متى يزول التورم بعد شفط الدهون – مركز التجميل في الاردن
اتصل بنا
متى يزول التورم بعد شفط الدهون
متى يزول التورم بعد شفط الدهون

متى يزول التورم بعد شفط الدهون

متى يزول التورم بعد شفط الدهون، سوف نناقش في المقال التالي عدة نقاط تتعلق جميعها بـ  التورم بعد شفط الدهون. وذلك عن طريق إيضاح المقصود بعملية شفط الدهون؟. والتعرف على النصائح اللازم اتباعها قبل الخضوع لإجراء العملية؟ وكيفية إجراء العملية؟ مدة التعافي بعد إجراء العملية؟ وسنقدم لك فترة النقاهة ونتائج العملية؟ ومتى يزول التورم بعد عملية الشفط…كل هذا وأكثر تعرفه معنا في هذا المقال المقدم لكم من مركز التجميل في الأردن.

عملية شفط الدهون

يلجأ الكثير ممن يعانون من مشاكل السمنة إلى إجراء عملية شفط الدهون، حتى يتخلصوا نهائياً من تراكم الدهون، وتحقيق ما يحلمون به من الحصول على جسم مثالي خالي من الدهون الزائدة التي تؤثر لا محال على المظهر الخارجي للجسم وتسبب حالة نفسية سيئة بسبب عدم تناسق الجسم والشعور الدائم بالحرج.


تُعد عملية شفط الدهون إحدى عمليات التجميل الأكثر استخداماً، وذلك نظراً لما يحصل عليه المريض من نتائج فعالة و مبهرة. وما يزيد من تطور نجاح العملية أنها تتجنب حدوث أية مضاعفات أو آثار جانبية. فما هي عملية شفط الدهون؟

 

ما هي عملية شفط الدهون؟

تُعد عملية شفط الدهون عملية تجميلية تهدف إلى التخلص من الدهون المتراكمة في مناطق مختلفة بالجسم، والتي يستحيل التخلص منها بالطرق الأخرى التقليدية التي باءت بالفشل مثل” اتباع نظام غذائي صحي قاسي أو الالتزام بممارسة تمارين رياضية شاقة وحتى تناول المشروبات وصفات عشبية بلا فائدة”. فكان الحل الأمثل لحل هذه المشكلة هو ظهور التقنيات الحديثة وتطور أجهزة الطبية. ومن ثم سعى الجميع للتخلص من هذه الدهون التي لا تستجيب لهذه الطرق التقليدية عن طريق هذه التقنيات الجديدة.

تُجرى عملية شفط الدهون في أكثر المناطق تراكماً للدهون بالجسم مثل  منطقة ” الفخذين، البطن، الأرداف، الذراعين، وأيضاً الوجه” ويمكن أن تُجرى أيضاً من أجل ” شد الجلد، شد البطن، حقن الثدي”. والتي يصعب التخلص من الدهون بها والتي تتحول بعد مدة إلى حدوث ترهلات بالجلد، وبصفة خاصة النساء التي تكون أكثر عرضة لتراكم الدهون وخاصةً منطقة البطن نظراً لما يتعرضن له من التغيرات والاضطرابات الهرمونية بعد الحمل و الولادة وأثناء فترة الرضاعة.

متى يزول التورم بعد شفط الدهون

متى يزول التورم بعد شفط الدهون

متى نلجأ لإجراء عملية شفط الدهون؟ ومن هم المرشحون للعملية؟

يمكن إجراء عملية شفط الدهون لأي شخص يُعاني من مشكلة تراكم الدهون بمنطقة أو أكثر من الجسم، ولعل من أكثر المناطق التي تكون عرضة لتراكم الدهون هي منطقة البطن. خاصةً لمن يُعاني ببعض الأمراض مثل ” مرض السكري، ارتفاع الضغط، أمراض القلب، إنزيمات الكبد، والجلطات”.

كي لا يحدث أية تأثيرات على إجراء العملية، يجب أن يكون المريض متمتعاً بحالة صحية مستقرة إلى حد ما، وأن يتأكد من عدم وجود ما يعيقه من إجراء العملية، مع مراعاة أنه في حالة إصابته بأية مرض أو ملتزم ببعض الأدوية عليه أن يخبر الطبيب المختص بإجراء العملية بذلك لكي يأخذ كافة الاحتياطات اللازمة حتى لا تؤثر على إجراء العملية.

