تجميل وإزالة آثار الحروق – مركز التجميل في الاردن
اتصل بنا

تجميل وإزالة آثار الحروق

تجميل وإزالة آثار الحروق، يواجه العديد منا الحروق بكافة أشكالها مع إختلاف حدوثها فى مناطق مختلفة فى أجسامنا، وتنوع درجة خطورتها من شخص إلى آخر، ومع إختلاف نوع الحرق وخطورته فى كل حالاته يسبب الحرق تشوه فى الجلد سواء بشكل بسيط أو مخيف.

وبالتالى تؤدى هذه التشوهات إلى تعرض صاحبها للإكتئاب وعدم الثقة بالنفس، مما يدفعهم للبحث عن أساليب سريعة للتخلص من هذه الآثار والتشوهات التى تشعرهم بالأحراج وقلة الثقة بالنفس، ولذلك نجد إقبال شديد على عمليات تجميل آثار وتشوهات الحروق فى جميع أنحاء العالم، بل ويزيد  الإقبال فى الوقت الحالى كل يوم عن اليوم السابق.

لذلك يهتم الكثير من الباحثين من دراسة هذا النوع من عمليات التجميل، بل ويحاولون تطوره وزيادة جودة وكفاءته، وتعتبر هذه العمليات التجميلية تعمل على إزالة آثار الحروق نهائياً، ومع ذلك تعتبر من الناحية الطبية عملية تعويضية ومكملة لعلاج الحروق، كما ان أكثر الدول تدعم تكلفة عمليات تجميل وإزالة آثار الحروق من خلال التأمين الصحى الذى توفيره الدولة للمواطن.

عملية تجميل وإزالة آثار الحروق تجرى على أساس محو أثار وتشوهات الحروق، من خلال إستخلاص جلد من الجسم الشخص المصاب ولكن من مكان اخر فى الجسد.

وذلك عن طريق جهاز جراحى يعمل على إستخلاص الجلد على أعلى تقنية وبدون وجود أى تشوهات او آثار، ثم يوضع الجلد المستخلص من الجسد على مكان التشوه أو الحرق لتغطيته ومحو آثره.

ويمكن إستخدام جهاز الليزر أيضاً فى محو وتجميل الآثار والجروح المصاحبة للحرق.

هناك العديد من الطرق التى تتميز بالكفاءة والتقنية العالية، وتساعد بشكل كبير فى معالجة وإزالة آثار الحروق ومنها منتشر ومعروف وهى:

 

العمليات الجراحية لتجميل وإزالة آثار الحروق

تقوم هذه العملية على بالون من السيليكون، يتم إدخالها أسفل الجلد ويقوم الجراح بملئها بالماء ببطىء، حتى يتمدد الجلد ويستطيع الطبيب الجراح إستئصال وأخذ ما يحتاجه من الجلد لتغطية آثار الحروق مع مراعاته بعدم حدوث أى آثار أو تشوهات فى مكان آخر فى جسد المصاب.

 

تعد هذه الطريقة التى يلجألها الكثيرون من أحسن الطرق وخاصة فى الحالات الأكثر خطورة، وذلك لعدم إحتياج المصاب لإستخلاص جلد من جسم آخر ( كما كان موجود قديماً )، لتغطية آثار حروق والتى قد تحتاج إلى كمية كبيرة من الجلد لتغطيتها.

ولذلك تتميز هذه الطريقة لعدم تعرض المريض لإحتمالية عدم ملائمة جلده إلى الجلد المأخوذ من الشخص، وعدم إجباره على تناول عقاقير تقلل من نشاط وحيوية مناعته، لمحاولة قبول جسم المصاب للجلد المستخلص من شخص آخر التى تزرع لتغطية الحروق .

عمليات تجميل وإزالة آثار الحروق بالليزر

الليزر من التقنيات التى ظهرت حديثاً والتى تعتبر أكثر شهرة فى مجال عمليات التجميل خاصة الحروق حالياً، وذلك لأكتشاف قدرة موجات الليزر الفائقة على إزالة تشوهات وآثار الحروق، كما تساعد على تفتيح وتوحيد لون البشرة.

 

ومع ظهور الليزر ظهرت أيضاً وسائل وأجهزة حديثة آخرى، والتى قامت الأمم المتحدة من خلال إدارة الغذاء والدواء بإصدار بعضها كأجهزة معتمدة وموثوق بها وتأكد سلامة وآمان نتائجها بنسبة 100%، لذلك قام الكثير من الأطباء بالتدريب عليها لأخذ الخبرة الكافية لإستخدامها فى مجال عمليات التجميل.

