هل تعود الدهون بعد عملية الشفط – مركز التجميل في الاردن
اتصل بنا
هل تعود الدهون بعد عملية الشفط
هل تعود الدهون بعد عملية الشفط

هل تعود الدهون بعد عملية الشفط

هل تعود الدهون بعد عملية الشفط، سوف نناقش في المقال التالي عدة نقاط تتعلق جميعها بـ تساؤل غاية في الأهمية حول عودة الدهون بعد عملية الشفط . وذلك عن طريق إيضاح المقصود بعملية شفط الدهون وما الهدف منها؟. والتعرف على الحالات التي تحتاج لإجراء عملية شفط الدهون؟ والعلاج المستخدم عقب إجراء العملية…كل هذا وأكثر تعرفه معنا في هذا المقال المقدم لكم من مركز التجميل في الأردن.

عملية شفط الدهون

في الآونة الأخيرة اتجه عدد كبير من الرجال وبصفة خاصة النساء لإجراء عملية شفط الدهون، من أجل التخلص من الدهون المتراكمة والحصول على قوام متناسق، بعد أن بائت بالفشل الطرق الأخرى من ممارسة تمارين رياضية قاسية واتباع نظام غذائي صحي. ومن ثم زادت نسبة إجراء عمليات شفط الدهون باعتبارها الحل الأمثل لهذه المشكلة. فما هي عملية شفط الدهون وما الهدف منها؟


عملية شفط الدهون، هي عملية جراحية تهدف لإزالة الدهون المتراكمة والغير مرغوب فيها بمنطقة بعينها أو مناطق مختلفة من الجسم. عن طريق عمل شقوق صغيرة بالجلد في أماكن خفية في المنطقة المُراد شفط الدهون منها. لكنها تُعد عملية آمنة ذات نتائج فعالة.

ومن أكثر المناطق شيوعاً التي تحتاج لإجراء عملية شفط الدهون هي منطقة ” البطن، الفخذين، الأرداف، الرقبة، جانبي الذراعين، الذقن، الساقين، الظهر، الذقن”، حيث تتم إزالة الدهون من هذه  المناطق باستخدام تقنية مجوفة يتم إدخالها تحت طبقة الجلد لشفط الدهون وطردها خارج الجسم.

هل تعود الدهون بعد عملية الشفط

هل تعود الدهون بعد عملية الشفط

الهدف من عملية شفط الدهون

يُعد الهدف الأساسي من إجراء عملية شفط الدهون هو إزالة الدهون المتراكمة بمنطقة محددة من الجسم، وذلك من أجل تحسين مظهر الجسم والحصول على قوام متناسق. لذا يلجأ العديد لشفط الدهون خاصةً بعد فشل الوسائل الأخرى من أجل نحت الجسم.  حيث يتم شفط خلايا الدهون الزائدة والمتراكمة بواسطة مضخة مفرغة تماماً من الهواء وتسليطها في المنطقة المُراد تخلص الدهون الزائدة منها.

