ما هي احدث تقنيات شفط الدهون – مركز التجميل في الاردن
اتصل بنا
ما هي احدث تقنيات شفط الدهون
ما هي احدث تقنيات شفط الدهون

ما هي احدث تقنيات شفط الدهون

ماهي احدث تقنيات شفط الدهون ؟، سوف نناقش في المقال التالي عدة نقاط جميعها تتعلق بأحدث تقنيات عملية شفط الدهون، من خلال عرض معلومات عن ما هي أكثر المناطق التي تحتاج لتقنيات شفط الدهون؟ وما هي فوائد تقنيات شفط الدهون؟ وسنذكر أحدث هذه التقنيات … مثل تقنية شفط الدهون بالليزر ، من خلال التعرف على ما هي تقنياتها؟ وأهم مميزاتها ؟والنصائح التي يجب اتباعها قبل وبعد إجراء عملية شفط الدهون بالليزر؟ كما سنذكر تقنية شفط الدهون بالفيزر، ومن هم المرشحون لإجراء عملية شفط الدهون بالفيزر؟ وكيفية إجراء هذه العملية؟ كل هذا وأكثر تعرفه معنا في هذا المقال المقدم لكم من مركز التجميل في الأردن.

 تقنيات عملية شفط الدهون

يهدف إجراء عملية شفط الدهون إلى التخلص من الدهون الزائدة بالجسم، والتي يصعب إزالتها بممارسة الرياضة، وبالتالي نلجأ إلى التدخل الجراحي شفط تلك الدهون ونحت الجسم لتحسين مظهره كي يعطي قواماً مثالياً.


تُعد عملية شفط الدهون إحدى العمليات التجميلية الجراحية، والتي يتم فيها شفط الدهون الزائدة من الجسم بإستخدام إحدى تقنيات الشفط، فهي الحل الوحيد للتخلص نهائياً من تلك الدهون، حيث تتم العملية عن طريق إدخال الطبيب عدة أنابيب صغيرة رقيقة عن طريق فتحات صغيرة قد تم تحديدها مسبقاً، لكي يتم شفط الدهون خلالها بمساعدة الأنابيب، ثم يبدأ الطبيب بتحريك تلك الأنابيب لشفط الدهون المختزنة تحت الجلد.

أكثر المناطق التي تحتاج لتقنيات شفط الدهون

تتدخل تقنيات شفط الدهون كي تعالج بعض مناطق الجسم التي لا يمكنها التخلص نهائياً من الدهون الزائدة بأي طرق أخرى كالرياضة أو بالاعتماد على النظام الغذائي الصحي، لذلك نلجأ هنا إلى التدخل بإستخدام إحدى تقنيات شفط الدهون، ومن أكثر المناطق التي تتراكم بها الدهون هي :

  • الفخذين.
  • الأرداف.
  • البطن ومنطقة الخصر.
  • الذراعين.
  • الركبة.
  • منطقة الصدر.
  • مناطق الوجه” الذقن، العنق،الخدين”.

فوائد تقنيات شفط الدهون

تسعى عملية شفط الدهون، لتحقيق الهدف الأساسي وهو التخلص نهائياً من تراكم الدهون بمنطقة ما في الجسم، والتي لم تستطيع القضاء عليها بطرق آخرى، فنحن نسعى لشد الجسم ومنع حدوث الترهلات وإعادة تشكيل الجسم والحصول على قوام مثالي لكافة مناطق جسمك.

ما هي تقنيات شفط الدهون؟

تُجرى عملية شفط الدهون حيث يبدأ الطبيب المختص بإدخال أنابيب رقيقة كـ ” القنينات أو الكانيولات” تحت الجلد، ثم يقوم بتحريكها تباعاً حتى يتم تجميع الدهون، لكي يبدأ بشفطها عن طريق تقنية شفط جراحي “Surgical Vacuum” أو بإستخدام سرنجة دقيقة. وبدأ التوجه حديثاً لعملية شفط الدهون فيما يُعرف بـ “الجيل الثالث لعمليات إذابة الدهون بتقنية الشفط”.

شفط الدهون بالنفخ  “Tumescent Liposuction”

هي أولى تقنيات الجيل الثالث لشفط الدهون، يتم إجراء هذه التقنية حيث يعتمد الطبيب على حقن محلول ملحي مخفف يعمل على نفخ الخلايا الدهنية حتى تنفجر تلقائياً لإجراء الشفط، لذلك تسمى بإجراء شفط الدهون بالنفخ.

