أفضل علاج للصلع الوراثي – مركز التجميل في الاردن
اتصل بنا
أفضل علاج للصلع الوراثي
أفضل علاج للصلع الوراثي

أفضل علاج للصلع الوراثي

أفضل علاج للصلع الوراثي، يشكل الشعر مصدر الجاذبية الذي يُعطي اللمسة الجمالية للصورة النهائية للمظهر العام، لذا فإن أولى قائمة المشاكل التي تواجههنا جميعاً في يومنا هي أسباب تساقط الشعر! تسعى كل امرأة إلى تحقيق الرغبة في الحصول على الشعر الطويل المتمع بحيوية ولمعاناً، وقد يجد الرجل تطور الحالة سوءً عندما يتعدى الأمر من مشكلة تساقط الشعر إلى صلع يؤدي إلى تراكم الفجوات في الرأس الخالية تماماً من الشعر. في المقالة التالية سوف نعرض عليك أفضل علاج للصلع الوراثي من مركز التجميل في الأردن.

أسباب ومشاكل الصلع الوراثي

  • يرجع السبب الرئيسي وراء الإصابة بالصلع الوراثي هو انتقال الجينات من الآباء إلى الأبناء، حيث يعتبر من بين المشاكل الأكثر انتشاراً والتي لها علاقة قوية بهذه الجينات، معنى ذلك أن سبب حدوثها لا يرجع لمشكلة صحية أو الإصابة بمرض معين، لكنها مشكلة موجودة بشكل فعلي في الجنيات من لحظة الولادة حيث تظهر خلال فترة عمر الرجل.
  • تعتبر مشكلة الصلع الوراثي أكثر انتشاراً بين الرجال عن النساء، ويرجع السبب في ذلك هو العلاقة القوية التي تربط بين جينات الذكورة وجين الصلع. على عكس المرأة تصاب فقط بالشعر الخفيف.
  • تبدأ المشكلة في الظهور بسقوط الشعر وضعفه باستمرار، ومع ازدياد فقدان الشعر خلال التقدم في العمر، يُفقد شعر الرأس كله، وهي الطريقة التي يُصاب بها الرجال بالصلع الكامل.
  • لا يقتصر تأثير مشكلة الصلع نفسياً فقط على الشخص، بل قد يصل الأمر إلى أن بعض الرجال لا يمكنهم الاستقرار في نفس مسارهم العملي، بسبب ظهور مشكلة الصلع الوراثي مما تسبب فقدانهم الثقة بالنفس بسبب سوء مظهرهم، كما أن هناك بعض المهام التي لا توافق على مثل هذا المظهر.
أفضل علاج للصلع الوراثي

أفضل علاج للصلع الوراثي

وهناك أسباب أخرى غير وراثية للصلع

تتعدد الأسباب الغير وراثية التي تؤدي للإصابة بالصلع، ومن أشهر تلك الأسباب، الأسباب المرضية، حيث يؤدي إصابة الجسم ببعض الأمراض أو أمراض تُصيب فروة الرأس إلى التسبب في الصلع ومن بينها أمراض “المناعة الذاتية” والتي تدمر جميع بصيلات الشعر ومنعها من نمو الشعر مرةً أخرى.

يلزم البدء في علاج هذه الأمراض، قبل البدء في البحث عن طرق لعلاج الصلع، وهناك حالات استطاعت علاج الصلع بعد علاج المرض. وهناك بعض الأدوية التي تسبب الإصابة بالصلع نتيجة آثارها الجانبية أو أحد أعراضها ويمكن أن يعود نمو الشعر مرةً أخرى عقب التوقف عن تناول هذا الدواء.

قد تسبب الحالة النفسية السيئة، ونظام الحياة المتوتر والضغوط المستمر على الشخص إحدى الأسباب الهامة التي يغفل عنها الكثيرون والمؤدية إلى تساقط الشعر، حتى الوصول إلى للإصابة بالصلع.

قد ينتج عن الإهمال المتعمد للعناية بالشعر، من إصابة الشعر بالرطوبة، أو تأثير تغيير الهرمونات عليه، بالإضافة لعدم اتباع نظام غذائي سليم، أو عدم الإلتزام بأحد مسببات العناية التي تؤثر على فروة الرأس والإصابة بتساقط الشعر بغزارة.

