كيف يتم إجراء عملية تجميل الأنف؟ – مركز التجميل في الاردن
اتصل بنا
كيف يتم إجراء عملية تجميل الأنف؟

كيف يتم إجراء عملية تجميل الأنف؟

كيف يتم إجراء عملية تجميل الأنف؟، تعتبر عملية تجميل الأنف أكثر عمليات التجميل انتشاراً، حيث يزداد الإقبال على إجراء عمليات تجميل الأنف يومياً حتى وصل عددها للملايين كل سنة، وذلك إما بهدف تحسين شكل الوجه كله أو لعلاج التشوه الناتج عن عيب خلقي أو نتيجة التعرض لحادث معين. لذلك تزداد التساؤلات حول كيفية إجرائها، وذلك لما يصيب البعض من قلق شديد لكونها عملية جراحية كما أنه يتم إجرائها بالمنطقة الأكثر بروزاً بالوجه. إليكم المقال التالية من مركز التجميل في الأردن للإجابة على كافة ما يدور بذهنك بشأن كيفية إجراء عملية تجميل الأنف.

كيف يتم إجراء عملية تجميل الأنف؟

تُجرى عملية تجميل الأنف بالاعتماد على تقنيات متعددة وطرق مختلفة، تلك التي تختلف طبقاً لحالة كل مريض ومدى تشوه الأنف، عموماً تنقسم جراحات تجميل الأنف إلى ثلاثة أنواع رئيسية، وهي كالتالي:

أولاً: عملية تجميل الأنف الداخلية

تعتبر عملية تجميل الأنف الداخلية التي يُطلق عليها أيضاً إسم تجميل الأنف المغلق، هي النوع الأكثر انتشاراً حول العالم عن غيرها من التقنيات الأخرى التي يتم بها إجراء هذه الجراحة، وذلك فإنها تعتبر الخيار المثالي طبقاً لرأي العديد من جراحي التجميل في العالم، حيث لا يتم اللجوء إلى أي طرق أخى سوى في الحالات الصعبة، خاصةً تلك التي يُعاني فيها المريض من الإصابة بتشوه كبير أو بانحراف حاد بعظام الأنف، حيث لا يمكن التغلب عليه عن طريق الجراحة المغلقة أو الداخلية.

  • كيفية إجراء الجراحة

يتم إجراء عملية تجميل الأنف الداخلية عن طريق خضوع المريض تحت تأثير التخدير الكلي، حيث تتم هذه الجراحة داخلياً دون الحاجة إلى إجراء شقوق خارجية بحيث تكون ظاهرة بمنطقة الأنف. حيث يلجأ الطبيب هنا إلى التقنيات الحاسوبية المبتكرة لهذا النوع من العمليات، حيث تستخدم هذه البرامج عملية تصميم نموذج افتراضي ثلاثي الأبعاد من وجه المريض، بحيث يمكن الطبيب إجراء أكثر من تعديل بمظهر الأنف بحيث يصل للشكل المناسب، حتى تكون الأمور أكثر وضوحاً بالنسبة للطبيب في حالة رغبة المريض في إجراء الجراحة، وذلك تجنباً لأي أخطاء قد تحدث أثناء إجراء العملية.

تأتي المرحلة التالية من عملية تجميل الأنف الداخلية والتي تتمثل في إجراء الجراحة بالفعل، حيث تتم عن طريق توسعة فتحتي الأنف، والتي من خلالها يقوم الطبيب الجراح بإحداث شق دقيق ببطانة الأنف الداخلية، حيث يقوم بإزالة الأجزاء الزائدة أو البارزة من غضروف الأنف، حتى يضمن كيفية تصغير حجم الأنف وإخفاء الانحرفات بالجزء الرخو عند مقدمتها، بحيث يقوم الطبيب بإغلاق الشقوق الداخلية بالأنف.

كيف يتم إجراء عملية تجميل الأنف؟

كيف يتم إجراء عملية تجميل الأنف؟

لماذا تعتبر الجراحة المغلقة هي الأكثر شيوعاً؟

تمتاز جراحة الأنف الداخلية أو المغلقة بعدة مزايا، عن غيرها من الطرق الجراحية الأخرى، ومن ثم كانت هذه الطريقة هي الأكثر استخداماً، وذلك طبقاً لمجموعة عوامل تميزها والتي تتمثل في التالي:

  1. عدم الإصابة بأية ندوب ظاهرة حيث تتم الجراحة بالكامل داخل الأنف.
  2. عدم الإصابة من حدوث تهيجات بالأنسجة الأنفية.
  3. تعتبر من أبسط انواع الجراحات حيث لا تستغرق وقتاً طويلاً أثناء إجرائها.
  4. ضمان عدم التعرض لمضاعفات الجراحة كـ “انفجار الأوعية الدموية، تلف بالأعصاب الشمية، الشعور بألم حاد”.
كيف يتم إجراء عملية تجميل الأنف؟

