كيفية تصغير الأنف العريض – مركز التجميل في الاردن
اتصل بنا
كيفية تصغير الأنف العريض
كيفية تصغير الأنف العريض

كيفية تصغير الأنف العريض

كيفية تصغير الأنف العريض، من أكثر المشاكل التي تؤرق جميع الرجال والنساء، هي زيادة المساحة الوسطى من الأنف، الأمر الذي يؤدي إلى تغير ملامح الوجه بفضل عدم تناسق الأنف مع باقي أجزاء الوجه، حيث يتركز وضع الأنف على مركز الوجه والذي يعتبر من أسوأ ما يتعرض له كل واحد منا مما يسبب تشوهاً للأنف. ترصد المقالة التالية كل ما تريد معرفته عن كيفية تصغير الأنف العريض بحيث تمنحك الإطلالة التي تحلم بها دوماً من مركز التجميل في الأردن.

عملية تصغير الأنف العريض

يلجأ الكثيرون إلى إجراء عملية تصغير الأنف العريض من أجل تحقيق هدفين أساسيين، لعل أحداهما يندرج في كيفية علاج مشكلة أو أكثر من المشاكل الوظيفية للأنف، والتي من بينها “التنفس بصعوبة، إصدار أصوات من الأنف أثناء النوم” وقد يكون السبب في ذلك انحرافات أو زوائد بالأجزاء الداخلية من الأنف” فحين يعتبر الهدف الآخر هو كيفية التغلب على تشوهات الأنف وتصحيح شكله بحيث يصبح متناسقاً مع باقي ملامح الوجه.

تتعدد أنواع عمليات تجميل وتصغير الأنف، والتي يتم اختيارها طبقاً للهدف المُراد تحقيقه منها، ولعل من أهمها عملية تصغير الأنف العريض بحيث يكون حجمه متناسق مع حجم الرأس وباقي أجزاء الوجه، فحين تختلف طريقة إجراء الجراحة إلى طريقتين أساسيتين هما كالتالي:

  1. عملية تصغير الأنف الداخلية: يُطلق عليها أيضاً عملية تجميل الأنف المغلق، حيث تعتبر أحدث طريقة من هذه الأنواع من الجراحات، يتم إجراء العملية بخضوع المريض تحت تأثير التخدير الكلي، ثم يقوم الطبيب بإحداث عدة فتحتات دقيقة في بطانة الأنف الداخلية، حيث يقوم الطبيب من خلال هذه الشقوق بإزالة الأجزاء الزائدة والأكثر بروزاً من غضروف الأنف، بحيث يسمح بتصغير حجم الأنف.
  2. عملية تصغير الأنف المفتوح: تعتبر هذه العملية أكثر تعقيداً من العملية السابقة، لذلك فيمكن اللجوء إليها من قبل الحالات التي تُعاني من انحرافات حادة أو الإصابة بتضخم شاذ. يتم إجراء هذه العملية، حيث يقوم الطبيب بإزالة طبقة الجلد الخارجية التي تغطي منطقة الأنف، بحيث يمكنه التعامل مع الأجزاء الداخلية التي تتكون منها الأنف، وإزالة أكثر الأجزاء بروزاً من غضاريف بحيث يتمكن من تنحيف جانبي الأنف.
كيفية تصغير الأنف العريض

كيفية تصغير الأنف العريض

كيفية تصغير الأنف العريض بالليزر؟

تعتبر عملية تصغير الأنف العريض بالليزر هي الحل المثالي عن غيرها من العمليات الجراحية الأخرى، وذلك لما تمتاز به من دقة عالية إضافةً إلى عدم حدوث أي أضرار أو مضاعفات عقب خضوع المريض للجراحة.

يتم إجراء العملية، حيث يقوم الطبيب بعد خضوع المريض للتخدير الموضعي، بتسليط أشعة ليزرية دقيقة على المناطق الزائدة والأكثر بروزاً في غضروف الأنف، بحيث يمكن استئصال هذه الزوائد.

تعتبر تقنية الليزر إحدى التقنيات الجراحية الأكثر حداثة وآمناً، وذلك بسبب كثرة استخدامها في عمليات إزالة اللحمية. كما أنها تعتبر من أنسب العمليات لمن يعانون من الأمراض التي تجعل الأنف أكثر تضخماً بصورة مبالغ فيها.