يبدأ الطبيب المختص بإستخدام مخدر موضعي لتخدير المنطقة المراد شفط الدهون منها، ثم يقوم بإدخال أنبوب دقيق، وحقن كمية كبيرة من محلول مادتي ” الليدوكايين، والأدرينالين” داخل الخلايا الدهنية، ولا تتطلب عملية شفط الدهون للتخدير الكلي.

شفط الدهون بالموجات فوق الصوتية (Ultrasound-assisted liposuction ”  (UAL “

تعتمد هذه التقنية على استخدام الموجات فوق الصوتية لإذابة الدهون، حيث تعمل تلك التقنية على تيسير إزالة الدهون في أكثر المناطق تراكماً للدهون خاصة مناطق” الرقبة، البطن العلوي، الظهر، الأرداف”.

يتوقف اختيار التقنية المناسبة على اختيارك لطبيب مُحترف يستطيع تقييم حالتك بدقة، كي يختار أنسب التقنيات طبقاً لوزن جسمك وكمية الدهون المتراكمة بالمنطقة المخصصة للشفط.

ما هي أحدث تقنيات شفط الدهون؟

ومن أحدث تقنيات عملية شفط الدهون 

  • تقنية شفط الدهون بالليزر.
  • تقنية شفط الدهون بالفيزر.
  • ما هي احدث تقنيات شفط الدهون

    ما هي احدث تقنيات شفط الدهون

 شفط الدهون بالليزر “Laser- assisted Liposuction” 

تعد تقنية شفط الدهون بالليزر من أحدث تقنيات شفط الدهون، وتعتمد تلك التقنية على استخدام أشعة الليزر، حيث سعى الكثيرون لإيجاد طرق غير جراحية، للتخلص من مشكلة تراكم الدهون بالجسم، وتكون لها نفس الفعالية وتحقيق النتائج التي تحصل عليها العمليات الجراحية التقليدية.

تستخدم تقنية شفط الدهون بالليزر موجات تعمل على إطلاق أشعة الليزر التي تقوم بتفتيت الدهون المتراكمة تحت الجلد، وتجعلها في صورتها السائلة التي تسهل عملية الشفط، كما يساعد الليزر في شد الجلد تلقائياً نتيجة تحفيز الخلايا لإنتاج الكولاجين بالجلد. فهي تجعلك تحصل على جسم مثالي مشدود بشكل عام، وبصفة خاصة المناطق المخصصة للشفط، والتي تتراكم بها الدهون بنسب هائلة.

يمكن إجراء عملية شفط الدهون بالليزر بمنطقة واحدة بالجسم أو بعدة مناطق أخرى، لكن لا يصلح إجراء العملية بشكل عام معاً في نفس المرحلة، لكن يمكن إجراءها بمناطق” البطن، الأرداف، الذراعين، الفخذين، الرقبة، ومنطقة الصدر” كل منطقة على حدى.

ميزات عملية شفط الدهون بالليزر

تصلح تقنية شفط الدهون بالليزر لمن يعانون من تراكم الدهون بمناطق  معينة بالجسم ، بعد أن فشلت كل طرق ممارسة الرياضة والنظام الغذائي ولم تجدي بالنفع للتخلص منها نهائياً.

إن إجراء عملية شفط الدهون لا يسبب أي جرح يستمر نزفه، مثل تلك الأساليب الجراحية القديمة التي كانت تتدخل فيها الوسائل الجراحية التقليدية، فلا ينزف المريض نسبة كبيرة من الدم أثناء استخدام تلك التقنية.

إن عملية شفط الدهون بالليزر فاعلية النتائج، فتعمل على التخلص نهائياً من الدهون المتراكمة بالجسم، ولن يتكرر تراكمها ثانيةً بعكس الطرق الأخرى الجراحية التقليدية، وبالتالي لا يحتاج المريض لإجراء عملية تجميلية أخرى.

لا تحتاج لتخدير كلي للجسم، حيث أن التخدير الموضعي يكون ملائم للمنطقة المراد الشفط منها، ولا تجعلك عملية شفط الدهون بالليزر تشعر بأية آلام أثناء إجراء العملية.

