علاج الدوالى – مركز التجميل في الاردن
اتصل بنا

علاج الدوالى

علاج الدوالى، يطلق على الدوالى فى مجال الطب ( Varicose veins ) وتعنى ظهور إنتفاخ وبروز وإلتفاف فى أوردة الساق فى أغلب الحالات، ويحدث أن الأوردة تعيد الدم الذى وصل إلى نهاية الساق إلى القلب وذلك من خلال بمعاونة عضلات القدم خلاف الجاذبية الأرضية.

وعلى الرغم من وجود صمامات بالأوردة توقف عودة الدم إلى الجهة الآخرى المعاكسة، ولكن فى حالة ظهور الدوالى لم تتمكن هذه الصمامات من توقف الدم وعودته إلى الأسفل.

وبشكل كبير تظهر الدوالى فى الأوردة الموجودة فى الطبقة السطحية للجلد، مما يؤدى إلى ظهوره بشكل ملحوظ بسبب الضغط الزائد على الأوردة، وقد تكون الدوالى عيب جمالى فى الغالب، وقد يصطحبها بعض الشعور بالألم، وبالأخص وقت توقف الدم فى الأوردة بسبب زيادة الضغط فيها.

قد يعود ظهور الدوالى فى الساقين إلى بعض الأسباب مما يتم تشخيصه على أنه مرض عرضى، ويوجد له علاجات وأدوية كثيرة، كما يمكن إجراء عمليات جراحية للتخلص منها.

ومن المضاعفات التى تنتج عن ظهور الدوالى الشعور بالألم الشديد وتعب الساقين ولم يصدر عنه أى تشوهات فى الجلد.

 

مراحل ظهور الدوالى

  1. CO: فى هذه المرحلة لا تظهر الدوالى بشكل ملحوظ ولا حتى باللمس على الساق.
  2. C1: مرحلة الأوردة الشبكية، قد يحدث فيها بروز وتضخم بسيط فى الأوردة.
  3. C2: ويظهر فى هذه المرحلة نوعين من الدوالى: دوالى يصطحبها بعض أعراض الدوالى مثل الألم، ودوالى بدون آثار جانبية أو أعراض. 
  4. C3: تعد مرحلة توقف الدم وتجمعه فى الأوردة.
  5. C4: مرحلة تحول الجلد إلى شكل أكثر تضخم وبروز مع وجود تصبغات وبقع على الجلد.
  6. C6: المرحلة الأخيرة لظهور الدوالى وكونها أكثر بروزاً، مع ظهور قروح خفيفة على الجلد.

علاج الدوالى

يقوم بعض الأطباء مع بعض المرضى الذين لا يظهر على ساقيهم أى أعراض ولا يوجد أى عيوب على جلد الساق مثل التصبغات والقروح أو تحول لون الجلد الطبيعى بعلاجهم نفسياً وذلك بإطمئنانهم على سلامة صحتهم، وعدم إضطرارهم بإجراء عمليات جراحية.

ولكن من الممكن إجراء عمليات تجميلية لتحسين مظهر الساقين وعودة شكلها الجمالى الطبيعى على مثل هذه الحالات.

أما مع الحالات التى تعانى من إصطحاب الدوالى تحول الجلد وظهور قروح وتصبغات به أو نزيف فى الجلد، وقد يحث ذلك مع الحالات التى أصيبت بالدوالى من وقت ماضى ويتكرر ظهورها فى ساقيهم، مما يضطر الطبيب بإجراء عملية جراحية، مع إستعمال موجات فوق صوتية مزدوجة، مع تصليب الدوالى من خلال الحقن.

نصائح الأطباء لمرضى الدوالى:

1- محاولة عدم تعرضهم للسمنة إطلاقاً.

2- كثرة تناول الخضروات الطازجة لمنع الإصابة بالإمساك.

3- قيام المريض بوضع وسادة تحت قدميه لرفعها لإعلى أثناء وقت النوم.

4- عدم حمل أشياء ذو أوزان أو حجم ثقيل.

5- عمل مساج وتدليك الرجلين بشكل دائرى.

6- قلة الوقوف لفترة كبيرة من الوقت.

7- لا يمكن تناول حبوب منع الحمل للأشخاص الذين يعانون من الدوالى.