تتناسب عملية شفط الدهون مع كافة الفئات والأعمار، فلا تقتصر العملية على الرجال فقط بل تناسب كل النساء أيضاً، حيث يسعى كل الرجال لإبراز العضلات لديهم خاصةً بمنطقة البطن، وعضلات الذراعين والصدر، وذلك بعد أن باءت بالفشل كافة إجراءات ممارسة التمارين الرياضية القاسية، فحين تساعد عملية شفط الدهون على التخلص نهائياً من كافة الدهون المتراكمة بكل مناطق الجسم والحصول على عضلات تكسبه مظهر رجالي.

متى يزول التورم بعد شفط الدهون

متى يزول التورم بعد شفط الدهون

نصائح يجب عليك اتباعها قبل إجراء عملية شفط الدهون؟

يجب عليك الالتزام ببعض التعليمات قبل الخضوع لعملية شفط الدهون ومنها:

  • التوقف عن التدخين وتقليل تناول أية كحوليات قبل إجراء العملية ببضعة أيام على الأقل.
  • إجراء كافة الفحوصات الطبية والتحاليل التي أوصى بها الطبيب المُعالج قبل إجراء العملية للتأكد من سلامتك ، واستقرار حالتك الصحية، وأنه لا يوجد ما يؤثر على إجراء العملية مثل بعض حالات ” فقر الدم، والانيميا” حتى يستطيع الطبيب معالجتها قبل الخضوع للعملية.
  • احذر من تناول أية أدوية تسبب حدوث فقدان الدم أثناء إجراء العملية، مثل الأدوية المسيلة للدم، مثل المسكنات والأسبرين وبعض الفيتامينات مثل فيتامين E ومضادات علاج التجلط.
  • التوقف عن تناول الطعام قبل إجراء العملية بعدة ساعات، خاصةً في حالة خضوعك للتخدير الكلي أثناء إجراء العملية.

كيفية إجراء عملية شفط الدهون؟

يتم إجراء عملية شفط الدهون تحت تأثير التخدير الموضعي أو الكلي للمريض، وذلك بعد أن يتم تحديد حالة المريض والمناطق المُراد شفط الدهون منها والتي يرغب المريض في التخلص منها.

يبدأ الطبيب بالتخطيط بوضع علامات بدقة على هذه المناطق من خلال استخدام القلم الطبي، لكونها المناطق التي سيتم منها الشفط.

يقوم الطبيب بإجراء فتحات جراحية صغيرة الحجم في المنطقة التي تم تحديدها طبقاً لكمية الدهون المختزنة، ثم يقوم بإدخال أنبوب دقيق يُسمى ” الكانيولا” حيث يسمح بإدخال الخليط وإخراج السوائل وطردها خارج الجسم.

يبدأ الطبيب بتحريك الأنبوب تباعاً بالداخل من الأمام والخلف حتى تذوب الدهون تماماً ويتم تحويلها من الحالة الصلبة إلى الحالة السائلة بحيث يسهل سحبها من خلال جهاز الشفط” حسب التقنية التي تم اختيارها” الذي تم بالفعل توصيله مع الأنبوب الرفيع حتى يعمل على إخراج الدهون وطردها خارج الجسم للتخلص منها نهائياً.

وتنتهي العملية حيث يقوم الطبيب بغلق الفتحة الجراحية بإجراء عدة غُزر جراحية، لتستقر بعدها حالة المريض.

يستغرق إجراء العملية ما بين ساعة إلى ساعتين على الأكثر، وذلك يتوقف طبقاً لكمية الدهون المتراكمة وحجم المنطقة المُراد التخلص من الدهون منها.

مدة التعافي بعد عملية شفط الدهون

بعد الإنتهاء من إجراء العملية يعود المريض لحياته الطبيعية، ففي الغالب لا يحتاج للبقاء بعد إجراء العملية. حيث لا يحدث أية مضاعفات أو مخاطر عقب إجراء العملية. إن أكثر ما يتوقع حدوثه هو بعض الكدمات و الالتهابات الطفيفة لكنها لا تسبب أية آلام قاسية. ولكن إذا حدث ذلك يقوم الطبيب بإعطاء المريض بعض المضادات الحيوية والمسكنات لمنع الشعور بأية ألام ومنع حدوث أية عدوى بعد التنقل لأي مكان آخر غير معقم.

يمكنك العودة إلى حياتك العملية خلال بضعة أيام من إجراء عملية شفط الدهون، وتستطيع بعدها ممارسة حياتك الطبيعية والعملية خلال أيام قليلة للغاية. ولكن هذا أيضاً يختلف كما ذكرنا طبقاً لحالة المريض وكمية الدهون التي تم التخلص منها.