 

تكلفة عمليات تجميل وإزالة آثار الحروق

تتوقف تكلفة عمليات تجميل آثار الحروق وإزالتها على حسب نوع الحروق وحالتها، ونوع عملية التجميل التى تم إجرائها، إما الليزر أو عملية تجميل جراحية، مع أخذ فى الاعتبار شهرة الطبيب المعالج وسمعة المستشفى أو المركز الطبى التى تجرى به العملية، ومدى نجاح العمليات التجميلية به والحصول على نتائج مبهرة.

طبقاً لعمليات التجميل الجراحية، تعتمد التكلفة فى هذا النوع من العمليات على كمية الجلد الذى تم إستخلاصها لتغطية منطقة الحرق.

ووفقاً لعمليات تجميل وإزالة آثار الحروق بالليزر فى ألمانيا، تبدأ تكلفتها من $150 للجلسة الواحدة، إلى $1500 وتعتبر تكلفة نسبة قليلة من الأطباء، وفى إنجلترا تكلف حوالى $550، وفى السويد حوالى $750 للجلسة الواحدة، أما فى الولايات المتحدة الأمريكية تبدأ من $200:$700 للجلسة الواحدة.

بالنسبة للعمليات الجراحية لإزالة آثار الحروق وتجميلها، فى الولايات المتحدة الأمريكية تبدأ من $3500، وفى تركيا تحتاج الجلسة الواحدة $1500.

وفى الأردن تكلف العمليات الجراحية لإزالة آثار الحروق حوالى $3000 أنواع العمليات التجميليه في الأردن، أما عمليات تجميل وإزالة آثار الحروق باليزر تحتاج حوالى $300.

 

أماكن لإجراء عملية تجميل وإزالة آثار الحروق

تتمتع تركيا بالمراكز الطبية والمستشفيات التى تقدم خدمات عالية للمريض ورعاية طبية على أعلى مستوى إلى جانب أسعارها الغير مكلفة، كما يوجد فى ولاية لوس أنجلوس مراكز طبية كثيرة لإجراء هذا النوع من عمليات التجميل لإنتشارها فيها بشكل كبير.

تشتهر ألمانيا بخبرة وكفاءة أطباءها العالية فى مجال عمليات التجميل، وبالأخص تجميل وعلاج آثار الحروق وإزالتها.

أما بالنسبة للدول العربية، فتتمتع مملكة الأردن بتميزها وجودتها العالية من ناحية الخدمات العلاجية التى تقدمها للمرضى الذين يعانون من مشاكل وعيوب البشرة وتحاول جاهدة لعلاج عيوب البشرة بشكل عام، أما من ناحية علاج وتجميل تشوهات وآثار الحروق تعتمد على جلسات الليزر بشكل خاص.

إلى جانب المملكة العربية السعودية التى تقوم بإستخدام تقنية الليزر المستوردة وموجاتها لمعالجة مشاكل البشرة فى مراكزها الطبية العامة او الخاصة.

 

المؤهل المناسب لإجراء عملية تجميل وإزالة آثار الحروق

  • يتوقف إحتمالية تأهيل الشخص المصاب بالتشوهات الناتجة عن الحروق، على حسب ملائمة حالته للعلاج بجلسات الليزر أو العمليات الجراحية وذلك يرحع على حسب درجة تليف النسيج فى الجلد، وعمق الآثار او الندبات فى الجلد.
  • تمتع المصاب بالتشوهات وآثار الحروق بصحة جيدة وعدم إصابته باى امراض معدية أو مزمنة، وذلك لأنه سوف منع من تعاطى مخدر كلى أو جزئى أثناء إجراء العملية.
  • عدم تعود المريض على تناول مضادات الجلطات ومنها الاسبرين أو الوارفرين.
  • يفضل علاج تشوهات الحروق بعد حدوثها بشكل سريع وذلك لأنه يسهل إزالة آثارها بشكل سهل وسريع.

فى حالة التشوهات والآثار التى تترك لفترة طويلة قد يصعب إزالتها وتحتاج لعدد كثير من الجلسات وخاصة الاماكن التى يكون بها الجلد سميك مثل الظهر، أما فى المناطق التى يكون الجلد بها اكثر رقة مثل الأطراف (الذراعين، الساقين ) يسهل إزالة آثار الحروق منها.

