شفط دهون الذقن بالليزر – مركز التجميل في الاردن
اتصل بنا
شفط دهون الذقن بالليزر
شفط دهون الذقن بالليزر

شفط دهون الذقن بالليزر

شفط دهون الذقن بالليزر، تسبب مشكلة تراكم الدهون تحت الذقن حرج وضيق لدى الكثيرون، خاصةً أن منطقة الذقن والرقبة أحد علامات الجمال التي لا يمكن إخفاؤها على أحد. حيث أن تجمع الدهون بمنطقة الذقن قد يتفاوت مما يسبب ظهور ذقن مزدوجة وتغيير ملامح الرقبة والوجه عموماً. لذا لجأ جميع الأطباء لإيجاد أفضل حل للتخلص من هذه الدهون وتحسين مظهر الذقن، وتم الوصول إلى أفضل التقنيات لعلاج هذه المشكلة وهي إجراء عملية شفط دهون الذقن بالليزر، فما هو سبب تراكم دهون الذقن؟ وكيفية إجراء عملية شفط دهون الذقن بالليزر؟ وما هي أهم مميزاتها؟ كل هذا وأكثر ستجدونه في هذا المقال المقدم لكم مركز التجميل في الأردن.

أسباب تراكم الدهون تحت الذقن

تعددت الأسباب التي تؤدي إلى تراكم الدهون بمنطقة الذقن، حيث شيع كثيراً أن السبب الوحيد لتراكم هذه الدهون هو نتيجة السمنة المفرطة في الوزن. لكنه هناك حالات تكون ذو وزن مثالي لكن يتراكم الدهون تحت منطقة الذقن لديهم! ومن ثم فهناك أسباب أخرى غير السمنة لظهور الدهون تحت الذقن، فما هي؟

  •  قد يرجع سبب تراكم الدهون أسفل منطقة الذقن لعوامل وراثية، حيث تنتقل الجينات من الآباء للأبناء مثلها مثل غيرها من الجينات التي تورث بعض الأشياء المثيلة في الآباء. ومن ثم فإنه معتمد على عدة جينات تساعد في تحديد شكل الجسم وطبيعة الدهون ومدى قابليتها للتخزين وكيفية التعامل معها. وهو الذي يسبب ظهور الذقن بهذا الشكل المؤرق.
  • هناك بعض الناس تكون طبيعة تخزين الدهون بأجسامهم هي أسفل منطقة الذقن، بمعنى أنه أول منطقة يتم تخزين الخلايا الدهنية بها هي مناطق معينة بالجسم والتي من أهمها منطقة الذقن. مما يجعل من الصعب التخلص منها حيث تكمن المشكلة في أن هذه الخلايا الدهنية التي تم تراكمها تبدأ في زيادة التضخم ومن ثم زيادة حجم الذقن.
  • إن زيادة حجم الدهون بمنطقة الذقن يزيد من صعوبة بل عجز التخلص منها، عكس غيرها من الخلايا الدهنية التي يمكن التخلص منها. ومن ثم يصبح الحل الوحيد والأمثل للتخلص منها هو اللجوء إلى إجراء عملية شفط دهون الذقن بالليزر.
شفط دهون الذقن بالليزر

شفط دهون الذقن بالليزر

شفط دهون الذقن بالليزر

بعد ظهور تقنية “الليزر” وأصبح يستخدم في كافة عمليات التجميل، حيث مكن الأطباء من تحويل العمليات المعقدة والأكثر صعوبة إلى أكثر سهولة وراحة وفعالية. اعتمدت تقنية الليزر على كيفية تأثيره على الخلايا الحية ومدى قدرته على التفوق على غيره من التقنيات التقليدية الجراحية الأخرى. وذلك لما يمتاز به الليزر من قدرته على منع حدوث نزيف مطلقاً أثناء إجراء العملية بل يساعد الأنسجة على التعافي بشكل أسرع، كما أنه يمتاز بقدرته على منع حدوث ندبات مكان الجراحة ومن ثم يصبح منطقة إجراء العملية كإنها لم تتعرض مطلقاً لأي عملية.

كما أن لليزر دور فعال وهو الذي أدى إلى تزايد انتشاره في عمليات شفط الدهون، حيث أنه يقوم بدور قوي في تفتيت الخلايا الدهنية وتحويلها من الحالة الصلبة إلى الحالة السائلة بحيث يسهل شفطها من خلال تقنيات شفط الدهون، كما يمكن التخلص منها دون أي تعقيدات. حيث أن طبيعة الشخص الجسدية تختلف تباعاً من شخص لآخر.

كما تختلف طبيعة الدهون المتراكمة بالجسم طبقاً للاختلافات بين الرجل والمرأة، حيث تكون أكثر تعقيداً في الرجل عن المرأة لذلك فإن الطرق المعتادة يصعب من خلالها تفتيت هذه الخلايا الدهنية، أما تقنية الليزر فقد تمكنت بكل سهولة من تفتيتها وإزالتها نهائياً.

شفط دهون الذقن بالليزر

شفط دهون الذقن بالليزر

إذابة دهون الذقن بالليزر

أحياناً قد لا يكون المريض بحاجة لإجراء شقوق جراحية وإجراء عملية شفط الدهون بالتقنيات الخاصة، وهذا ما يحدث عند من يُعاني من نسبة ضئيلة من الدهون أسفل منطقة الذقن لديه، حتى أنها لا تستدعي وقتها لإجراء تدخل جراحي بالتقنيات التقليدية.

طبقاً لهذه الحالة يتم بث أشعة الليزر على منطقة الذقن بكميات محددة بحيث تستهدف الخلايا الدهنية وتقوم بإذابتها وتحويلها من الحالة الصلبة إلى الحالة السائلة، لكنه بعد إجراء العملية بفترة يبدأ الجسم تلقائياً في التخلص من السائل المتكون وتصريفه للتخلص منه بدون الحاجة إلى التدخل الجراحي.