ملاحظات حول عملية شفط الدهون

تتطلب بعض عمليات شفط الدهون استخدام التخدير الموضعي فقط حول المنطقة المحددة من الجسم لإجراء الشفط منها. فحين تتطلب عمليات أخرى خضوع المريض للتخدير الكلي وذلك لأنه غالباً ما تكون كمية الدهون المُراد شفطها كبيرة، أحياناً يتم إضافة بعض المهدئات مع المخدر من خلال الحقن الوريدي، وذلك حتى يتم تهدئة المريض وشعوره بالاسترخاء التام قبل إجراء العملية.

يتم عمل كافة الإجراءات اللازمة قبل خضوع المريض للعملية، حيث يقوم أحد الأطباء بقياس معدل ضربات القلب، وقياس ضغط الدم، ومتابعة مستوى الأكسجين في الدم أثناء إجراء العملية. ويظل الطبيب في متابعة حالة المريض حتى إن وجد أنه بحاجة لإجراء أية تعديلات قبل إجراء العملية حتى لا يشعر المريض بأية ألم.

قد يترك الطبيب بعض الشقوق الجراحية مفتوحة حتى يتم من خلال تصريف الإفرازات التي لا حاجة للجسم إليها ويتم طردها خارج الجسم خلال تلك الفتحات. إذا كان المريض بحاجة للعناية أكثر سيظل تحت رعاية الطبيب طوال يوم إجراء العملية.

متى يزول التورم بعد عملية شفط الدهون؟

تعتبر عملية شفط الدهون هي أولى خطوات الحصول على جسم ذو قوام متناسق، لكن يتوقف نجاح إجراء العملية على فترة التعافي وكيفية الإلتزام فيها بكافة تعليمات الطبيب حتى تمر بسلام دون حدوث أية مضاعفات أو مخاطر تجعلك تشعر بالقلق بعد إجراء العملية، ففي كل الأحوال نجاح العملية تم بالفعل بعد إجرائها لكن عليك الحفاظ على النتائج النهائية التي حصلت عليها عقب خروجك من غرفة العمليات، ومنها ما يلي:

  1. بعد عملية الشفط، يمكنك العودة مباشرةً لممارسة حياتك العملية في غضون بضعة أيام، لكنه أحياناً قد تُصاب ببعض التورم والكدمات حول بعض المناطق التي تم شفط الدهون منها ” مكان الشقوق الجراحية”
  2. وقد يستمر هذا التورم لبضعة أسابيع خاصة ً في الأسبوعين الأول والثاني من إجراء العملية، لكنه تدريجياً تبدأ بالزوال والاختفاء تماماً، فلا داعي للقلق إطلاقاً فهي أعراض طبيعية تحدث بعد إجراء أية عملية.
  3. تتوقف مدة استمرار حدوث التورم من حالة إلى أخرى، ويرجع السبب في ذلك إلى “حجم الأنسجة الدهنية المُراد شفطها، ومساحة المنطقة نفسها التي سيُجرى عليها عملية الشفط”. فيحدث هذا التورم نتيجة للصدمة التي تُصيب الأوعية الدموية تحت سطح طبقة الجلد، مما يُسبب حدوث بعض الكدمات والتورم الطفيف.
  4. أثناء فترة التورم يجب على المريض المواظبة على ارتداء الملابس الضاغطة مكان منطقة العملية، حيث تساعد تلك الملابس في تقليل حدوث التورم والكدمات، حتى يتم توزيع الدهون كلياً على كل أنحاء الجسم، كما تساعد على تحفيز الجلد كي يستقر على وضعه الجديد.
  5. يستمر التورم في غضون بضعة أسابيع حتى يتلاشى تماماً وتصبح المنطقة التي تم معالجتها أكثر مرونة ونعومة.
  6. يحتاج المريض الالتزام بممارسة بعض التمارين الرياضية الخفيفة، واتباع نظام غذائي صحي سليم وتجنب الأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من السعرات الحرارية والدهون خاصةً الوجبات السريعة، وذلك كي يحافظ على نتائج العملية.
  7.  يقوم الطبيب بإزالة الغُرز الطبية بعد إجراء العملية ببضعة أيام، حيث يبدأ في ملاحظة النتائج الأولية عقب الانتهاء من عملية شفط الدهون.

يبدأ المريض الشعور بالتحسن عقب إجراء العملية بأسبوع أو أسبوعين على الأكثر، لكن يتم زوال التورم بعد شفط الدهون خلال الأسبوعين من إجراء العملية، وسوف يناقشك الطبيب بالنتائج التي يمكنك الحصول عليها وكيفية تحقيقها، وما الأمور التي تساعدك في الحفاظ على شكل الجسم الجديد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*