كيف تتم عملية قص المعدة – مركز التجميل في الاردن
اتصل بنا
كيف تتم عملية قص المعدة

كيف تتم عملية قص المعدة

كيف تتم عملية قص المعدة، سعى جميع الأطباء للبحث عن أكثر الطرق فعالية لعلاج السمنة المفرطة وإنقاص الوزن، حيث كان الحلم الذي يراود جميع الرجال والنساء على حد سواء، لذا سنركز في هذه المقالة عن أهم الطرق العلاجية الفعالة والسريعة للتخلص نهائياً من السمنة المفرطة وإنقاص الوزن، ألا وهي عملية قص المعدة، على اعتبار أنها الطريقة الأكثر فعالية في التخلص من هذه المشكلة الحرجة. لذا سعى مركز التجميل في الأردن تقديم خطوات إجراء عملية قص المعدة.

طرق علاج السمنة

تتعدد الطرق العلاجية لعلاج السمنة المفرطة والتخلص من الزمن الزائد، ولازال البحث عن الطرق السريعة والأكثر آمناً للتخلص من مشكلة السمنة المفرطة، ومن أهم الطرق المستخدمة في علاج السمنة، ما يلي:

  • اتباع نظام غذائي صحي.
  • الالتزام بممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • إجراء عمليات نحت الجسم للتخلص من الدهون الزائدة.
  • إجراء عمليات شفط الدهون عن طريق تفتيتها بالتنقيات الحديثة مثل “الليزر، أو الألتراسوند” وغيرها من التقنيات المبتكرة.
  • إجراء جراحات الجهاز الهضمي التي تساعد على تقليل الشهية وامتصاص الغذاء مثل عمليات قص المعدة وربطها أو بالون المعدة.
كيف تتم عملية قص المعدة

كيف تتم عملية قص المعدة

ما المقصود بقص المعدة ؟

تعتبر عملية قص المعدة عملية جراحية يتم إجرائها للتخلص من الوزن الزائد وذلك بدءً من إزالة الجزء الخارجي للمعدة، بحيث يتحول الشكل الخارجي للمعدة من كيس كبير إلى شكل أنبوب رفيع وطويل يتشابه إلى حد ما بكم القميص، لذا يُطلق عليها اسم عملية قص المعدة أو عملية تكميم المعدة “sleeve gastrectomy”.

تُعد عملية قص المعدة إحدى العمليات المعقدة التي لابد للمريض استشارة الطبيب المعالج قبل الخضوع لإجرائها. وسؤاله عن كل ما يخص كيفية إجراء العملية، ومن أهم تلك التساؤلات ما يلي:

  • ما هي النتائج المتوقع الحصول عليها عقب إجراء العملية؟
  • ما هي خطوات إجراء العملية، ونوع التخدير المستخدم؟
  • متى يمكنني العودة لممارسة حياتي الطبيعية؟
  • ما هي التعليمات التي يجب اتباعها عقب إجراء العملية للحصول على الوزن المثالي وتجنب المخاطر؟
  • هل تسبب العملية حدوث أي مضاعفات أو مخاطر، وكيف يمكنني تجنبها؟

كما يجب عليك استشارة طبيبك المختص وإخباره عن كل الملاحظات التالية:

  • هل هناك أي أمراض مزمنة تُعاني منها؟
  • هل تعتمد على عادات غذائية خاطئة؟
  • ما هي الأدوية الطبية التي تتناولها على الدوام؟
  • هل أنت مدخن؟ أو تتعاطى الكحوليات؟
  • هل تعاني من الحساسية؟
  • منذ متى وتُعاني من السمنة المفرطة؟
  • هل تشعر بالتوتر والاكتئاب وحالة نفسية غير مستقرة؟

وقد يطلب منك إجراء عدة فحوصات وتحاليل طبية للغدد ووظائف الكبد وإجراء تحليل صورة دم كاملة وعمل أشعة كاملة على البطن، وغيرها من المتطلبات اللازمة لحالة كل مريض، حيث يقوم الطبيب بإجراء فحص طبي شامل للتأكد من سلامة حالتك الصحية.

كيف تتم عملية قص المعدة

كيف تتم عملية قص المعدة

هل حالتي مناسبة لإجراء عملية قص المعدة ؟

يتسائل الجميع حول مدى مناسبة عملية قص المعدة خصوصاً كل من يُعاني من السمنة المفرطة، خاصةً بعد فشل الحميات الغذائية القاسية والعلاج الطبي وممارسة التمارين الرياضية الصعبة، كما تزداد العملية سوءً لمن يعانون من السمنة الوراثية التي يستحيل علاجها بالطرق الطبية.

لكن يُفضل لمن يرغب في إجراء عملية قص المعدة أن يكون متمتعاً بصحة جيدة،لكن في حالة  إذا كان يُعاني من أمراض مزمنة مثل “أمراض الكبد، السكر، أمراض الدم مثل السيولة، وغيرها من الأمراض “يلزم عليه إخبار الطبيب المعالج حتى يأخذ كافة الاحتياطات اللازمة أثناء إجراء العملية.

