شفط دهون الوجه بالليزر – مركز التجميل في الاردن
اتصل بنا
شفط دهون الوجه بالليزر
شفط دهون الوجه بالليزر

شفط دهون الوجه بالليزر

شفط دهون الوجه بالليزر، تُعد عمليات شفط دهون الوجه بالليزر وعمليات تجميل الوجه عموماً إحدى العمليات الأكثر انتشاراً التي يسعى إليها الكثير من الناس وبصفة خاصة النساء من أجل الحصول على وجه أكثر جاذبية وحيوية خالي من أي دهون زائدة أو الشوائب والتجاعيد التي تشوه معالم الوجه. ومن ثم تم اللجوء إلى إجراء عملية شفط دهون الوجه بالليزر للحفاظ على جمال شباب وحيوية الوجه. لذا نقدم لكِ هذا المقال من مركز التجميل في الأردن لمعرفة المزيد عن عملية شفط دهون الوجه بالليزر.

شفط دهون الوجه بالليزر

انتشر في الآونة الأخيرة استخدام تقنية ” الليزر” في مجال الطب والتجميل، لكونه الأداة الأكثر آمناً وفعالية في العمليات التجميلية الجراحية، ولعل من بين أهم استخداماته في مجال التجميل هو إجراء عمليات تجميل الوجه.

أثبت الليزر فعاليته في علاج العديد من المشاكل والعيوب التي تظهر على الوجه، مما تتسبب في ظهور تشوهات معالم الوجه. الجميع من النساء يعانون بإستمرار من ظهور الكلف أو النمش أو كثرة التجاعيد على البشرة وترهل الوجه بسبب تراكم الدهون الزائدة فيه. ومن ثم أصبح الحل الأمثل هو الاعتماد على تقنية “الليزر” التي تجعلكِ تحصلين على جمال ونضارة وحيوية بشرتكِ بأيسر الطرق الآمنة والفعالة.

شفط دهون الوجه بالليزر

شفط دهون الوجه بالليزر

عيوب الوجه التي يعالجها الليزر

يمكن استخدام تقنية “الليزر” في معالجة الكثير من مشاكل وعيوب التي يُعاني منها الوجه، كما ذكرنا سابقاً فإن “الليزر” يمكنه معالجة التجاعبد والنمش وترهلات الجلد بالوجه، نضيف هنا إلى أن لديه إمكانية توحيد لون بشرة الجلد، وذلك عن طريق إزالة البقع اللونية الكامنة. كما يمكن استخدام “الليزر” في التخلص من البثور، والندبات الناتجة عن خدوث جروح أو حروق مسبقة بالوجه، وإزالة الصبغات اللونية من الوجه.

تعتبر تقنية “الليزر” من أحدث التقنيات التي يتم استخدامها في مجال جراحات التجميل، وذلك لإنها تعتمد في تجميل الوجه على شفط الدهون الزائدة فيه، كما تعمل على تحسين خطوط وتجاعيد الوجه، والتخلص من التجاعيد الزائدة، كما لها إمكانية غلق مسام الوجه.

شفط دهون الوجه بالليزر

شفط دهون الوجه بالليزر

قبل الخضوع لإجراء عملية شفط دهون الوجه بالليزر، يجب أولاص إجراء أولى مراحل عملية شفط الدهون وهي الاستشارة الطبية، حيث يقوم من خلالها طبيبك المختص بتحديد هل يمكنكِ استخدام تقنية “الليزر” لمثل حالتك أم هناك من طرق أخرى تكون أكثر فعالية من أشعة الليزر. لكنه تأكيداً ما فيه أكثر آمناً وفعالية من تقنية “الليزر” لمثل هذه المنطقة الحساسة، فقط كوني واثقةً تماماً  سيدتي الجميلة.

شفط دهون الوجه بالليزر

شفط دهون الوجه بالليزر

شد الوجه بالليزر

من أكثر المشاكل التي تُعاني منها كل امرأة وتجعلها تشعر بالأرق نظراً للحرج الشديد الذي تتعرض له بفضل هذه المشكلة، هو تراكم الدهون بالجلد وظهور ترهلات وتجاعيد كثيرة على طبقة الجلد في الوجه. وقد يرجع السبب في ذلك نظراً لتقدم العمر، والذي يسبب تسوهاً تلقائياُ على جمال الوجه، كما أن كثرة هذه الترهلات والتجاعيد يؤدي إلى ظهور علامات الشيخوخة وإضفاء كبر السن على وجه كل امرأة. ويكمن الحل الأمثل هو استخدام تقنية “الليزر” الذي تعمل على التخلص من تجاعيد الوجه، وإزالة الترهلات المتراكمة بالجلد.