كيفية تصغير الأنف العريض

كيفية تصغير الأنف العريض

تصغير الأنف العريض بالإبر والوخز

تعتبر عمليات تجميل وتصغير الأنف عن طريق الحقن من أكثر العمليات انتشاراً، حيث يمكن إجراء هذه العملية بهدف تصغير الأنف العريض أو المتضخم. وذلك يتوقف على طبيعة ونوع المادة التي يتم حقنها بالإبر. يتم في النوع الأول استخدام مادة السيليكون أو حقن البوتكس. فحين يندرج النوع الثاني “تصغير الأنف العريض بالإبر” لينقسم إلى نوعين أساسيين كالتالي:

أولاً: تصغير الأنف العريض بالإبر المذيبة للدهون

من المعروف أن تضخم العظمة الأنفية، هو السبب الأساسي لما يُطلق عليه “الأنف العريض”، حيث غالباً ما يكون سببها تراكم الدهون حول غضروف الأنف، في هذه الحالة يمكنك الاستغناء تماماً عن العمليات الجراحية وإجراء عملية تصغير الأنف العريض بالإبر والوخز.

تُجرى هذه العملية عن طريق حقن الأنف بالاعتماد على أحد العقاقير المُذيبة، والتي تؤدي إلى خلخلة الدهون المختزنة تحت طبقات الجلد بحيث يسهل التخلص منها نهائياً. والحصول على أنف ذات حجم صغير وأكثر تناسقاً مع ملامح الوجه.

لا يستغرق إجراء عملية تصغير الأنف العريض بالإبر المذيبة للدهون وقتاً طويلاً، بل يمكن للمريض العودة لممارسة حياته الطبيعية عقب إنتهاء جلسة العلاج. حيث لا يترك هذا الإجراء أية مضاعفات أو آثار جانبية وأضرار.

كيفية تصغير الأنف العريض

كيفية تصغير الأنف العريض

ثانياً: تصغير الأنف بالإبر الصينية

تُعد تقنية الإبر الصينية إحدى أقدم التقنيات العلاجية القديمة، ولكنها أثبتت مدى فعاليتها، وبالتالي أصبح إمكانية استخدام هذه الإبر لتصغير الأنف العريض وإعادة تشكيل حجمه.

يمكن للإبر الصينية أن تُحدث تأثيراً على الأنف لكونها إحدى الأعضاء الغضروفية للجسم، بحيث يقوم من خلالها الطبيب المختص بإجراء وخز حول محيط الأنف، بحيث تسبب هذه الوخزات إعادة تشكيل الحجم بحيث يمكن من خلالها التحكم في كمية تراكم الدهون بالوجه. يمكن من خلال الإبر الصينية شد العضلات الموجودة بمحيط الأنف بحيث تجعله منحوتاً للداخل ويظهر بشكل أقل سمكاً عما كانت عليه.

كيفية التغلب على الأنف العريض بالخدع التجميلية

هناك بعض الطرق الطبية سواء العمليات الجراحية من “عمليات التجميل” أو تلك الغير جراحية مثل “الحقن أو الوخز بالإبر الصينية” هي الوسائل الأكثر شهرة وفعالية في إمكانية إعادة هيكلة الشكل الخارجي للأنف. لكنها ليست الطرق الوحيدة لتحقيق هذا الغرض.

يمكن استخدام المساحيق والخدع التجميلية في تصغير الأنف العريض، إلا أنه لا يمكن اعتباره حل نهائي لحل هذه المشكلة، بل يلزم إجرائها عدة مرات للحصول على شكل مناسب، إضافةً إلى العديد من الخدع الأخرى المعقدة والأكثر تأثيراً والتي يقوم بإجرائها أفضل خبراء التجميل.

توصل العديد من خبراء التجميل إلى طرق عدة ألا وهي مجموعة خدع تجميلية يُمكن من خلالها الحصول على نتائج مرغوبة من تغيير شكل الأنف، تعتمد هذه الطرق في كيفية إحداث تأثير على الخداع البصري من أجل الاستفادة من هذه الاختلافات التي قد تنتج بفضل تباين الضوء والظلال والدرجات المختلفة لألوان البشرة، يمكن اجراء هذه الخطوات كالتالي:

  • يتم استخدام كريم مقارب لنفس درجة تطابق اللون الطبيعي للبشرة.
  • يتم إجراء الخطوة الثانية من خلال وضع قطرتين من كريم له درجة أغمق من لون البشرة على جانبي الأنف.
  • قم بفرد هذا الكريم الغامق على جانبي الأنف على شكل عدة خطوط طولية.
  • تنتهي العملية بإضافة مساحيق تجميل الأنف بصورة معتادة، بحيث يُفضل عدم استخدام الألوان الفاتحة بكثرة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*