كيف تتم عملية قص المعدة

كيف تتم عملية قص المعدة

خطوات إجراء عملية قص المعدة

أولاً: الاستعداد لعملية قص المعدة

ينبغي بعد الإنتهاء من كافة التعليمات السابقة واتخاذ القرار النهائي لإجراء عملية قص المعدة، الاستعداد لإجراء العملية خلال أسبوعين على الأقل، وللايضاح يمكن تقسيمها إلى ما يلي:

قبل إجراء العملية بأسبوعين أو عشرة أيام

  • ينبغي بالقيام بالتحاليل والفحوصات الكاملة مرةً أخرى، والتي من بينها تحاليل “الغدد، وظائف الكبد والكلى، وتحليل صورة الدم”.
  • سيقوم طبيبك المختص بعرضك على أطباء متخصصين في الباطنة والقلب والتخدير، لأخذ كافة الاحتياطات قبل إجراء الجراحة ومدى مناسبتها لك.
  • التوقف عن تناول بعض الأدوية الطبية مثل أدوية السيولة والأسبرين.
  • الامتناع عن التدخين وشرب الكحوليات لفترة طويلة قبل إجراء العملية، وذلك لكونها تسبب في انخفاض مستوى الأكسجين.
  • الحرص على تناول مضاد حيوي فعال لمنع الإصابة من أي عدوى خلال إجراء العملية.

قبل العملية بيوم واحد

ينبغي التوقف عن تناول الطعام لمدة لا تقل عن 12 ساعة قبل العملية، كما يجب التوقف عن تناول أي مشروبات أو سوائل أيضاً.

في يوم العملية

ينبغي عليك ارتداء الملابس المخصصة لإجراء العملية بحيث تكون فضافضة، والذهاب في وقت مبكرة لاستكمال أي إجراءات خاصة بالعملية، ويُفضل أن يحضر معك شخص آخر لمساعدتك بعد العملية.

خطوات إجراء عملية قص المعدة

يتم إجراء عملية قص المعدة في أغلب الحالات بالمنظار، والذي يعتبر من أفضل التقنيات التي تجنب حدوث الكثير من مشاكل مضاعفات العمليات الجراحية وبصفة خاصة تلك المتعلقة بمنطقة البطن ومضاعفات التئام الجروح، ولكن هناك حالات معينة قد يضطر فيها الطبيب المعالج للتدخل الجراحي بسبب وجود التصاقات قد تكون ناتجة عن عمليات أخرى سابقة قد تعيق من فعالية استخدام المنظار، وتكمن خطوات إجراء العملية فيما يلي:

  • تُعد الخطوة الأولى في إجراء العملية هي التعقيم المريض كلياً والطبيب والطقم الطبي بأكمله.
  • ثم تأتي خطوة التخدير، حيث غالباً ما يخضع المريض للتخدير الكامل، وقد يخضع المريض للتخدير النصفي أحياناً مع غيرها من المهدئات والأدوية التي تساعد على ارتخاء العضلات.
  • يبدأ الطبيب بعمل 5 شقوق جراحية صغيرة، بحيث تترواح كل فتحة حوالي بضعة مليمترات.
  • يقوم الطبيب بإدخال المنظار من خلال هذه الشقوق، وقص الجزء الخارجي من المعدة والذي قد يصل إلى 80 % تقريباً من الحجم الكلي للمعدة، مما يؤدي إلى ظهور المعدة بشكل أشبه بأنبوب رفيع.
  • يقوم الطبيب بتسليط أشعة الليزر على الجزء الذي تم التخلص منه، بحيث يصبح منكمشاً ويمكن سحبه خارج الجسم من خلال إحدى هذه الشقوق الدقيقة.
  • من خلال شق آخر يقوم الطبيب بإدخال أداة تساعد على وضع دبابيس أو غُرز لإغلاق بقية الشقوق المتبقية بالمعدة داخل الجسم.
  • أحياناً قد يلجأ الطبيب إلى وضع أنبوب آخر في أحد هذه الشقوق تعمل على تسريب جميع السوائل التي لا يحتاج إليها الجسم وطردها خارجه.
  • تنتهي العملية حيث يقوم الطبيب بإغلاق جميع الشقوق بالخياطة الجراحية.

فترة النقاهة التي يحتاجها المريض عقب إجراء العملية

  • قد يحتاج المريض إلى البقاء يوم واحد تحت عناية الطبيب المعالج، للإطمئنان على نجاح العملية وكفاءة حركة الجهاز الهضمي، وبعد ذلك يمكن للمريض العودة لمنزله.
  • ينبغي على المريض تناول المضادات الحيوية مدة أسبوع على الأقل لمنع حدوث أي عدوى وغيرها من الأدوية التي يوصى بها الطبيب المعالج.
  • يلزم أخذ قسط كافي من الراحة، بحيث يمكنك التمشية دون بذل أي مجهود شاق لمدة شهر على الأقل عقب إجراء العملية.
  • سيطلب منك طبيبك المعالج اتباع نظام غذائي سليم عقب العملية، مثل تناول السوائل والعصائر الطبيعية لبضعة أيام، ثم أبدأ تدريجياً في تناول طعام معصور بالخلاط، وتباعاً وجبات غذائية خفيفة إلى أن يمكنك تناول الأطعمة الكاملة.
  • لا تتجاوز فترة النقاهة عن بضعة أسابيع ويمكنك بعدها العودة لممارسة حياتك الطبيعية، ولكن احرص على مداومة شرب الماء خلال هذه الفترة بكميات كبيرة وذلك تجنباً من حدوث حالات الإجهاد أو الجفاف.
  • يمكنك تناول بعض الفيتامينات والمكملات الغذائية التي قد تحتاج لتناولها والبقاء عليها فترة من الوقت.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*