علاج البهاق بالليزر – مركز التجميل في الاردن
اتصل بنا
علاج البهاق بالليزر
علاج البهاق بالليزر

علاج البهاق بالليزر

علاج البهاق بالليزر، يعتبر البهاق أحد الأمراض الجلدية الأكثر انتشاراً والتي تؤثر على نفسية الفرد، لتأثيرها على مظهره الخارجي، والتي قد يسبب نفور المجتمع منه. ولعل البهاق من أكثر الأمراض الجلدية المعقدة التي تسبب اضطراب مادة الميلانين في طبقات الجلد. ومن ثم فإنه يؤثر تأثيراً بالغاً على نفسية صاحبه، خاصةً إذا كان مصاب به ببشرة الوجه، مما يسبب تشوه طارئ بالبشرة!. فما الحل؟! إذا كنت تبحث عن علاج البهاق بفعالية، إليك المقالة التالية عن علاج البهاق بالليزر من مركز التجميل في الأردن.

ما هي أسباب ظهور البهاق؟

انتشر في الآونة الأخيرة حالات الإصابة بأمراض الجلد، وذلك بفضل كثرة التلوث بالمواد الكيميائية والعضوية ومخلفات المصانع، بالإضافة إلى انتشار المواد المسرطنة والإشعاعات الضارة بالجسم. لذا فإن مرض البهاق منتشر بكثرة لعل قد وصل إلى ملايين من الأشخاص به حول العالم. وهناك حالات استمر معها مرض البهاق حتى بعد البلوغ لسن الـ 21 سنة على مدى الحياة.

يظهر البهاق نتيجة موت خلايا “الميلانوسايت” تلك الموجودة بالبشرة، فهي الخلايا المسئولة عن إفراز مادة الميلانين التي تؤدي إلى كسب البشرة لونها الطبيعي، وحتى اليوم لم نحصل عن الأسباب الكاملة لموت هذه الخلايا، لكن مازال الطب يسعى لتفسير سبب حدوث ذلك.

قد يكون للبهاق تأثير على لون الجلد فقط حيث يحتفظ الجلد بكل خصائصه ووظائفه، لكن هناك حالات معينة يكون فيها الجلد مُصاب بحكة قوية والشعور ببعض الألم.

علاج البهاق بالليزر

علاج البهاق بالليزر

الأسباب الباثولوجية لمرض البهاق

  • قد يحدث مرض البهاق أيضاً بسبب حدوث خلل في جهاز المناعة للجسم، والذي يعتبر خلايا الميلانوسايت في أجزاء منها بالجسم غريباً فيبدأ بتدميرها ومهاجمتها.
  • قد تموت خلايا الميلانوسايت بسبب حدوث خلل في الجهاز العصبي بالجسم، وحدوث خلل في وظيفته مما أدى إلى تدمير هذه الخلايا.

العوامل التي يحتمل فيهازيادة احتمالية الإصابة بالبهاق

إن احتمالية الإصابة بمرض البهاق متساوية للرجال والنساء على حد سواء، ولا تقتصر على فرد دون الآخر بسبب الجنس، بل يمكن الإصابة به من جانب أصحاب البشرة “البيضاء، الحنطاء، السوداء”. ولعل من بين العوامل التي تؤدي إلى احتمالية زيادة الإصابة بالبهاق، ما يلي:

  1. قد يُصاب أحد الأقارب بالبهاق، ومن ثم فإن احتمالية الإصابة به تزداد مع زيادة درجة القرابة مع هذا الشخص المصاب، حيث أنه إذا كانت الأقارب من الدرجة الأولى فإن احتمالية حدوث المرض أعلى مما إذا كانت نسبة القرابة من الدرجة الثانية.
  2. كما يزيد احتمالية الإصابة بالبهاق بالنسبة للأشخاص المصابون بأمراض جهاز المناعة، مثل مرض التهاب الغدة الدرقية المناعي الذي يُطلق عليه “Hashimoto’s disease” والذي يعتبر من أكثر الأمراض عرضة للبهاق.
علاج البهاق بالليزر

علاج البهاق بالليزر

أنواع البهاق

يقوم أطباء التجميل بتقسيم البهاق إلى نوعين أساسيين، هما:

البهاق الجزئي “SEGMENTAL VITILIGO”

وهو الذي يظهر خلال جزء واحد من الجلد، حيث لا توجد أية إصابات أخرى بالوجه أو الذراع أو الساق، كما يمكن ان يُصاب جز من الشعر وفروة الرأس وجفون العين بمنطقة الرموش. يعتبر هذا النوع منتشراً بقوة بين الأطفال ويستمر معهم لعدة سنوات، وقد يتلاشى تلقائياً أو يحتاج للتدخل الطبي.