لا تترك تقنية شفط الدهون بالليزر أي نتائج سلبية على الجلد حيث لا يكون هناك ظهور للجروح بعد إجراء العملية، وبالتالي لا تستغرق فترة النقاهة مدة طويلة كما كانت تستغرق الطرق الجراحية التقليدية، فيبدو الجلد طبيعياً وليس مشوهاً كما في الأساليب القديمة.

يمكنك الحصول من خلال تقنية شفط الدهون بالليزر على جسم مثالي خالي من أية ترهلات بأي منطقة بالجسم، بل تساعد في شد الجسم بشكل طبيعي وجعله يمتاز بمظهر جذاب.

يمكنك العودة لحياتك العملية وممارسة كل إجراءتك اليومية بعد إجراء العملية بفترة ضئيلة لا تتعدى أسبوع.

وإليك بعض النصائح التي يجب عليك اتباعها قبل إجراء تقنية شفط الدهون بالليزر

  1. احرص على إجراء بعض الفحوصات الطبية الشاملة التي يحددها لك طبيبك المحترف، حتى يتأكد من سلامة إجراء عملية شفط الدهون بالليزر بأي منطقة بجسمك.
  2. التأكد من أنك لم تعاني من مسببات فقر و سيولة في الدم، بعد أن تقوم بعمل صورة دم كاملة وتحليل إنزيمات الكبد.
  3. استمع جيداً لإرشادات طبيبك المختص لكافة التفاصيل قبل وأثناء وبعد إجراء العملية، حتى تكون على كامل استعدادك لإجراء العملية، خصوصاً المحاذير التي يقدمها لك الطبيب.
  4. الامتناع عن تناول الكحوليات أو المواد المدخنة بكل أنواعها، قبل إجراء عملية شفط الدهون بالليزر فيما لا يقل عن أسبوع.
  5. احذر من وضع أية كريمات أو مراهم على منطقة المراد شفط الدهون منها.
  6. ابتعد عن تناول أية أدوية ستزيد من نسبة السيولة في الدم، خاصةً الأسبرين والفيتامينات قبل إجراء العملية ما لا يقل عن ثلاثة أيام.
ما هي احدث تقنيات شفط الدهون

ما هي احدث تقنيات شفط الدهون

التقنيات المستخدمة لشفط الدهون بالليزر

يوجد لشفط الدهون بالليزر تقنيتين، فبرغم وجود العديد من أنواع أجهزة شفط الدهون بالليزر، إلا أن الأكثر استخداماً وأحدثها، ما يلي:

التقنية الأولى: تقنية كول ليبو cool lipo

تُعد تقنية الكول ليبو  إحدى التقنيات الحديثة المستخدمة لتفتيت الدهون تحت الجلد، حيث تقوم بإذابة الدهون من المنطقة المراد شفط الدهون منها بطريقة أكثر فعالية، حيث تعمل الحرارة المنبثقة من أشعة الليزر على تحويل الدهون من الحالة الصلبة إلى الحالة السائلة بحيث يكون من السهل شفطها.

تتميز تقنية الكول ليبو بأنها من التقنيات التي لا تترك أية آثاراً جانبية، بل يساعد على شد الجلد وإزالة أثار أية ترهلات عن طريق زيادة إفراز نسبة الكولاجين بالجلد.

تعمل تقنية الكول ليبو عن طريق إخضاع المريض للمخدر الموضعي، ثم يقوم الطبيب بعمل فتحة مكان المنطقة المراد شفط الدهون منها، ليقوم بإدخال أنبوب دقيق، لا تتجاوز فتحته الملليمتر، ثم يبدأ ببث أشعة الليزر إلى الخلايا التي تتراكم بها الدهون، حيث تتحول الدهون للحالة السائلة، كي يسهل شفطها عن طريق جهاز الشفط الميكروسكوبي، ثم يقوم الطبيب بغلق الفتحة بإستخدام تقنية الليزر.

التقنية الثانية: تقنية سمارت ليبو smart lipo

إن تقنية سمارت ليبو تتشابه مع تقنية كول ليبو، إلا أنه يبث عدد أقل من الذبذبات، وبالتالي يحتاج لوقت أطول كي يحقق النتائج المرغوبة، لكنه يتميز عنه في حصوله على نتائج أفضل من ناحية ازالة الترهلات وشد الجلد بالجسم.

