شد البطن المترهل بالليزر – مركز التجميل في الاردن
اتصل بنا
شد البطن المترهل بالليزر
شد البطن المترهل بالليزر

شد البطن المترهل بالليزر

شد البطن المترهل بالليزر، إن من أكثر ما يدور بذهن كل واحد منّا هو كيفية التخلص من ترهل البطن؟ ولكن هل يمكن استخدام إحدى التقنيات الحديثة بعيدة كل البعد عن مضاعفات العمليات الجراحية؟! فكان الحل الأمثل هو الاعتماد على تقنية “الليزر” لشد البطن المترهل، من ثم أصبح من الممكن شد البطن المترهل بالليزر سواء بسبب الحمل والولادة أو الإصابة بالسمنة الموضعية، ولمعرفة كل ما يخص عملية شد البطن المترهل بالليزر إليك المقال التالي المقدم لك من مركز التجميل في الأردن.

شد البطن المترهل بالليزر

تُعد عملية شد البطن المترهل بالليزر عملية غير جراحية، يتم استخدامها من أجل تضييق محيط منطقة البطن والخصر. حيث تُجرى العملية من أجل التخلص من الجلد الزائد والدهون المتراكمة بمنطقة البطن سواء الوسطى أو السفلية. يتطلب إجراء هذه العملية لمن يعانون من تضخم بالأنسجة بمنطقة البطن أو إصابة المرأة بترهلات شديدة بمنطقة البطن عقب الحمل والولادة، أو نتيجة فقطان الوزن المفاجئ خاصةً عقب الخضوع لإجراء عملية شفط الدهون.


يزداد ظهور حالة ترهل البطن عند النساء اللاتي تعرضن للحمل والولادة، حيث أنه من الآثار السلبية المترتبة على الحمل هو حدوث ترهلات شديدة بمنطقة البطن بعد إجراء عملية الولادة مباشرةً. ومن ثم أصبح التخلص من هذه الآثار السلبية هو الخضوع لإجراء عملية شد البطن المترهل بأيسر الطرق وهو الاعتماد على تقنية ” الليزر” الحديثة. وذلك من أجل الحفاظ على جمال ورشاقة المرأة والرجل أيضاً الذي يرغب في الحصول على عضلات ممشوقة لمنطقة البطن.

ما هو الليزر المستخدم في عملية شد البطن المترهل؟

تعتبر تقنية “الليزر” التي يتم استخدامها أثناء إجراء العملية، تقنية غير جراحية تستخدم للتخلص نهائياً من أي عيوب وتشوها قد تصيب الجلد كما أنها تساعد على تحفيز خلايا البشرة ورفع الجلد المتراكم من البطن،وذلك عن طريق تسليط نبضات ضوء أشعة الليزر. تستغرق مدة جلسة الليزر الواحدة حوالي نصف ساعة، ومن أجل الحصول على النتائج المرغوبة يوصى بإجراء أكثر من جلسة، حيث يصل متوسط عدد الجلسات حوالي 4 إلى 6 جلسات ولفترة لا تتجاوز الأسبوعين.

شد البطن المترهل بالليزر

شد البطن المترهل بالليزر

كيفية ترهل البطن بعد الحمل والولادة؟

بعد خضوع المرأة لحالة الحمل وما يعقبها من إجراء عملية الولادة، هو حدوث تمدد للبطن، خاصةً بعد الخروج من غرفة عمليات الولادة، نرى أنه ما يحدث مع عضلات بطنك عقب ولادة مولودك مباشرةً، هو تضخم البطن، وعدم عودتها لحجمها الطبيعي كما كانت عليه، بل تُصاب ” بالترهل”. حيث أن الطبيعة العضلية لجدار منطقة البطن، وطبيعة خلايا الجلد شديدة التعقيد لا يمكن نهائياً التعامل معها بطرق تقليدية حتى يمكنك الحصول على بطن مسحطة خالية من أية ترهلات أو تجاعيد بالجلد.

شد البطن المترهل بالليزر

شد البطن المترهل بالليزر

كيف يتم شد البطن المترهل بالليزر؟

تُعد خطوة التخدير أهم ما يشغل الجميع حول خطوات إجراء أي عملية. لكنه نجد أن أهم ما يميز عملية شد البطن المترهل بالليزر أنها تتم دون التدخل الجراجي، ومن ثم فإنها لا تحتاج إلى خضوع المريض للتخدير قبل إجرائها. ومن ثم يتم إجرائها بكل سهولة نظراً لإنها لا تحتاج للاحتياطات اللازمة لإجراء عملية جراحية.