أفضل علاج للصلع الوراثي

أفضل علاج للصلع الوراثي

كيفية علاج الصلع الوراثي

تعتبر الخطوة الأولى الهامة لعلاج الصلع الوراثي التي لا يراعيها الكثيرون مما تزيد من حدة تفاقم المشكلة، تلك التي تصل بهم إلى علاج مضاعف. لذا يُفضل البحث عن طرق للعلاج من مرحلة مبكرة بمجرد ظهور بودار الصلع الأولى، حيث كثيراً ما يهمل الكثيرون العناية بشعرهم إلى أن يصبح أصلع بالفعل، ثم يبدأو في البحث عن وسيلة للعلاج تساعدهم في إستعادة الشعر الذي تم فقده خلال فترات عدة.

أفضل علاج للصلع الوراثي

أفضل علاج للصلع الوراثي

يتسائل الكثيرون عن الفارق بين علاج الصلع الوراثي وعلاج الشعر الخفيف “تساقط الشعر”، حيث أن كل مشكلة منهم تحتاج لعلاج من نوع معين، خاصةً المشكلة الأولى تحتاج لعلاج فعال وقوي، حيث ظهر بعض الحالات التي تطور فيها الأمر وأصبحوا بحاجة لإجراء عمليات جراحية من أجل إتمام العلاج والحصول على النتائج المرغوبة.

لكن في حالة علاج تساقط الشعر، فإنه يعد بسيطاً مقارنةً بالمشكلة الأولى، حيث أن كل ما يحتاج إليه هو الإلتزام بجدول علاجي مكثف مكوناً من عدة متطلبات للعناية والاهتمام بصحة الشعر والجسد معاً، وتجنب العادات الصحية السيئة، والوعي جيداً بكل ما يمكن أن يؤثر على الشعر مع الاعتماد في ذلك على بعض الأدوية الطبيعية والفيتامينات التي يوصى بها الطبيب كي ينمو الشعر من جديد.

أفضل علاج للصلع الوراثي

أفضل علاج للصلع الوراثي

أفضل علاج للصلع الوراثي (زراعة الشعر)

يعتبر العلاج الفعال لمشكلة الصلع الوراثي، هو الخضوع لإجراء عملية زراعة الشعر، والتي هي الحل الأمثل لمثل هذه المشكلة بفضل النتائج المرغوبة بل أفضل مما يحلم به كل من يرغب في ذلك. حيث أتاحت هذه العملية فرصة استعادة نمو الشعر من جديد لمن مرت عليهم سنوات من الصلع.

تقوم عملية زراعة الشعر على ميكانيكية في العمل تجعلها مختلفة تماماً عن غيرها من الطرق الأخرى، حيث تقوم بزرع بصيلات شعر جديدة بدلاً من تلك الميتة مسبقاً، تلك التي تتمتع بمزيد من الصحة والحيوية بالمنطقة الخالية من الشعر حتى تنمو مرةً أخرى وتعطي شعيرات أخرى سليمة 100%.

يتم إجراء عملية زراعة الشعر على مرحلتين أساسيتين إحداهما تعمل على استئصال بصيلات الشعر الغير مصابة والتي ما تنتشر في مؤخرة الرأس، وذلك لكونها أكثر منطقة تمتاز بغزارة الشعر حتى لمن يُعانون من مشكلة الصلع، حيث يمكن لرؤوسهم إعادة إنتاج بصيلات شعر من جديد بعد إستئصال تلك القديمة كي تنمو من جديد محلها.

تأتي المرحلة الأخرى من إجراء عملية زرع الشعر، حيث يمكن رزع البصيلات في مقدمة الرأس، بحيث تنتشر فيها المناطق الخالية من الشعر “مناطق الصلع”، هنا يحتاج المريض إلى إجراء جلسة واحدة فقط لتغطية الصلع بالكامل، أو قد يحتاج لعدة جلسات وذلك يتوقف طبقاً لحالة الصلع ومساحة منطقة الصلع. يستغرق وقت إجراء العملية عدة ساعات لكن تأكد تماماً من أنه بمجرد خروجك من غرفة العمليات ستجد الشعر منتشر في جميع أنحاء رأسك.

يقوم الطبيب خلال العملية بزراعة البصيلة الموجودة أسفل فروة الرأس، حتى يمكنه بعد ذلك تركها كي تنمو وتمر بدورة الحياة الطبيعية التي يمكن لأي شعرة عادية أن تمر بها. تعتبر عمليات زراعة الشعر من أفضل وأنجح العمليات التي تساهم في علاج الصلع الوراثي ومن ثم تشكل الحل المثالي والجذري في القضاء تماماً على هذه المشكلة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*