هل تعود الدهون بعد عملية الشفط

هل تعود الدهون بعد عملية الشفط

كيفية إجراء عملية شفط الدهون؟

  • يتم إجراء عملية شفط الدهون بادستخدام أنبوب شفط قطره يُسمى”Cannula” لا يزيد قطره عن بضعة مليمترات، بعد أن يقوم الطبيب المعالج بإعداد المنطقة المُراد شفط الدهون منها.
  • يبدأ الطبيب بالتخدير الموضعي للمريض أو الكلي والذي يتم تحديده حسب حالة المريض وكمية الدهون المُراد التخلص منها، وبعد أن تظهر فاعليته على المريض يقوم الطبيب بعمل عدة فتحات صغيرة جداً، حتى يتم إدخال أنبوب الشفط فيها.
  • قبل أن يقوم الطبيب بالشفط، يتم إذابة الدهون أولاً بإحدى تقنيات الشفط وذلك لإسالتها وتسهيل شفطها.
  • بعد سحب الدهون يتم تفريغها عن طريق أنبوب الشفط من خلال مضخة تفريغ أو عن طريق حقنة كبيرة تعمل على طرد الدهون خارج الجسم.
  • بعد التخلص من الدهون، يتم إدخال أنابيب صغيرة مختصة لتصريف الدم و السوائل الزائدة التي تتجمع في المناطق التي تم شفط الدهون منها، وذلك عقب إجراء العملية ببضعة أيام من الجراحة.
  • يتم تعويض السوائل المفقودة أثناء إجراء العملية، عن طريق إمدادك ببعض السوائل الأخرى، ونادراً ما قد تكون بحاجة لنقل دم.
  • بعد انتهاء العملية، يتم وضع حزام ضاغط على المنطقة التي أجريت فيها العملية وذلك لمنع حدوث أية كدمات أو التهابات وتورم عقب إجراء العملية، ويستمر وضع هذا الحزام لفترة تصل إلى ثلاث أسابيع حسب تعليمات الطبيب.
  • لا تحتاج للتخدير الكلي، في حالة شفط كمية قليلة من الدهون، مقارنةً بعملية شفط كمية كبيرة من الدهون حيث يستغرق إجراء العملية ما بين 1 إلى 4 ساعات وهنا تحتاج بالفعل إلى التخدير الكلي، ففي حال إجراء العملية بالجزء السفلي من الجسم خاصة بمنطقة ” الاراداف، الفخذين”،  يحتاج المريض إلى تخدير نصفي وليس كلي.
  •  لا داعي للقلق حيث يمكنك الشعور بوخز وألم طفيف أثناء دخول أنبوب الشفط إلى المنطقة المُراد شفط الدهون منها.
هل تعود الدهون بعد عملية الشفط

هل تعود الدهون بعد عملية الشفط

لماذا تحتاج لإجراء عملية شفط الدهون؟

فيما يلي بعض الحالات التي تحتاج إلى عملية شفط الدهون:

  • حالة التثدي عند الرجال، وهي حالة يتم فيها تراكم الدهون بمنطقة الثدي عند الرجال وتكون نسيج دهني ضخم، مما يسبب مشكلة نفسية لما يشكله من حرج.
  • حالة تراكم الدهون بالوجه، خاصةً المناطق التي يستحيل التخلص من الدهون فيها مثل منطقة الرقبة والذقن، عند كلاً من الرجال والنساء.
  • التخلص من تجمع السائل الليمفاوي المتراكم تحت طبقة الجلد، مما يسبب ما يُسمى بالورم الليمفاوي، لذا يتم استخدام عملية شفط الدهون للتخلص من هذا التورم.
  • التخلص من ترهلات الجلد، حيث أن فقدان الوزن بشكل مفاجئ يسبب تراخي الجلد وزيادة سُمك طبقاته، ومن ثم يؤثر على شكل الجلد وتستخدم العملية بالتالي لشد الجلد وإعادة مرونته وشكله الطبيعي.
  • تساهم عملية شفط الدهون في توزيع الدهون المتراكمة على باقي أجزاء الجسم، بسبب تجمعها في منطقة بعينها بشكل زائد عكس باقي مناطق الجسم.
  • الحصول على جسم منحوت خالي من كافة الأنسجة الدهنية الزائدة، والتي يستحيل إزالتها بممارسة الرياضة أو اتباع نظام غذائي صحي.