تحتاج إجراء إحدى جلسات شد البطن بالليزر إلى ما لا يزيد عن النصف ساعة فقط، ومن ثم فإنها لا تحتاج إلى وقت طويل للشفاء، لكنه يحصل المريض على التعافي عقب الإنتهاء من إجراء الجلسة. لكنه يُوصى بإجراء عدة جلسات حتى يحصل المريض على النتائج المرغوبة بفعالية.

تعمل تقنية ” الليزر” على رفع الجلد من منطقة البطن، وذلك من خلال تسليط ضوء نبضات الليزر، يتم تنفيذ شد البطن باستخدام تقنية “الليزر” الحديثة التي يُطلق عليها “فراكيل أسكليبيون”، وهي تلك التقنية التي لا تتطلب خضوع المريض تحت التخدير سواء الكلي أو الجزئي مقارنةً بجميع أنواع الليزر الأخرى. كما أنه لا يقتصر على نوع بشرة دون الأخرى بل يمكن استخدامه مع جميع أنواع البشرة.

يكمن تأثير الليزر طبقاً للتحكم في قدرة حرارة الأدمة، حيث يؤدي ذلك إلى الضغط على ألياف الكولاجين الوجودة تحت الجلد.

تنقسم أشعة الليزر إلى كسور عديدة، تلك التي تحتفظ بنوع معين من الطاقة، حيث يتم خضوع الجلد بمنطقة البطن إلى مناطق يتم تقسيمها من شعاع الليزر بحجم حوالي 100 ميكرون، حيث يوجد عدد من الثغرات بين كل منطقة بحجم يصل من 250 إلى 500 ميكرون. ومن ثم تتعافى الألياف دون حدوث ضرر للأدمة أثناء تفتيت الدهون.

يُجرى شد الجلد المترهل بمنطقة البطن بالليزر، حيث يتم توجيه أشعة الليزر لبث الحرارة على طبقة الجلد لتسخين الكولاجين أسفل سطح طبقة الجلد حتى ينكمش وينتج عنه حالة شد الجلد. وتُعد تقنية شد الجلد بالليزر الأكثر انتشاراً للتخلص من ترهلات الجلد بمنطقة البط خصيصاً.

هل عملية شد البطن المترهل بالليزر مؤلمة؟

بالتأكيد، لا تعتبر عملية شد البطن المترهل بالليزر مؤلمة على الإطلاق، خاصةً وأن الطبيب المختص يقوم بوضع المخدر الموضعي حول منطقة البطن بالكامل. ومن ثم لا تتطلب وقتاً للتعافي عقب الخضوع لإجرائها.

لكن أثناء تسليط أشعة الليزر، يمكن للمريض سواء رجلاً أو امرأة أن يشعر بزيادة الحرارة نتيجة لبث طاقة الأشعة. لكنه في الغالب ما يتمكن الطبيب من التغلب عليه بسهولة.

كما أنه نادراً ما يحدث احمرار طفيف بعد بدء العملية بحوالي نصف ساعة، لكنه سيزول نهائياً لا محال عقب إنتهاء العملية، بحيث يمكن للمريض العودة لممارسة حياته الطبيعية دون أدنى خوف من ملاحظة أي آثار قد تظهر على المريض.

يمكنك إجراء عملية شد البطنت مع عملية التقشير بالليزر والميزوثيرابي. مع غيرها من التقنيات الحديثة من أجل الحصول على بشرة مثالية وجلد ذو حيوية ونضارة عالية.

شد البطن المترهل بالليزر

شد البطن المترهل بالليزر

ما النتائج المتوقعة عقب إجراء شد البطن بعد الولادة ؟

تختلف النتائج التي يحصل عليها المريض حسب حالته وكمية الترهلات المتراكمة بمنطقة البطن، أيضاً طبقاً للجهاز المستخدم. لذا يتم تقسيم أنواع حالات البطن إلى عدد من الحالات التالية:

  • حالة لا يحتاج فيها إلى التدخل الجراحي.
  • حالة تخضع لإجراء عملية شفط الدهون فقط.
  • حالة تحتاج إلى الدمج بين عملية الشفط والتقنيات الأخرى.

حيث أن بعض الحالات عقب الخضوع للولادة تُعاني أحياناً من انفصال عضلتين مركزيتين في البطن، وتم تصنيفها طبياً بإسم “diastasis recti”، وهنا لابد من الخضوع للتدخل الجراحي.

ومن ثم فإنه يلزم التشخيص الدقيق للحالة من قبل الطبيب المختص، لكي يتم تحديد الحالة بدقة قبل البدء في الخضوع للعملية، وهل عملية شد البطن بالليزر كافية لها أم تحتاج إلى التدخل الجراحي للحصول على النتائج المرغوبة بفعالية.