كيفية إجراء عملية شفط الدهون بالليزر

  • يبدأ الطبيب المعالج بحقن المريض بالتخدير الموضعي للمنطقة المراد شفط الدهون منها، وينتظر دقائق حتى يكتمل مفعول التخدير كي لا يشعر المريض بأي ألم أثناء إجراء العملية.
  • يقوم الطبيب بعمل شق صغير في الجلد بمنطقة الشفط، بحيث لا يتعدى المليمتر، ثم يأتي دور تقنية شفط الدهون بالليزر، سواء تقنية كول ليبو أو بتقنية سمارت ليبو.
  • تنبعث أشعة الليزر خلال الشق المفتوح، حيث يقوم شعاع الليزر بتفتيت الأنسجة الدهنية، ومن ثم تبدأ في التحول إلى الحالة السائلة، حتى يمكن شفطها بسهولة.
  • ينهي الطبيب إجراء العملية بغلق الشق المفتوح في الجلد من خلال استخدام تقنية الليزر. ولا تستغرق العملية أكثر من ساعة إلى ساعتين طبقاً لمساحة المنطقة المراد الشفط منها.

نصائح بعد إجراء عملية شفط الدهون بالليزر

عليك الالتزام ببعض التعليمات عند استخدام تقنية شفط الدهون بالليزر، منها ما يلي:

  1.  المتابعة المستمرة مع طبيبك المختص والحرص على اتباع نظام غذائي ووضع خطة مناسبة، كي تحصل على جسم مثالي القوام.
  2. تناول بإستمرار بعد إجراء العملية، العديد من السوائل كي تستعيد الأنسجة التي فقدت، مع تناول بعض الأطعمة التي تحتوي على الألياف مثل الموجودة ببعض الخضروات والفواكه.
  3. احذر من ممارسة أي نوع من أنواع الرياضة، وتجنب القيام بأي عنف يجعلك تفقد شعورك بالاتزان، بعد القيام بعملية شفط الدهون بالليزر لمدة شهور ضئيلة.
  4. احذر من أية مواد غذائية تحدث انتفاخ بالبطن مما يُحدث تأثيراً سلبياً على العملية.
  5. احرص على تناول الأطعمة الغذائية الغنية بالبروتينات يومياً في جدول النظام الغذائي لك، لما بها من العديد من الأحماض الأمينية تلك التي تساعد في بناء خلايا الجلد وتساعد على شد المسام بالجلد، تلك البروتينات موجودة أكثر بـ” اللحم البقري، الأسماك، الدواجن،البيض، حبوب القمح”.
ما هي احدث تقنيات شفط الدهون

ما هي احدث تقنيات شفط الدهون

شفط الدهون بالفيزر “vaser Liposuction”

ما هو الليزر رباعي الأبعاد؟ وما هي التقنية المنبثقة عنه المسماة بالڤيزر “vaser Liposuction” والتي تسمى أيضًا “LipoSelection”؟ وهل لهذه التقنية دور في نحت الجسم والتخلص نهائياً من الدهون المتراكمة بالجسم؟

تقنية الفيزر لشفط الدهون 

إن تقنية شفط الدهون بإستخدام الليزر رباعي الأبعاد 4D والتي تسمى “الفيزر Vaser”، هي تلك التقنية المخصصة لنحت الجسم فيما يُطلق عليه نحت القوام الديناميكي، وهي تقنية حديثة يتم من خلالها إزالة الدهون المتراكمة بالعضلات، فهي تقنية دقيقة جداً تعمل على التخلص نهائياً من هذه الدهون والوصول لأماكن لا يمكن للوسائل التقليدية الوصول إليها مثل نحت دهون عضلات الذقن، و إزالة دهون الفخذين من الداخل، والتخلص من دهون الذراعين.

تُستخدم هذه التقنية  بعد التخدير الموضعي للمريض، يتم حقن بعض السوائل في المنطقة المخصصة لشفط الدهون،ثم يبدأ الطبيب بعمل عدة شقوق بحيث لا يزيد حجمها عن بضعة مليمترات، بحيث تدخل من خلاها أنابيب دقيقة للغاية “أنبوب الفيزر” لإذابة الدهون.

من أهم ما يميز تقنية شفط الدهون بالفيزر، هو عدم اقترابها نهائياً من الجهاز الدوري الذي يهتم بنقل الدم خلال الجسم، وبالتالي لا يسبب حدوث أي نزيف أو فقد دم من الجسم نهائياً أثناء وبعد إجراء العملية. كما تتميز هذه التقنية بإن لها إمكانية كبرى في تحفيز الكولاجين بالجلد مما يساعد على تحفيز الجلد وشد قوامه بإمتياز.

