تكثيف الشنب – مركز التجميل في الاردن
اتصل بنا

تكثيف الشنب

تكثيف الشنب، يهتم الكثير من الرجال بمنطقة الشارب وذلك لما تعطيهم من مظهر رجولى وجذاب.

لذلك نجد معظم الرجال الذين لا ينمو شعر شواربهم يعانون من عدم الثقة بالنفس، يحاولون البحث عن طرق لتحفيزه على النمو أو تكثيفه وكثرته فى حالة وجوده بشكل بسيط.

هناك طرق كثيرة لحل هذه المشكلة ومن هذه الطرق وسائل تقليدية، مع وجود بعض الأدوية والعقاقير الطبية، إلى جانب العمليات الجراحية لتكثيف الشعر، وذلك يتم اللجوء إليها فى حين عدم نجاح الطرق السابقة.

يعود نمو الشنب وكثافته لبعض العوامل وهى: 

  1. سوء التغذية مع عوامل هرمونية أخرى مما ينتج عن ذلك وقوع الشعر وعدم نمو الشعر فى مناطق الجسم المختلفة بشكل طبيعى ومن ضمنها الشنب.
  2. الإصابة بفقر الدم.
  3. عوامل جينية قد تؤثر على مدى نمو الشعر بالجسم بشكل عام وفى منطقة الشارب بشكل خاص.
  4. تعرض الشخص لحادث حريق أو جرح.
  5. التقدم فى السن من العوامل التى تعمل بشكل كبير على قلة نمو الشعر وخفته.

تعالج العمليات الجراحية تساقط الشعر من الشنب وتحد من تطور سقوطه بشكل كبير، ولكن مع بعض الحالات لم تنجح هذه العملية منها الحالة التى تعود لأسباب وراثية، كما يوجد نوع من العمليات الجراحية التى تعمل على تثقيل وكثافة الشعر كعلاج جوهرى.

 

عملية تكثيف الشنب

تقوم هذه العملية على إستئصال كمية مناسبة من بصيلات الشعر ويتم أخذها من منطقة نهاية الرأس أو منطقة الصدر وزراعتها فى منطقة الشنب، مما ينتج عن ذلك كثرة الشعر فى منطقة الشنب مع الحالبات التى تعانى من خفة شعر الشنب.

وتعالج أيضاً الأشخاص الذين تعرضوا لحوادث حريق وجروح وتم إزالة الشارب نهائياً وعدم نموه، وبالتالى تساعد على إعادة شكل الشنب من جديد وتجميل مظهره إذا كان غير لائق وجمالى خطوات إجراء عملية تكثيف الشنب وانواعها.

وبجانب عملية زراعة وتكثيف الشعر، يوجد علاجات وأدوية أخرى يتم دهانها على منطقة الشارب والتى تعمل على تحفيز نشاط الدورة الدموية فى منطقة الشنب، مما يدعم نمو الشعر.

كما يتوفر أنواع من الفيتامينات التى تساعد الشعر على نموه وكثافته بشكل كبير، ومن الطرق التقليدية التى يعرفها أكثرنا وهى الحلاقة بشكل عكسى، والتى يعتقد أكثرنا أنها تعمل على كثافة الشعر ونموه السريع.

تكلفة عملية زراعة وتكثيف الشنب

يتوقف تحديد تكلفة عملية زراعة الشنب على حجم الشعر المراد زراعته فى الشنب، ففى حالة زراعة الشنب بالكامل يستهلك ذلك زراعة 4000 بصيلة شعر أو أكثر، وقد تصل تكلفة ذلك إلى $3500.

أما فى حالة زراعة كمية معينة للشنب لتكثيفه وكثرته يتطلب ذلك زراعة حوالى $2500:4000 بصيلة شعر،وتكون تكلفتها حوالى $2500.

عملية تكثيف الشنب وتجميله تحتاج إلى ما 2500 بصيلة شعر أو أقل، كما ان تكلفتها بسيطة وتترنح ما بين $1500:2000، وقد يوجد فروق فى التكلفة بين الأماكن التى يجرى بها العملية ولكن فروق بسيطة.

تقوم معظم الدول الأوروبية ومنها أمريكا بدعم تكلفة عملية زراعة الشنب بالتأمين الصحى المخصص للفرد، وذلك فى حالة الأشخاص الذين تعرضوا لحادث حريق أو أى نوع من الجروح،

أما مع الحالات التى تقوم بإجراء العملية بغرض التجميل، وعدم وجود مشاكل مرضية لا تشتمل عليها التأمين.

أفضل الأماكن التى يجرى بها عملية زراعة الشنب

تحتل تركيا المركز الأول بإعتبارها من أحسن الأماكن التى يجرى بها زرعة شعر الشنب بالأخص، ومناطق آخرى بالجسم بشكل عام زراعة شعر اللحية.