مميزات شد البطن المترهل بالليزر

تمتاز عملية شد البطن المترهل بالليزر بالعديد من المزايا المشتركة مع غيرها من أجهزة الموجات الترددية والتي تشمل ما يلي:

  • تُعد عملية شد البطن المترهل بالليزر عملية غير جراحية لا تحتاج إلى التدخل الجراحي.
  • لا يحتاج المريض إلى الخضوع للتخدير الكلي أو الجزئي، بل يحتاج فقط للتخدير الموضعي حول منطقة البطن فقط.
  • الحصول على النتائج المرغوبة دون الحاجة إلى عدد كثير من الجلسات، لكنه مقارنةً بعدد جلسات الموجات الترددية والتي تحتاج فقط لإجراء جلسة واحدة، نجد أن الليزر يحتاج إجراء عدة جلسات.
  • لا يحتاج إلى فترة تعافي كبيرة مقارنةً بغيرها من التقنيات الجراحية الأخرى. ومن ثم تُعد التقنية الأكثر آمناً بنسبة كبيرة على البشرة.
  • نتائجها فورية عقب الإنتهاء من الجلسات المحددة.
  • تمكنك من التخلص من التجاعيد بالجلد وذلك من خلال القضاء نهائياً على كل تصبغات الجلد.
  • تعمل تقنية الليزر  لشد البطن على القضاء على علامات تمدد الجلد ومن ثم فهي علاج مثالي للتخلص من ” السيلوليت”.
  • تقليل المسامات وتحسين شكل الجلد بعد التخلص من أي ندبات.

مقارنةً بمزايا أجهزة الموجات الترددية نجد أن عملية شد البطن بالليزر له العديد من المزايا، والتي تتمثل في أن جلسة الليزر به قصيرة حيث قد تصل إلى نصف ساعة فقط بينما تطول في حال جلسات الموجات الترددية.

برغم ما تمتاز به تقنية “الليزر” إلا أن هناك بعض نقاط القوة التي تميز الموجات الترددية، وهي كالتالي:

  •  لا تحتاج الموجات الترددية سوى جلسة واحدة فقط، عكس الليزر الذي يحتاج لإجرائه عدد من الجلسات حتى تظهر النتائج المرغوبة، ومن ثم لا تحتاج إلى مدة زمنية طويلة عقب إجراء الجلسة قبل العودة لممارسة الحياة العملية اليومية.
  • تمتاز الموجات الترددية أيضاً بقدرتها على الوصول بعمق أكثر لإختراق الطبقات العميقة تحت الجلد.

يتضح من ذلك أنه يلزم تقييم حالة المريض، لأجل اختيار التقنية الأفضل والجهاز الأمثل وذلك قبل الخضوع لإجراء عملية شد البطن. خاصةً إذا كانت المرأة عقب الولادة ترغب في إجراء عملية شد البطن بالليزر فإنه لابد من الخضوع لاستشارة طبية لتقييم الحالة حتى تحصل على النتائج المرغوبة دون وجود ما يعيق إجراء العملية. كما أنه قد شيع في الآونة الأخيرة حول وجود بعض التدابير المنزلية التي قد تستخدمها المرأة للمساعدة في عملية شد البطن لكنها لن تجدي بفائدة كبرى مثل النتائج النهائية والمبهرة لإجراء العملية.

نتائج عملية شد البطن بالليزر

تعتبر عملية شد البطن بالليزر إحدى العمليات الفعالة والآمنة على الجسم كله خاصةً أنسجة الجلد التي دوماً ما تتعرض للتشوه من إجراء أية عملية سواء جراحية أو غير جراحية، وذلك بفضل أنها لا تسبب حدوث جروح مفتوحة كما أنها لا تتطلب وقتاً للتعافي بعد إجرائها. لذلك فإن نتائج عملية شد البطن بالليزر دائماً متوقعة وتضمن لك التخلص نهائياً من أي صبغات أو تشوهات بالجلد، أو حدوث تجاعيد. بل تزيد من انتاج الكولاجين الذي يحفزر خلايا الجلد.

تستخدم تقنية ” الليزر” كإجراء إضافي عقب الجراحة التجميلية، فهي الخطوة التي تأتي عقب إجراء عملية تحسن البطن وجعلها في الشكل البيضاوي وحالة الجلد بالشكل العام. كما أنها تساعد على استعادة دور الدورة الدموية في الجلد مما يزيد من قدرة الجلد على التجديد.

كما يمكن أيضاً استخدام عملية شد البطن بالليزر أثناء إجراء عملية شفط الدهون، كما تستخدم مع جراحات شفط الدهون والميزوثيرابي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*