تعتمد تقنية شفط الدهون بالفيزر،  على استخدام الموجات الفوق الصوتية بقوة أكثر من موجات أشعة الليزر العادية، فقد أطلق عليها “فيزر” لما تمتاز به من دقة فائقة عن غيرها من التقنيات التقليدية وحتى الحديثة الأخرى.

ما هي احدث تقنيات شفط الدهون

ما هي احدث تقنيات شفط الدهون

المرشحون لتقنية شفط الدهون بالفيزر

تصلح عملية شفط الدهون بالفيزر، لمن يعاني من زيادة وزنه عن مقدار الوزن المثالي بما يزيد عن 30% من وزنه الحقيقي، بحيث تزداد نسبة الدهون المتراكمة بإحدى مناطق الجسم فقط لكنها ليست زيادة عامة بالجسم كله، برغم أنه يساعد على شد الجلد في كل الجسم لكنه يصلح لشفط الدهون بمنطقة أو أكثر بالجسم فقط.

أما في حالة عدم معاناة الشخص من حدوث أية زيادة في وزنه نهائياً، وتساعد تقنية شفط الدهون بالفيزر على ضبط إحدى مناطق الجسم، مثل مشكلة الذقن المزدوج وزيادة نسبة الدهون بمنطقة الذقن فتصلح تقنية الفيزر على التخلص نهائياً من ترهلات الذقن. كما تساعد تقنية الفيزر لشفط الدهون على شفط دهون البطن الذي يعاني منها الجميع خاصةً لعدم قدرة التمارين الرياضية الشاقة على التخلص منها.

كيفية إجراء عملية شفط الدهون بالفيزر

تتم عملية شفط الدهون بتقنية الفيزر عن طريق ثلاثة خطوات أساسية، هي بالترتيب كالتالي:

أولاً: التخدير

يخضع المريض للتخدير الموضعي وليس التخدير الكلي، حيث تُعد عملية شفط الدهون بالفيزر إحدى التقنيات الخالية من حدوث أي آلام. لكنه هناك بعض المرضى ممن يخشعون الخضوع لأية عمليات وهنا يلجأ الطبيب إلى التخدير الكلي خاصةً إذا كان الشفط سيتم في مناطق عديدة بالجسم.

ثانياً: الشق الجراحي

حيث يبدأ الطبيب بعمل فتحة دقيقة لا يزيد قطرها عن بضعة ملليمترات، حيث يتم خلالها حقن محلول الملح له قدرة على زيادة طبقة الدهون المتراكمة بالمنطقة المخصصة للشفط. يلجأ الطبيب لهذا السائل لما له من فوائد عدة، حيث يساعد على تخدير المنطقة، وتقليل فقد الدم ومحافظة الأوعية الدموية على القيام بعملها بشكل طبيعي، يساعد على تقليل فترة النقاهة والحصول على النتائج المرغوبة والتخلص نهائياً من الدهون.

ثالثاً: شفط الدهون بتقنية الفيزر 

يقوم الطبيب بإستخدام تقنية الفيزر التي تعمل على تحويل الدهون من الحالة الصلبة إلى الحالة السائلة بحيث يسهل شفطها، بحيث تمنع تعرض الأوعية الدموية من فقدان الدم وحدوث أي أضرار جانبية أخرى سواء بالمنطقة المراد الشفط منها أو بأي مناطق أخرى بالجسم.

إن من أهم ما يميز تقنية شفط الدهون بالفيزر عن غيرها من التقنيات الأخرى سواء الحديثة أو التقليدية هو تحديدها لمكان تراكم الدهون بدقة خاصة الأماكن التي يصعب الوصول إليها والتي تكون مختبئة بين الألياف العضلية وبالتالي يصعب امتصاص الدهون منها.

بعد أن ينتهي الطبيب من الشفط نهائياً، يقوم بإخراج أنابيب الفيزر، وغلق الشق الجراحي ويتأكد من التئامه نهائياً ومن ثم تنتهي العملية بدقة.

بعد  إنتهاء العملية، يعود المريض لممارسة حياته العملية، وتبقى نتائج العملية سليمة حيث لا يعاني المريض من أي آثار جانبية، وأقصى ما يمكن أن يعاني منه هو حدوث بعض التورم والالتهاب البسيط في المنطقة التي  تم شفط الدهون منها، ويزول هذا الأثر فيما لا يزيد عن يومين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*