 

هناك الكثير من الطرق لعلاج الدوالى ومنها: جوارب مرنة تقوم بالضغط على الساقين لتيسير سريان الدم فى الدوالى وعدم توقفه فى الأوعية، وذلك فى المراحل الأولى للدوالى والتى لا تحتاج إلى عمليات جراحية.

 

كما يمكن أن يستعمله الأشخاص المؤهلين لإجراء العملية الجراحية لحين معرفة وقت إجراء العملية، وأيضاً كبار السن المصابين بأمراض تجعل الطبيب يتجنب إجراء العملية الجراحية لهم خشية حدوث أى مضاعفات مما تدلى بحياتهم.

الجوارب

تعمل الجوارب على زيادة الضغط على منطقة الكاحل ( كعب القدم ) بحوالى 30 ميلمتر زئبقى، ومنطقة الركبةبحوالى 15 ميلمتر زئبقى، ولكن يجب عدم إرتداء الجارب فى المنطقة فوق الركبة نهائياً، مما تؤدى إلى زيادة تضخم الدوالى وبروزها، وقلة إحتمال علاج الدوالى.

العلاج بالحقن

يتم العلاج بالحقن من خلال إستخدام مادة الصوديوم تيتراديكل سلفات، حيث تقوم هذه المادة بالتخلص من مادة الغشاء الإندوثيلى التى تغلف الوريد الدموى، مما يؤدى إلى إخفاء الدوالى تدريجياً وتمتع الساق بشكل جمالى مرضى، وقد يطبق هذا العلاج على المرضى ذو الحالات الخفيفة الأولية التى من السهل علاجها.

العلاج الجراحى

يضطر الطبيب إلى إجراء العمليات الجراحية على الحالات الصعبة الأكثر تعقيداً.

وقد يقوم الطبيب بفتح ثقبين فى الساق، الأول فى الجزء العلوى من الساق، والثانية أعلى الركبة، ثم يعمل الطبيب على قيامه بإخراج الوريد بواسطة سلك حديدى رفيع يدخله فى أحد الثقوب، ودمجه مع الوريد الأساسى المصاب وإستئصاله من الساق من خلال خروجه من الثقب الثانى.

عيوب العملية الجراحية

تعتبر من أكثر العيوب التى تلحق جميع العمليات الجراحية بلا إستثناء  أنه يلزم تخدير المريض كلياً، مما قد تؤدى مع نسبة قليلة من الأشخاص غلى الوفاة وذلك لتحسسهم من المادة المخدرة.                                                                                                      شعور مريض الدوالى بالآلام الشديدة بعد إجراء العملية، وقد يظل شعوره بالآلم الشديد طوال فترة العلاج والنقاهة والتى قد تصل لشهر.

 

فى الوقت الحالى إنتشرت تقنية الليزر والتى قد تستخدم فى العديد من العمليات الجراحية والتجميلية.

مع ظهور أيضاً أشعة التردد الحرارى والتى تعتبر من أحد أنواع عمليات الأشعة الداخلية، والتى قد يقوم الطبيب خلالها على تحديد الوريد الرئيسى المصاب عن طريق تقنية السونار والدوبلر الملون.                                                                                                           ثم يقوم بوضع قسطرة رقيقة السمك فى الوريد وذلك من خلال التحكم فى حركتها بموجات تردد حرارى، قد يعمل ذلك على ضغط الوريد وإنكماشه تدريجياًحتى يغلق نهائياً.

عمليات الليزر

تعد من التقنيات الحديثة، وقد تتميز نتائج العمليات التى تحتوى على تقنية الليزر بتميزها بالنجاح المبهر والمرضى لجميع المرضى.

أما فى حالة مرضى الدوالى التى يتم إجراء عملياتهم الجراحية من خلال الليزر، يمكن لهم بعد إجراء العملية فوراً الخروج على أرجلهم، وتتميز هذه العمليات بنسب نجاح فائقة، كما انها لا يصطحب هذه العملية أخذ مخدر كلى، بل من الممكن أن يقوم المريض الذى قام بإجراء العملية بممارسة حياته الطبيعية ونشاطاته اليومية فى غضون ايام قليلة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*