كما يساعد استخدام الليزر على شد الجلد، حيث أنه أثناء التخلص من الدهون المُذابة بالجسم تتجدد خلايا الجلد ثانيةً وتنقسم بحيث تصبح أكثر مرونة وحيوية، وخلال بضعة أسابيع يعود الذقن والرقبة إلى أفضل مما ترغب.

شفط دهون الذقن بالليزر

شفط دهون الذقن بالليزر

كيف يتم شفط دهون الذقن بالليزر

تُجرى عملية شفط دهون الذقن بالليزر، عن طريق التخدير الموضعي للمريض، ثم يقوم الطبيب المختص بتحديد  المنطقة التي سوف يتم إجراء عملية شفط الدهون فيها وكمية الدهون المُراد إزالتها. حيث يقوم الطبيب بإجراء شق جراحي صغير بالليزر خلف الأذنين وقد يتم إجراؤه أسفل الذقن حتى لا يترك أي أثر، كما يمكنه من الوصول من خلاله إلى الأنسجة الدهنية. يساعد الليزر في منع حدوث نزيف والعمل على تصفية السوائل مكان إجراء العملية.

يقوم الطبيب بتسليط أشعة الليزر على الخلايا الدهنية في المنطقة المُراد إذابة الدهون فيها، حتى يتم تفتيتها نهائياً بحيث تصبح في الحالة السائلة وطردها خارج الجسم. ينهي الطبيب العملية بإغلاق الشقوق الجراحية عن طريق الكي بأشعة الليزر، ثم يقوم الطبيب ببث أشعة الليزر خاصةً للمناطق التي تحتاج إلى الشد أو تُعاني من ترهلات شديدة وإزالتها أو منع حدوثها.

قبل وبعد إجراء عملية شفط دهون الذقن بالليزر

هناك بعض التعليمات التي يجب على المريض أخذها بعين الاعتبار قبل الخضوع لإجراء عملية شفط دهون الذقن باستخدام تقنية الليزر، حيث لا يُفضل إجراء العملية لمن يعانون من السمنة المُفرطة لإنه بعد فقدان الوزن المفاجئ سيؤدي ذلك إلى ترهلات الجلد ثانيةً حتى لا تتجمع الدهون مرةً أخرى بهذه المنطقة.

يُعد الرجل هو المرشح المثالي لاستخدام تقنية الليزر حيث أنهم أكثر عُرضة لتراكم الدهون العنيدة والتي يصعب التخلص منها بالطرق الأخرى، بل إنها بحاجة لقوة الليزر لإذابتها والتخلص منها. كما يتوقف إجراء العملية على الحالة الصحية والمرضية للمريض، وذلك يتم تحديده أثناء الاستشارة الطبية التي يخضع لها المريض من قبل الطبيب المعالج.

يجب عليك التحدث إلى طبيبك المختص حول النتائج والاحتمالات التي ترغب في الحصول عليها، ولا مانع من إخباره عن توقعاتك. كما يمكنك مناقشة طبيبك عن نوع التخدير الذي ترغب فيه سواء كان تخدير كلي أو جزئي. لكنه يُفضل أخذ رأي طبيبك حيث أن الأختيار المناسب هو التخدير الموضعي. قليل هم من يحتاجون للتخدير الكلي.

بعد إجراء عملية شفط دهون الذقن بالليزر، تحتاج إلى أخذ قسط كافي من الراحة. كما يجب عليك تجنب أي مجهود بدني أو عضلي. ينبغي تناول الأغذية الصحية وبعض الفيتامينات التي تساعدك في استعادة العافية سريعاً.

قد تحتاج أسبوعين أو ثلاثة أسابيع للتعافي بعد الخضوع لإجراء عملية شفط الدهون بالطرق التقليدية الجراحية، فحين أن كل ما تحتاجه عقب إجراء عملية شفط دهون الذقن بالليزر إلى بضعة أيام قد تصل لأسبوع على الأكثر. ويمكنك بعدها بكل سهولة العودة لممارسة حياتك العملية. قد يطلب منك الطبيب ارتداء بعض الملابس الضاغطة “ضمادة للذقن” لكنه يمكنك خلعها خلال فترة التعافي.

مميزات شفط دهون الذقن بالليزر

  1. تُعد أسهل التقنيات التي توفر الوقت الطويل الذي تحتاجه الطرق التقليدية الأخرى.
  2. تجنب المخاطر والمضاعفات أو الأضرار التي قد تحدث مثل ” حالة النزيف أو التجلط”.
  3. تساعد العملية على التعافي سريعاً عقب الإنتهاء منها.
  4. لا تسبب حدوث ندوب أو كدمات في المناطق التي تم إجراء الشقوق فيها والتي تم استخدامها من أجل شفط الدهون منها.
  5. لا تحتاج لإجراء عمليات أخرى، حيث تحتاج عمليات شفط الدهون الجراحية إلى إجراء عملية شد الجلد بعدها لما تسببه من ترهلات شديدة بالجلد، فحين يعمل الليزر على ذلك دون الحاجة لغيره من العمليات بل بعد فترة تظهر النتائج بفعالية.
  6. إن استخدام تقنية “الليزر” يجعلك تحصل على النتائج النهائية مرةً واحدة فقط، حيث لا يمكن للدهون أن تتجمع مرةً أخرى في تلك المنطقة التي تم تسليط أشعة الليزر عليها.
  7. يساعد الليزر على تفتيت الدهون العنيدة والتي يصعب التخلص منها مطلقاً بأي طريقة أخرى.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*