وقد أحتلت تركيا هذا المركز طبقاً لجراحات أخرى كبيرة تقام بها مع إصطحاب العمليات لنتائج مبهرة وفائقة النجاح، مما يجعل السائحين يتخافتون عليها لإجراء الكثير من عمليات التجميل مقارنة بالدول الأخرى.

كما تعمل تركيا على تحسين خدماتها الطبية من خلال إنشاء مراكز طبية على أعلى مستوى من الخدمة مع تخصيص أماكن سياحية، مع قيام الأطباء والمراكز الطبية الخاصة بجلب أحدث الأجهزة والتقنيات الحديثة.

مع تمتع الأطباء بخبرة وكفاءة عالية، وتعد نسبة نجاحه العمليات بها أعلى نسبة نجاح على مستوى العالم وخاصة فى إجراء عملية تكثيف شعر الشنب.

مع تميزها بتكاليفها الغير باهزة التى تنافس الدول الأخرى وقد تكون تكلفتها أقل من الأسعار العالمية بنسبة تصل إلى 70% وبعض الأوقات قد تصل إلى 40%، مما يعزز إحتلالها المركز الأول بجدارة.

 

وقد تحتل المركز الثانى عدد من الدول الأوروبية وذلك لتمتعهم بنفس المستوى من الكفاءة والخبرة الطبية مع تقارب التكلفة، وهذه الدول هى ألمانيا والنمسا وسويسرا.

ويوجد فى المركز الثالث أمريكا فى ولايات بوسطن وواشنطن ونيويورك وفيلادلفيا، بالإضافة إلى الصين والتى تتميز أيضاً بهذا المجال، وتعد واحدة من أفضل المصنعيين للأجهزة الطبية والتقنيات الحديثة التى تستعمل خلال إجراء هذه العمليات.

وتتوفر هذه العمليات الجراحية ايضاً فى بعض الدول البعربية مثل الأردن ومصر والسعودية عملية تكثيف شعر اللحية بالاردن، ودول عربية أخرى.

هناك العديد من الأشخاص العرب الذين يقومون بإجراء هذه العملية مع مراعاتهم السرية التامة مما يضطرهم للجوء إلى إجراءها بالدول الأجنبية.

 

المرشح لعملية زراعة الشنب

  • الشخص الذى لا ينمو شعر شاربه على الإطلاق، أو يظن بأن شعر شاربه خفيف ويريد تكثيفه، وفى حالة عدم نمو شعر الشارب نتيجة عوامل وراثية أو التعرض لحوادث حريق أو أى إصابات أخرى يتم إجراء العملية على هذه الحالات مباشرة.

 

  • يقوم الطبيب بالتعامل مع الحالات التى تعانى من عدم نمو شعر الشنب لمشاكل هرمونية أو قلة نشاط الدورة الدموية أو مشاكل طبية أخرى، من خلال إعطاء هذه الحالات علاجات وعقاقير طبية لعلاج المشكلة التى يعانى منها الشخص.

وقد لا يلجأ الطبيب لإجراء عملية جراحية ويكتفى بالعلاج الطبى لقيام هذه العلاجات بمعالجة فقد شعر الشارب وتساقطه.

ومع بعض الحالات يضطر الطبيب بعد العلاج الطبى وإكتماله إجراء الجراحة لزراعة شعر الشنب، ولابد ان يقوم الشخص المدخن بإيقاف التدخين تماماً قبل إجراء الجراحة بفترة مناسبة وبعدها نهائياً.

وذلك لأن التدخين يعمل على عدم نجاح العملية وتوقف نمو الشعر وتلف بصيلاته التى تم زراعتها، مع قلة نشاط الدورة الدموية وسوء التغذية لبصيلات الشعر الموجود بالجلد عامة مما يؤدى إلى موتها.

يقوم الطبيب بإجراء بعض الفحوصات الطبية التى تطمئنه على سلامة الشخص المراد زراعة شعر شاربه وتمتعه بصحة جيدة وذلك خلال الفترة القصيرة التى تلى وقت إجراء العملية.

 

التعافى من عملية زراعة الشنب

تتطلب هذه العملية إجراء ما بين جلسة واحدة إلى جلستين حسب الحالة، وقد تستنفذ الجلسة الواحدة ساعتين على الأقل ومع حالات أخرى قد تتجاوز 6 ساعات وذلك يعود على كمية بصيلات الشعر المراد زرعها .

فترة الشفاء المتوقعة

يستطيع الشخص الذى أجريت عليه العملية مزاولة نشطاته اليومية والعودة لحياته الطبيعية خلال اليوم التابع لإجراء العملية.

