علاج الأوعية الدموية بالليزر – مركز التجميل في الاردن
اتصل بنا
علاج الأوعية الدموية بالليزر
علاج الأوعية الدموية بالليزر

علاج الأوعية الدموية بالليزر

علاج الأوعية الدموية بالليزر، إن ظهور الشعيرات الدموية ” الدوالي” في مناطق معينة بالجسم إحدى أكثر المشاكل المزعجة التي يُعاني منها الرجال والنساء على حد سواء، تُعد مشكلة تجميلية أكثر منها طبية، لذا تطور علاج الأوعية الدموية بدلاً من أن يكون مقتصراً فقط على العمليات الجراحية أصبح يمكن إجرائه بطرقاً أخرى غير جراحية. في المقالة التالية سوف نناقش سوياً كيفية علاج الأوعية الدموية بتقنية الليزر المقدمة لنا من مركز التجميل في الأردن.

أسباب ظهور الدوالي والأوعية الدموية بالجسم

تظهر مشكلة الأوعية الدموية والدوالي عند كلا من الرجال والنساء على حد سواء، لعل النساء هن الأكثر عُرضة لهذه المشكلة، وذلك لعدة أسباب منها ما يلي:

  • أسباب وراثية: حيث ظهر أن معظم الذين يعانون من مشكلة الإصابة بالأوعية الدموية والدوالي نتيجة انتقال الجنيات من الآباء إلى الأبناء حيث يعانون من هذه الحالات المماثلة.
  • السمنة المفرطة: وقد ينتج عنها ظهور الدوالي خاصةً بمنطقتي الفخذ والساقين، وذلك لما يسببه وزن الجسم الثقيل من الضغط على الأوردة الدموية.
  • الحمل والولادة: وما ينتج عنهما من إصابة المرأة بتغييرات كثيرة في نسبة الهرمونات بالجسم.
  • استعمال حبوب منع الحمل: والتي تتسبب في ظهور الأوعية الدموية بكثرة وتدفق حدتها.
  • الوقوف لفترات طويلة: خاصةً لمن يضغى عليهم طبيعة عملهم، مما يلزم عليهم الوقوف لساعات عديدة، وذلك مثل مهنة ” التدريس أو التمريض”.
  •  تخثر الدم بسرعة، والإصابة بالعديد من الجلطات مسبقاً.
  • ارتفاع ضغط الدم باستمرار.
علاج الأوعية الدموية بالليزر

علاج الأوعية الدموية بالليزر

ماهو علاج الأوعية الدموية بالليزر؟

يعتبر علاج الشعيرات الدموية بالليزر إحدى أحدث الإجراءات التي يتم استخدامها في الأوعية الدموية والدوالي، دون الحاجة إلى التدخل الجراحي، بل يتم فيه بث أشعة الليزر القوية من أجل علاج الأوعية والشعيرات الدموية، إما من خلال سطح الجلد أو من خلال إجراء قسطرة حتى تخترق كافة طبقات الجلد. يعتمد علاج هذه الحالة على قدرة أشعة الليزر على إضعاف الشعيرات الدموية بحيث تصبح أكثر تصلباً وتضمراً بحيث تختفي نهائياً.

علاج الأوعية الدموية بالليزر

علاج الأوعية الدموية بالليزر

التقنيات المستخدمة في علاج الشعيرات الدموية والدوالي بالليزر

هناك تقنيتين يتم استخدامهما لعلاج الدوالي بالليزر، وكلاهما لا يتم فيهما التدخل الجراحي، لكن تتعدد الاختلافات الأساسية بينهما، فيما يلي:

التقنية الأولى

وتستخدم هذه التقنية جهاز الليزر فوق سطح الجلد على مدار عدة جلسات، والتي تترواح ما بين 6 إلى 12 جلسة، وذلك يتم تحديده وفقاً لحالة الشخص ومقدار استجابته للعلاج. في هذه التقنية لا يحتاج المريض الخضوع للتخدير، كما أنها تعتبر الأقل تكلفة مقارنةً بغيرها من التقنيات الأخرى، لكن تختلف في نتائجها من حيث سرعة إجرائها.

