ما بعد عملية شفط الدهون – مركز التجميل في الاردن
اتصل بنا
ما بعد عملية شفط الدهون
ما بعد عملية شفط الدهون

ما بعد عملية شفط الدهون

ما بعد عملية شفط الدهون، لعل الحلم الذي يرواد الجميع هو متى يمكن التخلص من الدهون المتراكمة بالجسم، مع ضمان عدم عودتها مرةً أخرى، خاصةً بعد أن باءت بالفشل كافة الطرق التقليدية الأخرى والتي لم تستطع أن تنجح مطلقاً في تخليص الجسم من هذه الدهون المختزنة، هل يمكن التخلص من هذه الدهون جراحياً؟ وهل من الممكن شفطها بطريقة أكثر آمناً؟ إذا كنت تبحث عن الحل الأمثل لهذه المشكلة وكل ما تريد معرفته عن عملية شفط الدهون في هذا المقال المقدم لك من مركز التجميل في الأردن.

عملية شفط الدهون

تعتبر الأنسجة الدهنية أسفل طبقة الجلد مخزون جيد للطاقة، بحيث يعمل كطبقة عازلة تحافظ على درجة حرارة الجسم ضد كافة العوامل الخارجية، لكنه أحياناً ما قد تُصاب هذه الأنسجة الدهنية بعض الأمراض، التي قد تؤدي إلى تراكم الدهون تحت طبقة الجلد بطريقة غير صحية على الإطلاق.

تعتبر عملية شفط الدهون إحدى العمليات غير الجراحية التي تعمل على إزالة الدهون المختزنة تحت طبقة الجلد، خاصةً عندما لا يجدي بنفع الجميات الغذائية وممارسة التمارين الرياضية في التخلص منها. لذا إجراء عملية شفط الدهون هو الحل الأمثل للتخلص من هذه الدهون نهائياً.

ما بعد عملية شفط الدهون

ما بعد عملية شفط الدهون

لمن تجرى عملية شفط الدهون؟

  • لعل الهدف الأساسي من إجراء عملية شفط الدهون هو إزالة الدهون المتراكمة بمنطقة محددة بالجسم، أي التخلص من السمنة الموضعية، لذلك يعتبر المرشح المثالي من إجراء عملية شفط الدهون هو شخص يكون وزنه قريب من الوزن الطبيعي قبل الخضوع في إجراء العملية.
  • تقوم عملية شفط الدهون على تحسين شكل الجسم، حيث يُقضل ألا يزيد مؤشر وزن الجسم عن 30% عن الوزن الطبيعي. كما أنه كلما كان الجلد مرن وذو حالة جيدة وخالي من أي ترهلات كلما كان مرشحاً مثالياً لشفط الدهون.
ما بعد عملية شفط الدهون

ما بعد عملية شفط الدهون

متى أتعافى بعد إجراء شفط الدهون؟

  • يقوم الطبيب المعالج بتزويد المريض ببعض الأدوية المسكنة، حيث غالباً ما يشعر المريض بالألم خاصةً بعد أول يومين من إجراء العملية، ويزول بعدها هذا الألم الطفيف تلقائياً وذلك طبقاً لكمية الدهون التي تم شفطها.
  • يمكنك العودة إلى ممارسة حياتك العملية بشكل طبيعي عقب الإنتهاء فوراً من إجراء العملية، خاصةً إذا كانت كمية الدهون المشفوطة قليلة أثناء إجراء العملية. لكنه يُقضل أخذ قسط كافي من الراحة خلال بضعة أيام.
  • يمكنك ملاحظة النتائج المبدأية فور الخروج من غرفة العمليات، إلا أنك سترى التحسن يزيد تدريجياً خلال فترة التعافي حتى تجصل على التحسن الكامل.
ما بعد عملية شفط الدهون

ما بعد عملية شفط الدهون

كيفية إجراء عملية شفط الدهون؟ وما تقنياتها المختلفة؟

يتم إجراء عملية شفط الدهون عن طريق إدخال الأنابيب الدقيقة التي يُطلق عليها ” كانيولا أو قنينة” تحت طبقة الجلد، بحيث يتم تحريكها تباعاً لإزاحة الدهون، بحيث يتم شفطها فيما بعد عن طريق استخدام جهاز شفط جراحي آخر يُطلق عليه “Surgical vacuum”.

ومن بين تقنيات شفط الدهون، تقنية شفط الدهون الجاف” Dry  Liposuction” التي تعتبر أولى تقنيات شفط الدهون ولم تعد تستخدم الآن بكثرة، حيث بدأ التوجه إلى تقنية أخرى أكثر حداثة وتعتبر أكثر آمناً وسهولة، والتي تعرف بإسم ” الجيل الثالث من عمليات التخلص من الدهون عن طريق الشفط”، حيث تعتمد تلك التقنية على حقن محلول ملحي مختلط يعمل على انتفاخ الأنسجة الدهنية حتى تنفجر بحيث يمكن شفطها فيما بعد.

