن، الفخذين والأرداف، الساقين والذراعين، الصدر، الظهر، الوجه والرقبة”.

لماذا يُعد الفيزر vaser أفضل تقنيات شفط الدهون؟

  • إن أهم ما يُميز تقنية شفط الدهون بالفيزر، هو أنها تُعد العملية التجميلية الأكثر شيوعاً، بعد أن تم إجراء آلاف الحالات باستخدام تقنية الفيزر بدون حدوث أية مضاعفات أو مخاطر بعد إجراء العملية، عكس غيرها من التقنيات الأخرى لشفط الدهون سواء التقليدية وحتى الحديثة منها.
  • بدأ تطور تقنية الفيزر لشفط الدهون بعد أن سعى كل مريض للحصول على أفضل تقنية لشفط الدهون كي يكون الخيار الأكثر أماناً وفعالية ولا يحدث أي ألماً كما تحدثه التقنيات التقليدية.
  • كما تمتاز تقنية شفط الدهون بالفيزر بدقتها العالية على تفتيت الدهون والتخلص منها نهائياً من المناطق المراد شفط الدهون منها دون حدوث أية أضرار جانبية على الأنسجة الأخرى مثل الأعصاب والأوعية الدموية التي تنتشر بالجسم، وبالتالي تُعد كمية الدم المفقودة عند استخدام تقنية الفيزر أقل كثيراً تلك المفقودة من التقنيات الأخرى التقليدية.
تجربتي مع شفط الدهون بالفيزر

تجربتي مع شفط الدهون بالفيزر

والآن إليك إحدى التجارب العملية لتقنية الفيزر لشفط الدهون

كيف تُجرى عملية شفط الدهون بالفيزر؟ وكم تستغرق من الوقت؟ وما هي النتائج التي تحصل عليها بعد إجراء العملية؟

مراحل إجراء الفيزر Vaser

تُجرى عملية شفط الدهون بالفيزر على عدة مراحل أساسية بمجرد دخولك من غرفة العمليات،،

  • التخدير

فكما أوضحنا سابقاً فإنك في حالة خضوعك لتقنية الفيزر، فإنه يُفضل إجراء العملية تحت التخدير الموضعي خاصةً لشفط دهون المناطق الصغيرة والمتوسطة، لكن في حالة المناطق الكبيرة والمتعددة بالجسم يمكن إجراؤها تحت التخدير الكلي.

  • عمل فتحة صغيرة

يبدأ الطبيب المختص بعمل شق لا يتجاوز بضعة مليمتر، حيث تتوزع تلك الشقوق على أسفل البطن ومنطقة أعلى الفخذين وأخرى فوق منطقة السرّة، تُمكن تلك الفتحات أنابيب الفيزر بالدخول لشفط المنطقة بالكامل من الدهون المتراكمة بها.

  • الفيزر و حقن السوائل 

ثم تبدأ مرحلة حقن المحلول السائل في المنطقة المراد شفط الدهون منها، حيث تحتوي على خليط من المخدر الموضعي، بالإضافة إلى مادة تساعد على منع حدوث النزيف وفقدان الدم وبالتالي تقليل الكدمات بعد إجراء العملية. حيث تختلف كمية تلك الخليط على موقع المنطقة من الجسم وحجمها وكمية الدهون المتراكمة والمراد إذابتها. تبدأ مهمة الفيزر بإدخال أنبوبة الفيزر التي تعمل على إستخلاص تلك الدهون المذابة وتمريرها إلى وعاء خارج الجسم.

لقد لاحظت أن القدرة العالية لتقنية الفيزر بقدرتها على إذابة الدهون، حيث تقوم الطاقة الناتجة عن الموجات الفوق صوتية أيضاً بتحفيز الجلد على انكماش الكولاجين وبالتالي شد كافة طبقات الجلد المحيطة بالمنطقة التي تم الشفط منها.

كيف ومتى أرى نتائج “الفيزر” على جسمي؟

بعد إنتهاء عملية شفط الدهون بتقنية الفيزر، والتي لم تستغرق أكثر من 3 ساعات، تبدأ مباشرةً بالخروج من المشفى والتزام الراحة بالعودة لمنزلك، ولإن نتائج تقنية شفط الدهون بالفيزر فورية، فإنه يمكنك العودة لممارسة حياتك العملية في غضون يومين على الأكثر بعد إجراء العملية بشكل طبيعي.

تبدأ في ملاحظة مظهرك الجديد الذي أصبح مثالياً بعد خضوعك لإجراء العملية في غضون ما لا يزيد عن 3 شهور، ثم تبدأ بعمل عدة جلسات تدليك يومية للمناطق التي تم الشفط منها لعدة أسابيع. وتبدأ بممارسة الرياضة لكن بعد مرور يومين على إجراء العملية. ثم تبدأ بالتخلص من الغرز بعد أسبوعين من العملية.

تتفاجئ بعدها بما يحدث من تغير في جسمك حيث ستحصل على نحت للجسم دون الإصابة بأية كدمات أو أنك تُعاني من وجود ترهلات أثر إجراء العملية.  فالنتائج مبهرة لا محال والأمان الذي تبحث عنه وتدفع من أجله الكثير للحصول على نتائج مُرضية ستحصل عليه في غضون أسابيع من خلال تقنية شفط الدهون بالفيزر. لتحصل على جسم مثالي مشدود.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*