مع حرصه على عدم فعل أشياء عنيفة ومرهقة، قد يؤدى ذلك إلى قلة نشاط الدورة الدموية وعدم سريان الدم فى بصيلات الشعر بشكل طبيعى، والإبتعاد عن التدخين.

متابعة إرشادات الطبيب مع أخذ العقاقير والأدوية بشكل منتظم مع وضع المستحضرات بشكل مستمر، حيث ينتج عن إجراء العملية الشعور بالحكة وإنتفاخ وتورم منطقة الشارب وقد تعمل هذه المستحضرات على تهدئتها والإستمرار على دهانها يجعلها تزول بسرعة.

النتائج المتوقعة بعد إجراء عملية تكثيف الشنب

قد يضطرب ويقلق الشخص الذى أجرى العملية بعد إجراءها وذلك لوقوع شعر الشارب بعد 10 أيام الأول من إجراء العملية، ولكن هذا الأمر طبيعى وقد يبدأ الشعر بالنمو بعد فترة قصيرة.

وينصح بعدم حلاقة الشارب خلال الفترة التى تعقب الجراحة، والعمل على ضبط مظهره وتهذيبه فقط، مع الإستمرار على إستشارة الطبيب لمدة شهرين الذين يعقبوا العملية.

وتتميز نتائج العملية الختامية بأنها تكون حقيقية، وتظهر على الشارب فى اليوم الأول وتستمر هذه النتائج بالتطور لمدة شهرين.

مع بعض الحالات يحتاج الشخص لجلسة ثانية أو عدد من الجلسات للحصول على النتائج المرجوه والتى ترضى الشخص ذاته.

كما يوجد حالات أخرى قد تكتفى بالجلسة الأولى مع متابعة الطبيب المعالج له للإطمئنان على سلامة البصيلات و سريان الدم بها ونموها بصورة طبيعى.

 

خطوات إجراء عملية تكثيف الشنب

  1. يقوم الطبيب بمعرفة كمية البصيلات التى سيقوم بزراعتها مع توافق مواصفاتها مع مواصفات شعر الشارب.
  2. إعطاء المريض المخدر الموضعى لوضعه على المنطقة التى سيقوم الطبيب بإستخلاص بصيلات الشعر منها.
  3. نقل البصيلات التى تم أخذها إما بصيلات منفردة أو فى مكان مجمع، وقد تتجاوز بصيلات المكان المجمع إلى كمية ملليمترات من البصيلات.
  4. يقوم الطبيب بتخدير موضعى للمكان المراد زراعة الشعر به، ويقوم بزراعة الشعر بالتقنية للمخصصة لزراعة الشعر.
  5. يتوقف وقت العملية على الوقت الكافى لتحقيق النتائج المرجوة والمطلوبة.

 

أنواع عمليات تكثيف الشنب

  • زراعة الشنب كلياً، وذلك يطبق مع الحالات التى تعرضت لحوادث حريق أو جروح، وقد أدى ذلك إلى تلف بصيلات الشعر تماماً فى منطقة الشارب ولم يتم نموه بشكل طبيعى.
  • تكثيف الشارب، وذلك تجرى على الحالات التى  تعانى من سقوط شعر الشنب أو تعانى من إصابات جزئية.
  • تجميل الشارب، وتجرى على الحالات التى غير راضية عن شكل شاربها وترغب فى تغير مظهره ونموه بشكل مرضى لهم .

 

المضاعفات والمخاطر المتوقعة لعملية زراعة الشنب

أى عملية جراحية لابد أن يصطحبها بعض المخاطر حتى لو كانت بسيطة، وطبقاً لعملية زراعة الشنب يرفقها بعض المخاطر البسيطة ولتقليل حدوث هذه المخاطر وعدم إستمرارها لفترة طويلة، يجب اللجوء إلى طبيب يتمتع بخبرة وكفاءة عالية فى هذا المجال.

ومن هذه المضاعفات والمخاطر الشعور بالحكة أو إنتفاخ المكان المزروع قليلاً أو الخدر، ومن الممكن أن تمحو هذه المضاعفات فى غضون 6 أسابيع أو تبقى لفترة أكبر من ذلك.

وقد ينتج عن العملية أيضاً ظهور آثار أو ندوب فى المكان الذى أجريه عليه العملية، ومن الممكن عدم إستجابة المنطقة المزروعة للشعر الذى تم زراعته، ولكن نادراً ما يحدث ذلك لأنه يؤخذ الشعر من الشخص نفسه.

 

الإستشارة لإجراء عملية تكثيف الشنب

يحاول الطبيب أثناء الإستشارة الطبية للمريض قبل إجراء العملية الإلمام ببعض المعلومات التى تساعد على نجاح العملية ونيل رضا المريض، ومن هذه المعلومات شكل الشنب الذى يرغب المريض أن يكون عليه، مع مدى كثافته أو أى اشياء أخرى يرغب فى إجراءها.

