اضرار شفط الدهون بالليزر – مركز التجميل في الاردن
اتصل بنا
اضرار شفط الدهون بالليزر
اضرار شفط الدهون بالليزر

اضرار شفط الدهون بالليزر

اضرار شفط الدهون بالليزر، تُعد عملية شفط الدهون إحدى عمليات التجميل الجراحية، التي لها العديد من الآثار الإيجابية ولكنها أيضاً لا تخلو من المخاطر و المضاعفات المحتمل حدوثها والتي قد يتعرض لها المريض أثناء إجراء العملية والتي لابد أخذها بعين الاعتبار قبل الخضوع لإجراء العملية، فما هي اضرار شفط الدهون بالليزر؟ وما تلك المخاطر والمضاعفات التي قد تنتج عنها؟ يمكنكم معرفة كل ما يدور حول عملية شفط الدهون بالليزر من المقالة التالية المقدمة لكم من مركز التجميل في الأردن. .

عملية شفط الدهون بالليزر

تُعد عملية شفط الدهون بالليزر، العملية التي يتم خلالها التخلص من الدهون عن طريق تسليط ضوء أشعة الليزر، وذلك بإدخاله تحت الجلد، للقيام بشفط الدهون مباشرةً من خلال أنبوب دقيق مصاحب للجهاز، لا يتوقف شفط الدهون بالليزر على منطقة معينة بالجسم، بل يمكن شفط الدهون من أي منطقة في الجسم مهما كانت كمية الدهون المتراكمة بها.


تعتمد تقنية الليزر لشفط الدهون على بث موجات ذات طاقة منخفضة، حيث يتم توصيلها عن طريق ألياف رفيعة عبر جهاز الليزر، لإدخالها في شقوق صغيرة من المنطقة المُراد شفط الدهون منها، ثم تبدأ بتركيز موجات الليزر مباشرةً على الأنسجة الدهنية المُراد إذابة الدهون فيها دون الإضرار بالخلايا الأخرى والعضلات بالمنطقة المحيطة بها. تهدف هذه الطريقة إلى إذابة الدهون وتحويلها من الحالة الصلبة إلى الحالة السائلة بحيث يسهل شفطها من خلال أنبوب الشفط المخصص والذي يطلق عليه ” الكانيولا”، ولا يقتصر إجراء العملية على من يُعاني من الوزن المثالي فقط، فقد يقوم بإجرائها من يتعدى 30% من الوزن المثالي لهم.

اضرار شفط الدهون بالليزر

اضرار شفط الدهون بالليزر

فوائد إجراء عملية شفط الدهون بالليزر

تقوم عملية شفط الدهون بالليزر على التخلص من الدهون المتراكمة بمنطقة أو أكثر من الجسم، خاصةً الأماكن التي يصعب التخلص من الدهون منها مثل منطقة” الذقن، الرقبة، الصدر”.

يتم استخدام الليزر لإذابة الدهون لتسهيل شفطها وطردها خارج الجسم. كما يساعد الليزر في تحفيز الخلايا على إنتاج الكولاجين والإيستالين اللذان يساعدان على تحسين البشرة بشكل أكثر مما تجعلها أكثر نعومة وقوة. كما تعمل موجات أشعة الليزر أيضاً على تجلط الأوعية الدموية الصغيرة وبالتالي تقلل من حدوث الكدمات.

كما تعمل عملية شفط الدهون بالليزر على حصولك على مزيد من الآثار الجانبية الإيجابية خاصةً المتعلقة بالجلد، فهو يساعد على شد الجلد بعد إجراء العملية، والتخلص من الترهلات الناتجة والتي تسبب تراخياً بالجلد، وبالتالي يُعد التقنية الأكثر استخداماً لتحسين الجسم كلياً.