  • لا تتم العمليات الجراحية القائمة على إستخدام البالون السيليكون إلى على صغار السن ( الشباب ) وذلك لأن جلدهم يتميز بالمرونة اللازمة لتسهيل إجراء العملية.

 

علاج آثار الحروق بالليزر

عند إجراء عملية تجميل وإزالة الحروق بالليزر، يقوم الطبيب المتخصص بدهن كريم مخدر على منطقة الحرق المسببة آثر، ثم يوجه جهاز الليزر بعد ضبطه على القوة التى تلائم وتتماشى مع الآثارالمراد علاجها نظراً لإختلافها من شخص إلى آخر، للحصول على أفضل النتائج.

بعد إجراء العملية مباشرة، يقوم الطبيب بإرشاد المريض وإلزامه لإستعمال الكريمات المرطبة والمستحضرات لفترة بصورة منتظمة، وذلك لتساعد على إخفاء الإلتهابات وتهيجات الجلد فى أسرع وقت ممكن.

 

علاج آثار الحروق بالعمليات الجراحية

تقوم العملية الجراحية لإزالة الحروق فى الجمعية الأمريكية لجراحة التجميل ( حسب ما ذكر فى موقعها ) على أساس عدة خطوات وهى:

  • تحديد منطقة الجلد المراد إزالة آثار الحروق منها، ثم يقوم الطبيب الجراح بدهن مخدر موضعى فى المكان المحدد، ويترك المريض لفترة بسيطة حتى يتفاعل المخدر مع الجلد ويحس بتنمل جلده.
  •  يضع الطبيب بالون من السيلكون تحت المنطقة المحددة، ويبدأ بملئيها بمحلول ملحى ببطىء، وبالتالى يلاحظ الجلد بأنه يتمدد ويرتفع قليلاً.

التخدير الكلى للمريض

يحدث ذلك فى حالة قيام الطبيب، بإستئصال كمية الجلد اللازمة من المريض لتغطية آثار الحروق، ثم يقوم بإزالة الجلد المهلك والتالف المراد تجديده ووضع مكانه الجلد المستئصل وخياطته، ويضع بعد ذلك الضمادات ثم يفوق المريض.

التعافى من عملية تجميل وإزالة آثار الحروق

التعافى من عملية إزالة آثار الحروق بالليزر

وذلك يتطلب عمل عدد جميع الجلسات التى يحددها الطبيب المتخصص، وبعد إجراء كل جلسة يجب عدم التعرض مباشرة لأشعة الشمس القوية، وملازمة إستعمال كريمات مرطبة ومستحضرات تعمل على تهديئة الجلد وتقليل الإلتهابات والتهيجات التى تنتج بعد كل جلسة ليزر.

لا يستغرق التعافى من جلسات الليزر فترة طويلة، والحصول على النتائج المبهرة فى فترة قصيرة.

التعافى من العملية الجراحية لإزالة آثار الحروق 

تختلف العملية الجراحية لإزالة آثار الحروق عن عمليات الليزر فى إستنفاذ وقت أطول للتعافى منها، حيث يمكن أن تستغرق ما بين شهرين لبضعة أشهر حتى نحصل على النتائج النهائية، وذلك يعود على حسب حالة المريض ومدى تمتعة بصحة جيدة أم لا، وسرعة إلتئام الجروح على حسب طبيعة جسمه.

ينصح المريض الذى قام بإجراء العملية أن يعتنى بالجرح وتعقيمه بإستمرار، حتى لا يحدث مضاعفات للجرح.

 

المخاطر والمضاعفات لمعظم عمليات التجميل

مخاطر العمليات الجراحية لإزالة آثار الحروق:

  • هناك بعض المخاطر التى يتعرض لها المريض أثناء العملية الجراحية لإزالة آثار الحروق، مثل معانة المريض من حساسية المخدر الكلى وقد يؤدى ذلك إلى وفاته.
  • العدوى، والتى قد تحدث أثناء إجراء العملية، وذلك يرجع لعدم قيام الطبيب ومساعدينه بالتعقيم الصحيح وعلى أكمل وجه، كما قد يصاب المريض بالعدوى أيضاص فى حالة عدم قيامه بتنظيف وتعقيم الجرح بإستمرار كما نصحه الطبيب.
  • النزيف، وتعتبر من أكثر المخاطر التى قد تحدث أثناء إجراء العمليات الجراحية.
  • السكتة القلبية أو أى نوع من الجلطات، يتعرض لها المريض خلال العملية الجراحية.
  • بعد إجراء العملية الجراحية من المحتمل إصابة المريض ببعض الندوب، ويمكن علاجها من خلال الطبيب المتخصص، ولكن تختلف سرعة علاجها من مريض لأخر.

