كيف تتم عمليات تصغير الشفاه؟ – مركز التجميل في الاردن
اتصل بنا
كيف تتم عمليات تصغير الشفاه؟
كيف تتم عمليات تصغير الشفاه؟

كيف تتم عمليات تصغير الشفاه؟

كيف تتم عمليات تصغير الشفاه؟، يتسائل الجميع ممن يعانون من كبر حجم الشفتين وعدم تناسقهما مع باقي ملامح الوجه نتيجة لزيادة سواء في الحجم أو الطول أو بروزهما للخارج، حيث يسبب شعورهم بالضيق ونفورهم المستمر أثناء تعاملهم مع الغير، ومن ثم يلجأون إلى إلى إجراء عمليات تصغير الشفاه، لذا تقدم لكم المقالة التالية كيف تتم عمليات تصغير الشفاه؟ من مركز التجميل في الأردن.

ما هي مواصفات الشفاه المثالية؟

  1. تعتبر الشفاه المثالية هي تلك التي تتناسب مع حجم “الوجه، الخدين، الأنف” مع بقية ملامح الوجه.
  2. يجب أن تكون الشفاه مدعمة بأسنان بحيث تكون مصطفة بطريقة منتظمة.
  3. لا يُفضل ظهور اللثة من أسفل الشفاه عند فتح الفم خاصةً عند الابتسامة.
  4. يلزم أن يكون السُمك بين الشفتين العليا والسفلية متناسق.
  5. يلزم أن يكون الخط الفاصل بين الجلد والأنسجة الرخوة أكثر وضوحاً.
  6. يُفضل انتظام واستقامة جميع زوايا الفم مع بعضها البعض.
  7. ألا يظهر أي تجاعيد أو تشققات خاصةً بالمنطقة المُحاطة بالشفتين.
كيف تتم عمليات تصغير الشفاه؟

كيف تتم عمليات تصغير الشفاه؟

ما هي أسباب كبر حجم الشفتين؟

تتعدد أسباب المؤدية إلى كبر حجم الشفاه، ولعل من أبرز هذه الأسباب قد يرجع إلى السمات الجينية التي تميز بعض الأجناس البشرية، كما قد تكون لعوامل وراثية، أو لبعض المشاكل التكوينية التي قد يُصاب بها الجنين أثناء فترة الحمل في الرحم، كما قد تنتج نتيجة الإصابة ببعض الأمراض مثل تلك التي تُصيب الإنسان وهي “مشاكل في الأوعية الدموية، اضطرابات الغدد، حدوث زيادة في سُمك الأنسجة عموماً “.

من المؤكد أن لكل نوع من هذه الأنواع الأسباب الخاصة بها، والتي يلزم على المريض مراعاتها أثناء خطة العلاج، فبعضها قد يرجع في كيفية اختيار الإجراء المناسب اللازم اتخاذه لعلاج المشكلة.

بالنسبة لحالة الشفاه المزدوجة، هنا يتكون أخدود عميق بين الجزء الداخلي والخارجي للشفاه، خلال مرحلة تكوين الشفاه نفسها في المرحلة الجنينية، وتعتبر هذه المشكلة مقتصرة على الأنسجة الخارجية التي تُبطن الشفاه والتي ليس لها أية علاقة بالعضلات أو بالأنسجة الداخلية.

أغلب النساء تحاول إخفاء هذه المشكلة وذلك عن طريق استخدام مستحضرات التجميل وأحمر الشفاه، لكنه لا يعتبر حلاً على الإطلاق لإنه غير مستقر، حيث سرعان ما تزول هذه المساحيق في أي وقت مما يصيبهن بالإحراج الشديد، ومن ثم يسعى الجميع للحصول على النتائج الدائمة وذلك عن طريق إجراء جراحات تصغير الشفتين.

كيف تتم عمليات تصغير الشفاه؟

كيف تتم عمليات تصغير الشفاه؟

ما هي دواعي إجراء عملية تصغير الشفايف؟

يتم إجراء عملية جراحة وتصغير الشفاه لجميع من يُعانون من كبر حجم الشفاه بشكل غير طبيعي مما يؤدي إلى عدم تناسقهما، كما يتم إجراؤها كعلاج للتضخم الغير مرغوب فيه عقب إجراء عمليات تكبير الشفاه ذات النتائج الدائمة.

لا يقتصر إجراء عملية تصغير الشفاه من أجل التجميل فقط، بل يتم إجراؤها لأغراض أخرى كـ ” الأغراض الوظيفية” حيث أن كبر حجم الشفاه بشكل أكثر بروزاً يتعارض مع الوظائف الأساسية للفم، كما يؤدي كببر حجم الشفاه الغير طبيعي إلى صعوبة إغلاقهما خاصةً في وضع الراحة مما يؤدي إلى انسياب اللعاب من جانبي الفم بشكل سئ.

كما يؤثر كبر حجم الشفاه الغير طبيعي على مخارج الحروف، حيث يسبب مشاكل في الكلام وخروج الأصوات بشكل غير طبيعي، وبالتالي يؤدي إلى صعوبة التواصل مع الآخرين، مسبباً إحراج شديد للأشخاص وفقدان الثقة بالنفس، كما لها تأثير على عملية المضغ وطريقة بلع الطعام.