اضرار شفط الدهون بالليزر

اضرار شفط الدهون بالليزر

كيفية الاستعداد لعملية شفط الدهون بالليزر؟

و لتجنب أية مخاطر أو مضاعفات محتملة قد تنتج من إجراء عملية شفط الدهون، يوصى الطبيب ببعض التعليمات يجب عليك اتباعها للحصول على النتائج المرغوبة وهي كالتالي:

  1. تجنب تناول بعض الأدوية خاصةً المسيلة للدم، والأدوية المضادة للالتهابات والأسبرين قبل إجراء العملية بأسبوعين على الأقل، ويجب عليك استشارة الطبيب في أية أدوية تتناولها حتى لا تعيق إجراء العملية أو تزيد من فترة نقاهة الجسم.
  2. التوقف عن ممارسة التمارين الرياضية القاسية التي قد تسبب تأثير سلبي على المنطقة المُراد شفط الدهون منها قبل الخضوع للجراحة بأسبوع على الأقل.
  3. الالتزام بكافة تعليمات طبيبك المختص من إجراءات التعافي، مع مراقبة وضع العملية طوال فترة التعافي، حتى تتأكد تماماً من استقرار وضع الجلد وبأنه يتعافى بشكل سليم.
  4. يمكنك العودة لمنزلك فور إجراء العملية، ويمكنك أيضاً العودة لممارسة أنشطتك اليومية، مع متابعة مستمرة للتأكد من كامل ظروف حالتك الصحية باستمرار وأية احتياطات قد تحتاج إليها أثناء فترة التعافي.
اضرار شفط الدهون بالليزر

اضرار شفط الدهون بالليزر

اضرار إجراء عملية شفط الدهون بالطرق التقليدية

تُعد عملية شفط الدهون، إحدى عمليات التجميل الجراحية أي كغيرها من العمليات، التي قد ينتج عنها بعض المخاطر والأضرار المحتملة، والتي عليك معرفتها قبل الخضوع لإجراء العملية.

الأضرار المحتملة عقب إجراء العملية تتضمن الآتي:

  • نزيف بالأوعية الدموية وفقدان الدم.
  • مضاعفات ناتجة عن التخدير.
  • حالة الصدمة والتي قد تحدث أحياناً عند عدم قدرتك على أخذ حاجتك من السوائل أثناء إجراء الجراحة.
  • الإصابة ببعض أنواع العدوى.
  • عدم مرور الدهون والتي غالباً ما تحدث عندما تذوب أجزاء صغيرة من الدهون ومن ثم تعيق تدفق الدم وتمنع مروره وسريانه.
  • بعض الحروق الناتجة عن التقنيات التي تم استخدامها أثناء إجراء العملية.
  • إزالة الدهون بطريقة غير متكافئة.
  • تحسس ناتج إثر البنج الموضعي.
  • تغير في حساسية الجلد، والشعور بالخدر.
  • قد تسبب الأضرار للأوعية الدموية، الأعصاب، والعضلات كما تصيب عضلات البطن.
  • وبعض الاضرار الأخرى مثل: جلطات الدم التي تحدث داخل الأوردة الداخلية، ومن الممكن أن تكون هذه الجلطات المتكونة خطيرة للغاية خاصة في حالة انتقالها لأجزاء أخرى من الجسم، مثل الرئتين.

تتوقف الاضرار المحتملة الناتجة عن إجراء عملية شفط الدهون طبقاً لحالة المريض والتقنية المستخدمة، حيث يعمل الليزر على إنقباض بطبقة الجلد وإحداث ندبات صغيرة والتي نادراً ما تؤثر على المظهر. لكنه في حالة تكرار الإصابة من الممكن أن ينتج عنها حروق، معنى ذلك أن حدوث أية أضرار أمر طبيعي ومحتمل للغاية، وإليكم مخاطر قد تحدثها عملية شفط الدهون بالليزر والتي تُعد أولاً وأخيراً إحدى الخيارات الأكثر آماناً.

اضرار عملية شفط الدهون بالليزر

تُعد عملية شفط الدهون بالليزر إحدى العمليات الأكثر إنتشاراً في الآونة الأخيرة، حيث تعتبر الحل السحري في نظر الكثيرين بعد خضوعهم لكافة الطرق التقليدية الأخرى التي لم تجدي بأية نفع من اتباع الأنظمة الغذائية القاسية ذات سعرات حرارية منخفضة للغاية، أو ممارسة التمارين الرياضية الشاقة، فكان الحل الأمثل لهم هو الخضوع لبضعة ساعات لإزالة تلك الرواسب الدهنية المتراكمة والتخلص منها نهائياً.