مخاطر عمليات الليزر لإزالة آثار الجروح:

  • قد يصيب جهاز الليزر الجلد إذا وضع على منطقة سليمة لا يوجد بها آثار حروق، بل يسبب حرق خطير فى المنطقة التى وضع عليها، وذلك لقوة موجاته وخطورتها المبالغ فيها.
  • التعرض مباشرة لأشعة الشمس القوية وعدم العناية بالجلد وترطيبه بالكريمات والمستحضرات، قد يؤدى إلى تأخر علاج الجلد وزيادة إصابته وجفافه.

 

 

الإستشارة الطبية

يقرر الطبيب العملية التجميلية المناسبة لإزالة آثار الحروق ويتوقف هذا القرار على:

  • مدى خطورة آثار الحروق، فكلما كان نوع الحرق أكثر خطورة يحدد الطبيب إجراء العمليات الجراحية فى هذه الحالة.
  • موضع الحرق ومدى سماكة الجلد، فإذا كان الحرق فى منطقة الظهر يجرى عليها العملية الجراحية، أما فى منطقة الأطراف يستعمل معها جلسات الليزر.
  • عمر المريض ونوع جلده، وذلك لأن نوعية الجلد المرنة التى تفضل لإجراء العمليات الجراحية.
  • تندب وتليف الأنسجة مكان الحرق، فى حالة زيادة تليف الأنسجة مكان الحرق يفضل إزالة الآثار بالعمليات الجراحية.
  • صحة المريض، يقوم الطبيب بفحص المريض جيداً ومعرفة مدى تمتعه بصحة جيدة، وذلك بتحديد الطبيب بعض التحاليل ليقوم المريض بإجراءها، وعلى أساسها يحدد الطبيب العملية المناسبة لعلاجه.

 

 

 

إختيار الجراح الأمثل

نظراً لخطورة عمليات التجميل سواء الجراحية أو بالليزر، ينصح بإختيار الطبيب الجراح الأمثل من خلال هذه المعاير:

  • أطلب من الطبيب أن يريك صور الحالات السابقة التى قام بإجراء العمليات التجميلية عليها بالفعل، للتأكد من خبرته العالية وكفاءته.
  • لا تقوم بالبحث فقط عن الأطباء ذو التكلفة العالية، حتى لا تنخدع فى آخر المطاف بالنتائج الغير مرضية، ولا أيضاً تكتفى بالبحث عن الأطباء ذات التكلفة المنخفضة والأفضل تجنبهم لأنهم أكثر الأحيان يستخدمون تقنيات ذان جودة رديئة.
  • تأكد من خبراته ومن صحة شهاداته التى حصل عليها، وسمعته العامة.

 

إختيار المكان الأمثل لإجراء عمليات التجميل

يتوقف إختيار الدولة أو المكان المناسب والآمن لإجراء عمليات التجميل على عدة عوامل:

  1. يجب الإطمئنان من مستوى الرقابة الطبية ومدى جودته فى الدولة التى تريد إجراء العملية بها.
  2. المركز الطبى الذى ستجرى به العملية التجميلية، يفضل أن يكون موثوق به ومعتمد من الهيئة الطبية، مع خضوعها للرقابة والتفتيش المداوم من ناحية الدولة.
  3. الإستفسار من المرضى السابقين، ومدى سلامة النتائج ورضاهم عنها.

 

الأسئلة التى يجب أن تطرحها وتستفسر بها من الطبيب قبل إجراء العملية التجميلية وهى: 

  • ما نوع العملية التجميلية التى تناسب حالتى؟
  • هل سيظهر آثار للندبة بسيط بعد إجراء العملية أم ستختفى كلياً؟
  • فى حالة تحديد إجراء عملية التجميل بالليزر، ما هى عدد جلسات الليزر التى سأقوم بإجراءها؟
  • فى حالة تحديد إجراء العملية الجراحية، من الضرورى حقن التخدير الكلى أم لا؟
  • هل المركز الطبى الذى ستجرى به عملية التجميل مأمن من حيث سرعة إسعاف حالات الطوارىء؟
  • ما هى فترة النقاءة التى سأستغرقها؟، ومتى أستطيع مزاولة حياتى اليومية بشكل طبيعى؟
  • هل عملية التجميل بتقنية الليزر ينتج عنها حروق من خلال موجاتها القوية؟

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*