كيف تتم عمليات تصغير الشفاه؟

كيف تتم عمليات تصغير الشفاه؟

كيف تتم عمليات تصغير الشفاه؟

أولاً: تشخيص المشكلة

يقوم الطبيب مبدأياً بتحديد المشكلة التي أدت إلى تفاقم حدة كبر حجم الشفاه، بحيث يتمكن من اتخاذ الإجراء المناسب حتى يمكنه التعامل مع المشكلة، وهنا يلزم إجراء بعض الفحوصات التحليلية والتشخيصية الشاملة مثل:

  • يقوم الطبيب بالفحص بالعين المجردة، كما يقوم بإجراء القياسات المطلوب على الوجه من الأمام والجانبين وذلك من أجل تحديد كيف يتناسق الشفتين العليا والسفلى مع بعضهما، وفيما بينهما وبين التقسيمات الأخرى للوجه عموماً.
  • إجراء فحص على أنسجة الوجه ككل والشفيتين خاصةً، وذلك من أجل تحديد إذا كان يوجد مشاكل في العضلات، أو بالأنسجة المبطنة والمغلفة لها.
  • عمل تصوير بالأشعة السينية على عظام الجمجمة، إما للشكل الأمامي أو الجانبي من أجل تحديد حجم العظام، وهل من مشاكل قد تتعلق بتناسق حجمها مع بعضها، كما يتم قياس مدى امتداد الأنسجة الرخوة التي تغطيها.
  • غالباً قد يتم الاستعانة بطبيب نفسي مختص للتأكد من عدم وجود أي اضطرابات نفسية قد يوهم بها المريض بوجود مشكلة في حجم الشفتين، على الرغم من وجودها في الأساس.

ثانياً: مرحلة العلاج

  • العلاج الدوائي

يُعد العلاج بالأدوية ذات فائدة مؤقتة فقط ومحدودة في علاج مشكلة كبر حجم الشفاه، حيث يقتصر هنا العلاج على التدخل الطبي بالأدوية في حالات معينة ألا وهخي كبر حجم الشفتين “الكاذبة” وهي المستخدمة لعلاج السبب الذي أدى إلى تفاقم هذه المشكلة مثل “حدوث التهاب حاد مفاجئ، أو عدوى” أدى إلى حدوث انتفاخ وتورم بمنطقة الشفاه، لذا يستخدم في مثل هذه الحالات بعض الأدوية المضادة للالتهابات بأنواعها المختلفة، والمضادات الحيوية المتخصصة لكل عدوى بمفردها.

يمكن إجراء هذه العملية في حالة اللجوء إلى تصغير حجم الشفاه عقب إجراء عملية تكبير الشفاه كي تؤدي إلى نتائج مغايرة للنتائج الغير مرغوبة من وراء العملية الأولى، كما يمكن في حالة حقن كمية زائدة من حمض الهيالورنيك المستخدم في تكبير الحجم، وذلك عن طريق حقن إنزيم الهيالورينيديز الذي يتسبب في حدوث تحلل لحمض الهيالورنيك، ومن ثم صغير حجم الشفتين مرةً أخرى، ومن ثم يتم علاج المشكلة.

العلاج الجراحي

  • يمكن إجراء عملية تصغير الشفاه بالتدخل الجراحي تحت تأثير التخدير سواء الكلي أو الموضعي مع حقنة تهدئة.
  • يستغرق وقت إجراء العملية الجراحية فترة حوالي من نصف ساعة إلى ساعتين على الأكثر، وذلك يتوقف طبقاً للحالة.
  •  يتم إجراء العملية الجراحية لتصغير الشفاه إما من خلال الفم من الداخل أو من خارجه.

تصغير الشفاه جراحياً من داخل الفم

  1. يتم إجراء العملية بإحداث شق جراحي عرضياً أو طولياً من داخل الشفاه طبقاً للموضع والشكل المطلوب للنتائج المرغوبة.
  2. يقوم الطبيب بإزالة جزء من الدهون والأنسجة الرخوة بالفم، وذلك من أجل تقطيب الشق الجراحي الذي تم إجراؤه.
  3. لا يحتاج الطبيب إجراء فك للغُرز الجراحية التي تم إجرائها، لكونها تذوب من تلقاء نفسها، خلال بضعة أسابيع من إجراء العملية.

تصغير الشفاه جراحيا من خارج الفم

  1. تُجرى العملية عن طريق إحداث شق جراحي عرضياً بمنطقة تلاقي الأنف والشفاه معاً.
  2. ثم يقوم الطبيب بإزالة الأنسجة وتعديل العضلات وشد الجلد، ثم يقوم بتقطيب الشق الجراحي.
  3. تحتاج الغُرز الجراحية خارج الفم إلى التخلص منها وذلك عن طريق الطبيب الجراح خلال مرور أسبوع واحد من إجراء الجراحة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*