لكن بالرغم من النتائج المبهرة التي تحصل عليها من إجراء العملية بسبب التقدم السريع الذي بلغته التقنيات المختلفة لعمليات شفط الدهون بالليزر، بدايةً من سرعة التعافي، وتقليل الشعور بالألم بعد إجراء العملية، والحصول على قوام متناسق ذات جلك ممشوق، إلا أنه أحياناً قد تتعدد اضرار شفط الدهون بالليزر، وذلك طبقاً لحالة المريض ومدى إخلاله التزامه بتعليمات الطبيب، ولتلك العملية بعض الأضرار المحتملة على الرغم من أن احتمالات التعرض لها أقل مقارنةً بتقنيات إجراء شفط الدهون الأخرى، من هذه الأضرار مايلي:

  • حدوث حروق بالجلد

قد تحدث عملية شفط الدهون بالليزر ضرراً بالجلد، حيث أن التقنية المستخدمة تعتمد على تسليط الأشعة على مواضع تراكم الدهون بالجسم، ومن ثم قد ينتج عنها إصابة البشرة بحروق تترك آثاراً واضحة قد تغير من لون البشرة للون الداكن.

  • فقدان السوائل

يُعد من أضرار شفط الدهون بالليزر كونها تتسبب في فقدان كم كبير من السوائل المختزنة بالجسم، ومن ثم تزيد من احتمالات تعرض المريض للجفاف، ومن الممكن أن يتم معالجة ذلك ع طريق اتباع نظام غذائي طبقاً لتعليمات الطبيب المعالج حتى يتم تعويض الجسم عن كل ما فقده من سوائل.

  • الآثار الجانبية الشكلية

قد ينتج عن إجراء عملية شفط الدهون بالليزر حدوث بعض الكدمات أو التورم أو تحول الجلد للون الداكن مثلها مثل الاضرار التي قد تنتج عن إجراء العملية بالتقنيات التقليدية، حيث تعتبر آثار جانبية طبيعية على الإطلاق لكونه يزول تلقائياً مع مرور الوقت دون أية تدخل، لكنه يختلف مدة إجراؤه طبقاً لحالة المريض ومدى حساسية البشرة.

قد تحدث أيضاً بعض الحالات البسيطة والتي غالباً ما تختفي خلال بضعة أسابيع من إجراء عملية شفط الدهون بالليزر مثل” التورم، الكدمات، الندبات، الانتفاخ، نخر الجلد، ترهل الجلد، تغير لون الجلد” لكنها آثار جانبية تختفي فوراً عقب ارتداء الملابس الضاغطة التي تساعد في عملية التعافي وسهولة التخلص من تلك الآثار. حيث يمكنك العودة إلى حياتك اليومية في غضون يومين أو ثلاثة على الأكثر، مع ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة.

تغير شكل الجسم

ومن بين الأضرار الأخرى لإجراء عملية شفط الدهون بالليزر، التغيرات التي تحدث في الجلد، حيث يمكن رؤية نتائج عملية الشفط عقب الأسبوع الأول من الجراحة، لكن في حالة شفط الدهون بالتقنيات التقليدية قد تتأخر النتائج لتظهر خلال أسبوعين إلى أربعة أسابيع على الأكثر. لكنه غالباً  ما يرى المريض تغيراً في شكل جسمه بعد إجراء العملية، لكن يجب أن يحرص على أن يدرك تماماً أنه قد يبدو شكل الجلد غير منتظم، وأنه ما قد تتطلب هذه التغيرات تدخلات جراحية أخرى.

زيادة حساسية البشرة، وصلابة الجلد

وهناك أضرار أخرى قد يسببها إجراء عملية شفط الدهون بالليزر، على الرغم أن الليزر يعمل على تحفيز الكولاجين لكنه يستغرق من أسابيع لعدة شهور حتى يشعر المريض بأن الجلد بدأ يكون مشدوداً ومن ثم تصبح البشرة أكثر مرونة ومتناسقة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*