البهاق الكلي “NON-SEGMENTAL VITILIGO”

يظهر هذا النوع من البهاق على جانبي الجسم، حيث يصيب كلا من اليدين والرجلين معاً، ويتم علاجه عن طريق البدء بأطراف الأصابع أو العينين أو الأكواع حتى ينتشر بالجسم. تبدأ آثار البهاق في البداية بفقدان الجلد للونه الطبيعي سريعاً ثم يتوقف ويبدأ، حتى يظل الشخص في هذه الحالة على مدار حياته في حالة إهمال معالجته. ينتشر هذا النوع من البهاق على المدى الطويل حتى يصل إلى اكبر مساحة يمكنه الوصول إليها من الجلد. كما يعتبر الأكثر شهرة وانتشاراً.

تصنيف البهاق حسب مساحة انتشاره

وهناك تصنيف آخر لأنواع البهاق، فقد صنفه الأطباء طبقاً للمساحة المُصابة من الجسم، كالتالي:

  • البهاق الموضعي

وهو الذي يظهر على شكل نقطة واحدة أو أكثر بالجسم، وقد يظهر ايضاً على هيئة بقع منتشرة بمكان واحد من الجسم فقط ولا ينتقل لغيرها من المناطق.

  • البهاق العام

وهنا يتم توزيعه بحيث تتنتشر البقع في كل مناطق الجسم ولا يمكن اقتصاره بمنطقة واحدة فقط.

  • البهاق الشامل

وبهذا النوع تنتشر بقع البهاق بكل أنحاء الجسم بحيث لا يمكن ايقافها، حيث أن المُصابين بها يلاحظون انتشار البقع بسرعة وظهور بقع أخرى جديدة بالجسم.

علاج البهاق بالليزر

علاج البهاق بالليزر

علاج البهاق بالليزر

تعتبر تقنية “الليزر” إحدى التقنيات الحديثة التي يتم استخدامها بكثرة في الآونة الأخيرة، خاصةً في مجال الأمراض الجلدية والتي من أهمها مرض “البهاق”، حيث يتم فيه استخدام جهاز ليزر “الإكزيمر” لعلاج البهاق البسيط أي في حالات النقاط البسيطة بالجسم. وزاد الإقبال على استخدام الليزر بسبب النتائج المبهرة في إمكانية غستعادة لون الجلد الطبيعي.

استطاع الليزر أن يحقق فعالية ونجاح أكبر، خاصةً في حالة استخدامه لعلاج بهاق الوجه، كما يمكن استخدام مستحضرات موضعية طبية معه كي تزيد من كفائته. حيث أن علاج البهاق بالليزر يحتاج إلى الحفاظ على مواعيد العلاج، حيث يتم العلاج بالليزر عن طريق عمل 3 جلسات متتالية في الأسبوع على مدار بضعة أسابيع يحددها الطبيب المختص.

كما يؤدي استخدام الليزر إلى زيادة قدرة تصبغ الجلد أكثر من الشكل الطبيعي، بحيث يتساوى الجلد الذي تم معالجته مع الطبيعي على مدار بضعة أسابيع من إجراء الليزر.

مميزات علاج البهاق بالليزر

  • يعتبر الليزر إحدى التقنيات الأكثر فعالية وآمناً في علاج البهاق، حيث يمكن استخدامه في حالات الأطفال، كما أنه لا يشكل أية خطر على النساء الحوامل والمرضعات، بل يعتبر الوسيلة الأكثر أماناً عن غيرها من التقنيات الأخرى.
  • قد تصل نسبة الاستجابة لتقنية الليزر إلى 100% حيث يمكنها تحقيق استعادة اللون الطبيعي للبشرة في الحالات التي تقوم بإجرائها طبقاً للنتائج التي تم الحصول عليها.
  • يمتاز ليزر الإكزيمر بإمكانية استخدامه بسهولة وسرعة، كما له تأثير مرن على البشرة.

أسئلة شائعة حول علاج البهاق

  •  هل هناك فرق بين البهاق والبرص والمهاق؟
  • هل يمكن التخلص من بهاق الأطفال بالاعتماد على تقنية الليزر؟
  •  هل هناك أبحاث تهدف إلى تطوير علاج البهاق؟
  • هل يمكن إجراء علاج كل أنواع البهاق بالاعتماد على تقنية الليزر؟ 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*