التقنية الثانية

وتعتبر التقنية الأكثر استخداماً والتي يُفضل استخدامها من قبل العديد وذلك بفضل نتائجها المبهرة، ولا تحتاج سوى إلى إجراء جلسة واحدة فقط، يتم خضوع المريض تحت تأثير التخدير الموضعي. يتم إجراء العملية وفقاً لهذه التقنية عن طريق إدخال قسطرة صغيرة جداً بالجلد بداخل الشعيرات الدموية، مما تعمل نبضات الليزر على ضعف قدرة الشعيرات، مؤديةً إلى توقف تدفق الدم إليها حتى تتصلب وتختفي عقب بضعة أسابيع من إجراء العملية.

علاج الأوعية الدموية بالليزر

علاج الأوعية الدموية بالليزر

كيف يتم إجراء علاج الأوعية الدموية و الدوالي بالليزر؟

تُجرى جلسة علاج الدوالي بالليزر باستخدام التقنية الأولى عن طريق تنظيف سطح الجلد أولاً ثم تجفيفه تماماً، ثم يقوم الطبيب بعد ذلك باستخدام جهاز يتم وضعه على سطح الجلد بمكان الشعيرات الدموية المطلوب علاجها لبضعة دقائق، ثم ينتقل تباعاً للجزء الآخر حتى ينتهي من علاج المساحة كاملةً.

لا تسبب هذه التقنية الشعور بأي ألم على الإطلاق، لذا فإنها لا تحتاج إلى فترة نقاهة أو حدوث تغيير بالأنشطة اليومية، بحيث يمكن للمريض العودة لممارسة حياته العملية عقب إجرائها مباشرةً.

فحين تعتبر التقنية الثانية هي الأكثر تعقيداً من الأولى، حيث تتطلب هذه التقنية من الطبيب إجراء بعض الفحوصات الطبية الشاملة مثل إجراء “تحليل صورة دم كاملة، قياس مؤشرات ضغط الدم، وإجراء الأشعة بالموجات فوق الصوتية”.

يتم بدء إجراء العملية عن طريق تنظيف الجلد وتعقيمه، ثم يقوم الطبيب بتخدير المريض عن طريق إبر موضعية، حيث يقوم الطبيب بتحديد مكان الأوعية الدموية أو الوريد من خلال جهاز يُطلق عليه “دوبلر”، ثم يقوم الطبيب بإدخال قسطرة داخل الأوعية الدموية حيث تقوم بإرسال نبضات الليزر التي تساعد في تصلب الدوالي والأوردة المتحجرة بها.

عقب الإنتهاء من إجراء العملية يظل المريض بضعة ساعات تحت عناية الطبيب المعالج للتأكد من سلامته وأن كل شئ جيداً، ثم يمكنه العودة إلى المنزل في نفس يوم إجراء العملية، ويُفضل أخذ قسط كافي من الراحة بالمنزل يوم أو أثنين على الأكثر دون بذل أي مجهود بدني. أما ممارسة الأنشطة الرياضية يُفضل الانتظار أسبوعين من إجراء العملية.

متى تظهر نتائج علاج الأوعية الدموية بالليزر؟

تبدأ نتائج التقنية الأولى لعلاج الأوعية الدموية بالليزر في الظهور عقب إجراء جلستين أو ثلاثة، حيث يقل ظهور الشعيرات الدموية تباعاً عقب كل جلسة حتى ينتهي الطبيب من إجراء كل الجلسات المقررة.

فحين تظهر نتائج التقنية الثانية عقب بضعة أسابيع من إجراء العملية، حيث تمنع وصول الدم إلى الأوردة والأوعية الدموية التي تم علاجها بالفعل، حيث تؤدي إلى تضمر وإختفائها تدريجياً حتى تتلاشى نهائياً.

مميزات علاج الأوعية الدموية بالليزر

  1. تعتبر إحدى العمليات التي لا تحتاج إلى التدخل الجراحي.
  2. التقنية الأولى لا يتم فيها استخدام أي نوع من أنواع التخدير، فحين أن التقنية الثانية تحتاج إلى التخدير الموضعي فقط.
  3. لا تحتاج لفترة نقاهة طويلة، حيث يمكن للمريض العودة لممارسة حياته العملية عقب إجراء العملية بيومين على الأكثر.
  4. لا تسبب العملية أي آثار وأعراض جانبية.
  5. تعتبر نتائجها سريعة ومبهرة حيث تظهر النتائج النهائية تدريجياً عقب إجراء العملية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*