العلاج عقب إجراء عملية شفط الدهون

  • في حالة شفط كمية كبيرة من الدهون، يجب أن يتم رعاية المريض لمدة ليلة واحدة فقط مكان إجراء العملية حتى يتم ملاحظته والتأكد من سلامة وضعه الصحي.
  • يجب ارتداء الحزام الضاغط أو ما يُسمى بنطال الضغط حسب ما يقرره الطبيب لكنه في العادة لا يتجاوز مدة ما بين 3 إلى 6 أسابيع على الأكثر، وذلك لإنه يساعد على تجنب حدوث التهابات أو تورم عقب إجراء العملية، ويمكن إزالته بعد إجراء العملية بيوم واحد أثناء الإستحمام.
  •  يتلاشى ظهور أية كدمات أو التهابات أو تورم عقب إجراء العملية ببضعة أيام، ولا تحتاج سوى لإجراء مساج يومي فقط حتى يقضي عليها تماماً.
  • يمكنك تناول بعض الأدوية مثل مسكنات الألم إذا كنت تشعر بألم عقب إجراء العملية، ونادراً ما يزداد شعور المريض بالألم بسبب حدوث بعض الأعراض مثل ” ارتفاع درجة حرارة الجسم، زيادة في إفرازات الفتحة الجراحية” هنا يتم استشارة الطبيب للتأكد من سلامتك ليس أكثر من ذلك.

هل تعود الدهون بعد عملية الشفط ؟

بعد الاطلاع على خطوات إجراء عملية شفط الدهون، يظل الكثير من المرضى ينتابهم شعور بالقلق حول ” هل تعود الدهون بعد عملية الشفط أم لا؟” وكيفية تجنب ذلك قدر الإمكان؟

على الرغم من أن النتيجة الفعلية للعملية تظهر فوراً أمام الشخص ويكون راضي تماماً عنها، إلا أنه أحياناً البعض منهم يتسائل حول هل يمكن للدهون أن تعود ثانيةً عقب عملية الشفط؟

بالتأكيد لن يحدث ذلك، وذلك لما أكدته نتائج لآلاف الحالات التي أجرت العملية ولم ترى أية نتائج سلبية أو مؤشرات لعودة الدهون مرة أخرى خاصة بعد اتباعهم لكافة تعليمات الطبيب المعالج، حيث أنه بعد إجراء العملية يبدأ ظهور شكل جسمك الجديد في أول أسبوعين من العملية هذا بالنسبة للنتائج الأولية، وتبدأ النتائج النهائية لتكون أكثر وضوحاً عقب بضعة أسابيع ما بين 4 إلى 6 أسابيع على الأكثر عقب إجراء العملية.

أظهرت العديد من الأبحاث أنه يصعب عودة الدهون وتراكمها مرة أخرى خاصةً في المناطق التي تم شفط الدهون منها في المرة الأولى، فإذا تم شفط الدهون من منطقة البطن يستحيل تراكمها مرةً أخرى بالبطن، كما أن التزام المريض بكافة تعليمات الطبيب المعالج والالتزام بممارسة التمارين الرياضية تدريجياً وتناول أطعمة صحية سليمة تساعدك في الحفاظ على الشكل الجديد الذي أصبح عليه مظهر جسمك.

ماذا أفعل كي أتجنب عودة الدهون بعد الشفط؟

  1. الالتزام بكافة نصائح الطبيب المعالج عقب إجراء العملية.
  2. ممارسة التمارين الرياضية تدريجياً وبشكل دوري.
  3.  الإكثار من تناول الخضروات و الألياف والفواكه لتعويض ما تم فقده أثناء عملية الشفط.
  4. تقليل تناول اللحوم الحمراء، وأية أطعمة تحتوي على سعرات عالية، وخاصة تلك التي تحتوي على الدهون.
  5. شرب الحليب الخالي من الدسم والتقليل منه قدر الإمكان.
  6. التوقف نهائياً عن تناول الوجبات السريعة، لأن السعرات الحرارية بها تكون أكثر ما يكون.
  7. استبدال السكريات وغيرها من الحلويات ببدائل صحية أكثر مثل الخضروات والفاكهة.
  8. شرب كميات كبيرة من الماء على مدار اليوم.
  9. الامتناع عن التدخين وشرب الكحوليات، أو حتى تناول المشروبات الغازية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*