الجراحة الترميمية – مركز التجميل في الاردن
اتصل بنا

الجراحة الترميمية

الجراحة الترميمية، نوع من أنواع الجراحات التى تجرى على الحالات التى تحتاج إلى إعادة ترميم وتكوين الأنسجة التى تم فقدها أو تلفها والتى تنتج أحياناً عن نوع من الأمراض، عمليات جراحية، تشوه أو عيب خلقى.

قامت عملية الجراحة الترميمية بهدف عودة ترميم وإصلاح الأنسجة التالفة والغير موجودة للجسم وقيامها بوظيفتها بشكل طبيعى.

ويعد الحفاظ على شكل الجسم وإظهاره فى أحسن صورة مهم جداً، ولكن يعتبر من الأهداف الفرعية التى يسعى لها نسبة قليلة من البشر.

يوجد فرق كبير بين الجراحة الترميمية والجراحات التجميلية، حيث يقوم بإجراء العملية التجميلية شخص طبيعى لا يعانى من تشوهات أو عيوب خلقية، بل يسعى لتحسين مظهره الذى يريد أن يبدو عليه. مع وجود إختلافات أخرى بينهم.

 

دواعى إجراء الجراحة الترميمية

  • العيوب الخلقية التى تظهر عند الولادة منها ( الوحمات، الأصابع المتلاصقة، تشقق الشفة، تشقق الحنك (كسر فى سقف الفم) ).

  • أماكن الجسم التى تم فيها التخلص من الأنسجة السرطانية، مثل الثدى أو الوجه.
  • حوادث الحروق ذات الخطورة العالية مع الحوادث الخطيرة الآخرى التى قد تحدث أثناء المشى فى مختلف الطرق.

وبالتالى تستخدم الجراحة الترميمية فى هذه الحالات، لتساعد المصاب على تحسين مظهره الذى تم تشوه تماماً وتعيد له إحساسه بذاته وعدم شعوره بالإحراج.

 

توافر الجراحة الترميمية

تقوم العديد من الدول بدعم المواطنين الذين يعانون من تشوهات أو عيوب وتوفير الجراحة الترميمية لهم مجاناً أو بتكاليف قليلة، ويتم تحديدها من خلال هيئة الخدمات الصحية للدولة ( NHS ).

يحدث ذلك فى الولايات المتحة الأمريكية، ولكن فى مختلف ضواحى الدولة الأمريكية تزيد التكلفة وذلك يرجع للتكاليف الإضافية المحلية ( CCGs ) التى تفرضها عليها الدولة.

يقوم بإجراء هذا النوع من العمليات الجراحية جراحين متخصصين ذو كفاءة وخبرة عالية، والمدربين على أعلى مستوى فى جمعيات مهنية متخصصة فى هذا المجال، مثل الجمعية الأمريكية والبريطانية لجراحة الترميم والتجميل ( BAPRAS ).

يضطر الطبيب المعالج سواء العام أو المتخصص الذى عرضت عليه حالة المصاب، بتحويله إلى قسم جراحة الترميم فى هيئة الخدمات الصحية الوطنية المدعمة من قبل الدولة.

كما يوجد جراحات ترميمية فى المراكز الطبية الخاصة ولكن بتكاليف عالية جداً، ولكن يجب اللجوء أولاً إلى إستشارة الطبيب المتابع حالتك قبل الذهاب للعلاج الخاص حتى إذا لم يتم إحالتك.

 

تقنيات الجراحة الترميمية

تشتمل الجراحة الترميمية على عدد كبير من التقنيات والأجهزة التقويمية عالية الجودة ومنها:

  • الطعوم الجلدية

يتم إستخلاص كمية من الجلد من جسم المصاب من مكان سليم، وزرعها فى المنطقة التالفة أو المفقودة.

  • جراحة الشرائح الجلدية 

يؤخذ جزء من الأنسجة مع الأوعية الدموية المرتبطة بها من منطقة سليمة ونقلها إلى المنطقة التالفة فى جسم المصاب لبقاءه على قيد الحياه.

وتسمى هذه التقنية بجراحة الشرائح الجلدية لأن النسيج الذى يتم نقله يظل حياً متعلق بالجسم بشكل جزئى خلال عملية نقله.

  • توسيع الأنسجة 

يتم شد الأنسجة التى تحول حول المنطقة المصابة، لتنشيط خلايا الجسم على نمو جلد زائد حتى يستخدم لإصلاح وترميم المنطقة التالفة.

 

ومع هذه التقنيات الأساسية، يقوم الجراحين المتخصصين للترميم بإستعمال وسائل آخرى، ومنها:

1- شفط الدهون من منطقة فى جسم المصاب ووضعها فى المنطقة المصابة لإصلاحها.

2- سداد الفراغات عن طريق إستخدام قطعة قماش يتم تعقيمها جيداً للتخلص من السوائل التى توجد على الجرح لسرعة علاج الجرح وإلتئامه.

3- يمكن اللجوء لإستخدام بعض الكريمات والمستحضرات، كما يوجد أجهزة الأطراف الإصطناعية يمكن تركيبها فى الأماكن المصابة لذوى الحالات المتأخرة، ويجب إستشارة الطبيب المتخصص قبل اللجوء لهذه العلاجات.

 

مخاطر الجراحة الترميمية

يصطحب الجراحة الترميمية بعض المخاطر والمضاعفات وتختلف درجة الخطورة على حسب حالة المريض الذى أجريت عليه العملية الجراحية، مع حجم المكان المصاب سواء كبير أو صغير.

كما يوجد لها مخاطر طبيعية عادة ما تعقبها بعد إجراءها وهى:

  1. الشعور بالآلم وقلة الراحة الجسدية.
  2. الإصابة بالعدوى.
  3. التندب
  4. عدم نجاح عملية ترميم الجلد التالف، نتيجة توقف سريان الدم أثناء إجراء العملية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*