الكشف على المريض ومعرفة المكان الأفضل ليقوم بنقل الشعر منه، مع تصوير شكل المريض عقب إجراء عملية الزراعة، ثم يقوم الطبيب بمعاينة كمية البصيلات المطلوبة لزراعتها.

بعد ذلك يتم تحديد ميعاد الجلسة لزراعة الشنب، وينصح المريض بطلب بعض الصور لحالات سابقة تم إجراء العملية عليها على يد الطبيب ذاته ومعرفة مدى نجاح عمليات هذه الحالات وحصولهم على النتائج المرجوة.

كما يقوم الطبيب من التأكد من صحة المريض الجيدة وعدم إصابته بأى أمراض مزمنة، وذلك من خلال إرشاد الطبيب لعمل بعض الفحوصات الطبية للإطلاع عليها.

مع معرفة سبب قلة نمو شعر الشنب أو عدم نموه تماماً، وفى حالة وجود أسباب مرضية يتم معالجة المريض أولاً، حيث من الممكن بعد اللإنتهاء من العلاج الطبى لا يحتاج المريض إلى إجراء عملية جراحية ويعود نمو شعر الشنب بشكل طبيعى.

ينصح الطبيب المريض بأخذ بعض الأدوية الطبية والمستحضرات وإستعمالها بشكل منتظم قبل العملية مباشرة، كما يجب على الطبيب توصية  المريض بالأدوية والعلاجات التى يأخذها بعد إجراء العملية.

 

التحضير لإجراء عملية تكثيف الشنب

يوصى الطبيب المريض ببعض الفحوصات الطبية للإطمئنان على صحته ومدى سلامتها، مع نصحة بالتوقف عن تناول بعض الأدوية والعلاجات الطبية خلال الفترة التى تسبق ميعاد العملية.

قد يقوم الطبيب بإرشاد المريض ببعض التعليمات والنصائح التى تخص فترة الشفاء والنقاهة، وعادة ما يقوم الطبيب بأخذ صورة للمريض قبل وبعد إجراء العملية، للتأكد من الفرق الذى أحدثته العملية ومدى نجاحها وتحقيق النتائج المطلوبة.

 

الطبيب الأمثل لإجراء العملية

يتوقف مدى مثالية الطبيب التجميلى عامة وجدارته فى إجراء أى نوع من العمليات التجميلية على مدى كفاءته وخبرته فى المجال.

وهنا يجب ان نبحث عن الطبيب ذو المهاررة والكفاءة العالية والخبرة الكافية فى مجال زراعة الشعر بشكل عام، وفى مجال زراعة شعر الشنب بشكل خاص.

كما يجب على المريض الإطلاع على صور الحالات السابقة التى قامت بإجراء الجراحة سابقاً، ومعرفة مدى نجاحها وحصولها على النتائج المرجوه.

ولابد على المريض أن يتأكد من مساواة صورته وإعتقاد رؤيته التى ييرغب أن يكون عليها بعد إجراء العملية مع رؤية الطبيب المعالج، مع إحتمالية تحقق النتائج التى ترغب الوصول إليها.

وذلك لأن توقعك لنتائج غير ممكنة قد تؤثر على حالتك النفسية وتظن بعدم وجود أمل فى العلاج مع التأكد من نجاح العملية المرضى.

الإطمئنان على مدى جودة المركز الطبى الذى سيتم إجراء العملية به مع تمتعه بخدمة طبية جيدة، وذلك يعود على الطبيب المعالج ومدى سمعته وشهرته، حيث أن الطبيب ذو سمعة جيدة لا يلجأ إلى إجراء عملياته الجراحية بمراكز طبية سيئة.

 

الأسئلة التى يجب طرحها على الطبيب قبل إجراء عملية تكثيف الشنب

  1. هل يوجد عمليات لزراعة الشنب أخرى غير عملية تكثيف الشنب تناسب حالتى؟
  2. كم عدد البصيلات التى أحتاجها لزراعتها تقريباً؟
  3. ما هو الوقت المستغرق لحين ظهور نتائج العملية؟
  4. هل نتائج العملية دائمة أم مؤقتة؟ وهل من الممكن أن أضطر إلى إجراء جلسات أخرى؟
  5. ما هى العقاقير والمستحضرات التى يجب على إستخدامها بعد إجراء العملية؟
  6. ما هى المدة التى سأستنفذها بعد إجراء العملية لحين إمكانية حلاقة الشارب؟
  7. هل من الممكن أن تؤثر الحلاقة على نتائج العملية؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*