يتم إجراء عملية شد الوجه من أجل إزالة التجاعيد والتخلص من الدهون والجلد الزائد بالوجه، بحيث يتم شد جميع عضلات الوجه عن طريق استخدام تقنية “الليزر”، التي تعمل على إزالة ترهلات الوجه.

يستغرق إجراء الجلسة الواحدة ما بين ساعة إلى ساعة ونصف تقريباً. بحيث يتم إجراء شد الوجه بالليزر على جلسة واحدة فقط. ويقوم الطبيب بدهن كريم موضعي على منطقة الوجه حتى لا تشعرين بأي ألم قد ينتج بفعل الحرارة الناتجة من أشعة الليزر أثناء إجراء العملية.

يمكنكِ العودة مباشرة لممارسة حياتك الطبيعية عقب إجراء العملية، حيث كل ما تحتاجين إليه فقط هو أخذ قسط كافي من الراحة في المنزل من أجل الاسترخاء والتعافي من عواقب إجراء العملية، يمكنكِ خلال فترة النقاهة استخدام بعض الكريمات المرطبة التي يوصى بها الطبيب.

نتائج إجراء العملية

تبدأ نتائج العملية في الظهور مباشرةً عقب التعافي تماماً والتحسن الملحوظ على بشرتك، بحيث يمكنكِ الحصول على بشرة تمتاز بالنضارة والحيوية، وعودتكِ الشباب إلى وجهك مرةً أخرى. وتدوم نتائج العملية لفترات طويلة جداً خاصةً في حالة إلتزامك الشديد بتعليمات طبيبك المختص عقب إجراء العملية.

شفط دهون الوجه بالليزر

شفط دهون الوجه بالليزر

تقشير الوجه بالليزر

كما يمكن استخدام تقنية “الليزر” من أجل تقشير الوجه، وذلك من أجل علاج الكثير من العيوب والمشاكل المتراكمة بالوجه مثل ” النمش، الكلف، الصبغات اللونية، تجاعيد الوجه” لكن لا يكن معالجة الترهلات والدهون الزائدة بهذه الطريقة.

تحتاج عملية تقشير الوجه إلى خضوع المريض تحت التخدير الكلي، بحيث يتم من خلالها إزالة الطبقات الكامنة من الجلد، وتقشير البشرة وصولاً في النهاية إلى بشرة ملساء وناعمة، خالية تماماً من أي دهون أو بقع لونية قد تنتج عنها.

هنا تتدخل إمكانية تقنية “الليزر” في إزالة طبقات الجلد الزائدة والغير مرغوب فيها، حيث يقوم الليزر بتحفيز الخلايا على إنتاج كمية كبيرة من الكولاجين في البشرة، حيث يثوم بإزالة التجاعيد والخطوط العريضة المتكونة أسفل منطقة العين وحول منطقة الفم، والتخلص نهائياً من آثار حب الشباب التي تُعاني منها كل امرأة.

يستغرق إجراء عملية تقشير الوجه ما بين ساعة إلى ساعتين على الأكثر، ويتحدد وقت استغراق الجلسة طبقاً لحالة البشرة، ووضعية الوجه الذي سوف يتم إزالة طبقات الجلد الزائدة منه، وفي الكثير من الحالات لا تحتاجين سوى إلى إجراء جلسة واحدة، وهناك حالات تحتاج لأكثر من جلسة، لكنها لا تتجاوز 5 أو 6 جلسات كحد أقصى.

أما بالنسبة للحالات التي لا يمكنها إجراء تقشير الوجه بالليزر، فهي حالات تُعاني من حبوب الشباب النشطة، حيث أن تقشير البشرة يعمل على إزالة حبوب الشباب، ولا يمكنه إزالة الحبوب نفسها، كما ينطبق هذا أيضاً بالنسبة للحروق النشطة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*