لذا أطلق على هذه التقنية أسم “شفط الدهون بالنفخ Trumescent Liposuction” حيث يتم إجراء هذه العملية تحت التخدير الموضعي وذلك عن طريق حقن محلول من مادتي ” الليدوكايين، الأدرينالين” موضعياً ، كما يمكن إعطاء مهدئ للمريض عن طريق الفم إذا كان يشعر بالتوتر من إجراء العملية، لكنه نادراً ما يتم خضوع المريض للتخدير الكلي. حيث تُعد الميزة الأساسية لهذه التقنية هو تقليل فقدان الدم عن طريق منع حدوث نزيف المصاحب تلقائياً عقب إجراء عملية الشفط لكميات كبيرة من الدهون.

كما تتعدد تقنيات تنفيذ شفط الدهون بالنفخ، لكن يعتبر لكل منها مزاياها الخاصة، حيث أنه قد يستخدم الطبيب المعالج التقنية التي تعتمد على الموجات فوق صوتية (Ultrasound-assisted liposuction (UAL)، أو التقنية المنبعثة منها التي يُطلق عليها الفيزر ” vaser Liposuction”.

كما أنه يمكن إجراء عملية شفط الدهون بالاعتماد على أشعة الليزر، حيث يقوم الطبيب بتوظيف أشعة الليزر التي تعمل على إسالة الدهون قبل شفطها التي يُطلق عليها “Laser -assisted Liposuction”.

يعتمد اختيار التقنيى المناسبة على تقييم طبيبك المحترف لحالتك ومدى مناسبة هذه التقنية لك، وهل يمكن شفط الدهون بالليزر أم لا، كما يتوقف عليها كمية الدهون التي سوف يتم شفطها، حيث يقوم الطبيب بحساب كمية الدهون المُراد إزالتها بناءً على وزن جسمك.

ما بعد عملية شفط الدهون

ما بعد عملية شفط الدهون

ما هي الأمور التي يجب مناقشتها مع الجراح قبل عملية شفط الدهون؟

قبل الخضوع لإجراء عملية شفط الدهون، هناك بعض الأمور التي يجب عليك طرحها مع طبيبك المختص، ومنها ما يلي:

  • عليك مناقشة طبيبك حول النتائج المتوقع الحصول عليها من إجراء العملية، وذلك لإن زيادة وضوح النتائج المتوقعة لك يزيد تلقائياً من مدى رضاك عن النتائج التي سوف تحصل عليها بعدها.
  • ناقش طبيبك حول مدى احتياجك لإجراء العملية، وهل يمكن التخلص من الدهون بطريق أخرى غير جراحية، وهل يمكن الاعتماد عن شفط الدهون بتقنية “الليزر”؟ والسؤال الأهم ألا وهو هل يمكن أن تؤثر الحرارة الناتجة عن عملية شفط الدهون بالليزر على أجهزة الجسم؟!.
  • يجب إخبار طبيبك المختص عن أية أدوية طبية تتاولها أو إذا كنت تعاني من أي حالة صحية، خاصةً في حالة الإصابة ببعض الأمراض المزمنة مثل ” أمراض القلب، ضغط الدم، مشاكل الجهاز التنفسي”.
  • في حالة إذا كان المريض يُعاني من مرض السكري، يلزم ضبط نسبة السكر بالدم، ولابد أن يكون الطبيب على علم بذلك حتى يأخذ كافة الاحتياطات اللازمة أثناء إجراء العملية. كما يجب إبلاغ طبيبك المعالج في حالة إذا كنت تعاني من الحساسية من مادتي “الليدوكايين، الأدرينالين” الذي يتم حقنهما للتخدير الموضعي.
ما بعد عملية شفط الدهون

ما بعد عملية شفط الدهون

كيف يمكنني الاستعداد قبل الخضوع لإجراء عملية شفط الدهون؟

  • كما سبق وتحدثنا عن الهدف الأساسي من إجراء عملية شفط الدهون ألا وهو إزالة الدهون المتراكمة بمنطقة محددة بالجسم، ومن ثم فإنه يجب عليك محاولة الوصول إلى الوزن المثالي قبل الخضوع لإجراء عملية شفط الدهون.
  • كما يجب عليك التمتع بحالة صحية جيدة، وأن يتمتع جلدك بمرونة كافية تساعد على شد الجلد والتخلص من أي ترهلات.
  • يجب عليك التواصل مع الطبيب المسئول عن التخدير، خاصةً في حالة أن قرر طبيبك المختص بخضوعك تحت التخدير الكلي، ويلزم عليك اتباع كافة تعليماته قبل وبعد إجراء العملية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*