كيف يتم إجراء عملية تجميل الأنف؟

ثانياً: عملية تجميل الأنف الخارجية

هي تلك العملية التي يُطلق عليها عملية تجميل الأنف المفتوحة، والتي تعتبر النوع الثاني من أنواع الجراحات التجميلية للأنف، حيث يلجأ الطبيب إلى إجراء هذه العملية خصوصاً في الحالات التي لا تجدي معها بنفع الجراحات الداخلية، حيث يُصاب فيها الأنف بتشوه كبير، سواء ذلك الناتج عن تشوه من الولادة Congenital أو نتيجة لأحد العوامل الوراثية Hereditary factors، أو تهشم الأنف بسبب حالات الحوادث أو إصابات اللاعبين في الملاعب الرياضية.

  • كيفية إجراء الجراحة

تُجرى عملية جراحة تجميل الأنف الخارجية أيضاً بتخدير المريض كلياً، حيث تبدأ خطوات الجراحة عن طريق قيام الجراح بعمل شقوق أسفل منطقة الأنف وعلى جانبيه، بحيث يقوم الطبيب بعزل طبقة الجلد التي تغطي الأنف ورفعها بحيث يصبح التكوين الداخلي مكشوفاً أمام الطبيب بشكل أكثر وضوحاً، وبالتالي يمكنه التعامل معه بكل سهولة حتى يتم تشكيل أوضاع الغضاريف العليا والسفلى والربط بينهما من جديد لتحسين المظهر الخارجي للأنف، إما بتكبيره أو تصغيره أو علاج حالة إعوجاج حاجز الأنف أو انحرافه، ويمكن إجراء ذلك عن طريق أسلوبين مختلفين حيث يتم تحديد أحدهما بناءً على حالة المريض والهدف التي يتم إجراء العملية لأجله، وهذان الطريقتين، هما كالتالي:

الطريقة الأولى: إعادة تشكيل الأنف

يتم إجراء جراحة عملية تجميل الأنف المفتوح غالباً من أجل إعادة تشكيل الأنف، خاًصة للمريض الذي يُعاني من حالة “الأنف الأجدع” وهو الذي يكون به بروز للعظام بشكل واضح، حيث يقوم الطبيب بإعادة تشكيل الغضاريف السفليى والعلوية بحيث يصبحان أكثر تجانساً، كما يمكن إجرائها عن طريق إزالة الزوائد العظمية الموجودة حول جانبي الأنف من أجل تصغيرها كما هو مخطط لها بحيث تصبح أكثر تناسقاً ممع ملامح الوجه وحجم الرأس معاً.

الطريقة الثانية: إعادة بناء الأنف

تعتبر هذه الطريقة أكثر تعقيداً عن جميع أنماط تجميل الأنف المختلفة، حيث يكون تشوه الأنف ببعض الحالات ناتج عن حالة تآكل الغضاريف الأنفية، حيث قد يرجع ذلك إلى إصابة مرضية مثل “الجذام”، أو نتيجة لعيب خلقي وهو أن يولد الإنسان بأنف صغير أو مفقود نهائياً، حيث يكون لا النسيج العظمي للأنف كافي لإجراء الجراحة، حيث يقوم الطبيب بأخذ العظام المفقودة ذاتياً أي من المريض نفسه، خاصةً من منطقة صيوان الأذن أو من منطقة الحوض، حتى يتم إضافتها إلى الوجه بحيث تساعد في بروز الشكل الخارجي للأنف، بحيث يكسوها بنسيج الجلد الذي تم سحبه من منطقة البطن أو الأطراف، حيث يعتذر على الطبيب استخدام مادة السيليكون Silicone الصناعية كبديل للعظام.

كيف يتم إجراء عملية تجميل الأنف؟

كيف يتم إجراء عملية تجميل الأنف؟

ثالثاً: عملية حشو الأنف

يعتبر حشو الأنف هو أحدث التقنيات الجراحية المستخدمة في تجميل الأنف ورغم ذلك هي الأقل انتشاراً، طبقاً لعدة أسباب أهمها أن تلك الوسيلة لا تصحح سوى التشوهات البسيطة والسطحية، ومن ثم فإنها جراحة بسيطة يتم إجرائها تحت تأثير التخدير الموضعي، كما أنها لا تتطلب مهارة عالية.

يتم حشو الأنف عن طريق الحقن الخارجي، حيث يقوم الطبيب بإحداث شق صغير للغاية بالبطانة الداخلية للأنف، حيث يتم من خلال الشق حقن الأنف بحقن جوفيديرم Juvederm أو ريستالين Restylane، وهي المادة التي يتم حقنها بطيات الأنف، وذلك بالنسبة التي يحددها الطبيب طبقاً لكل حالة، حتى يمكنها احداث التغيير المطلوب للأنف، والذي يؤدي إلى إخفاء العيوب والندوب الظاهرة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*