بعد عملية تجميل الانف – مركز التجميل في الاردن
اتصل بنا
بعد عملية تجميل الانف
بعد عملية تجميل الانف

بعد عملية تجميل الانف

تعتبر الأنف، من الأعضاء الظاهرة، والمهمة في الوجه، والتوسع الخارجي لجهاز التنفس العلوي.

فبالإضافة، إلى دوره البارز في، العمل علي تنقية الهواء المستنشق بواسطة الشعيرات الموجودة في الأنف، والعمل على ترطيبه من خلال، الغدد المخاطية، فإن له دور واضح في عملية الشم، وذلك لوجود الخلايا الشمية في سقف الانف، والتي تساعدنا في، معرفة الروائح المختلفة، فمثلًا، تساعد على افراز المعدة عند شم رائحة الطعام التي تكون لذيذة.

ومن فوائده الاخرى، يعتبر ممر، لمرور افرازات الغدد الدموية، والحبوب الانفية الى البلعوم، او الخارج.

أسباب تشوهات الأنف

  • تشوهات ولادية ( Congenital)، تظهر في الجنين بعد الولادة، وهناك حالات ولادية تظهر، نتيجة تعرض المرأة الحامل لعوامل خارجية مختلفة، أثناء الشهر الأول من الحمل، أو أثناء الولادة.
  • عوامل وراثية ( Hereditary factors)، ويكون الأنف فيها، إما كبيرًا، أو صغيرًا، أو مفقود الأنف.
  • الأمراض الزهرية الجنسية ( Venereal diseases)، والتي قد تعاني منها الأم، وتنتقل للجنين، وبالتالي تتسبب في تدمير الانف ( saddle nose)، مثل سرج الحصان.
  • الأورام السرطانية ( Malignant tumors) مثلًا، أورام الخلايا القاعدية، التي تصيب الجلد.
  • الحوادث المرورية، التي قد تؤدي إلى كسور في عظام الأنف، مع العمل على تدميره.
  • توسع الغدد الجلدية الدهنية، وغيرها خاصة، في الكبار ( rhinophyma)، والتي قد تتسبب في توسيع الأنف بصورة غير طبيعية.

تقويم وتجميل الأنف

  • عملية تقويم الأنف، تعد ضرورية في حالات، التشوهات الولادية، والتي تكون في الأشهر الأولى من العمر، وذلك لأهميتها في تنفس الطفل، والعمل على تغذيته، وخاصًة، عندما يكون الأنف مفتوحًا مع الفم مثل، حالات ( facial cleft).
  • حالات تدمير، وكسور عظام الانف في الحوادث المختلفة، حيث يمكن تصحيح العظام فورًا في المستشفي، أو تأجيلها لحين استقرار حالة المريض، واختفاء التورم من الانف.
  • في حالة الأورام الخبيثة، والأمراض الأخرى، يمكن القيام بإجراء عملية تقويم الانف، بعد رفع الورم، والتاكد من أن الحالة المرضية، تكون مستقرة، عندما يتم الإستفادة من الأنسجة القريبة آلاف، أو حتى التي تكون بعيدة منه.
  • تقويم، وتجميل الأنف في ما عدا الحالات السابقة، يكون من المفضل القيام بإجرائها بعد 18 سنة، أي عند استقرار نمو الانف، والحاجز الأنفي، وذلك لأن القيام بإجراءها قبل هذا الوقت، قد يتسبب في تغيير نمو الانف، وعظام الوجه، وهذا قد يحتاج إلى عمل تقويم فيما بعد.

اجراءات بعد العملية

  1. نوم المريض مرفوع الرأس، أي بدرجة 45، وذلك لمنع حدوث تورم في الوجه.
  2. تجنب النوم على جهة، وذلك لتجنب حدوث ضغط على الانف، يؤثر على النتيجة النهائية.
  3. تجنب السجود في الصلاة، والقيام بإجراء الصلاة بوضعية الجلوس.
  4. تجنب رفع الأثقال.
  5. من الممكن استعمال كمادات ثلج اسفل العينين، لتجنب تلون الجلد، باللون الأزرق.
  6. تجنب التعرض للحرارة، والشمس لفترة طويلة.

أنواعها

  1. تشكيل الأنف Nasal Reconstruction، في الحالات المرضية، أو السرطانية، والتي يفقد المريض فيها أنفه، أو يعاني بتدمير عظام، وغضاريف، بحيث يحتاج إلي إضافة عظام، وغضاريف، لإظهار شكل الانف الخارجي، فيتم اخذ هذه العظام، والغضاريف من نفس الشخص إما من، عظام الحوض، أو الأضلاع، لتغطية العظام من الأنسجة التي تكون قريبة، أو بعيدة، كالأطراف، أو البطن، ومن الممكن استخدام مواد صناعية مثل ( silicone)، بدلًا من العظم، أو الغضروف، أو وضع أنف صناعي، وذلك في حالة أن يكون هناك إستحالة لإجراء العملية، لأسباب كثيرة.
  2. تجميل الأنف Rhinoplasty، ففي أغلب الأحوال، تتم هذه العملية من أجل، تقليل حجم الأنف، وإبرازه بصورة أفضل، وفي حالة، عندما يكون الأنف كبيرًا، وفي هذه العملية يتم، رفع جزئي لعظام، وغضاريف الأنف، حيث يقوم الطبيب المختص، بإجراء جرح غير واضح في مناخير الأنف، تحت التخدير العام، أو الموضعي، وذلك علي حسب شدة الحالة، وحجم التشوه.
  3. تعديل الحاجز الانفي Septoplasty، ويتم إجراء القيام بهذه العملية عندما، يكون الحاجز الانفي متدمرًا، ومتسببًا في حدوث صعوبة في التنفس والصداع.
  4. عمليات التجميل الثانوية Secondary Rhinoplasty، حيث تتم هذه العمليات من أجل، تهيئة الانف لمرحلة جديدة، وذلك لرفع التدميرات  المتبقية في الانف و تجميل مظهره الخارجي.

بعد عملية تجميل الأنف

يحدث تورم بعد العملية، حيث أن التورم يعد أمرًا طبيعيًا بعد القيام بإجراء أي عملية مهما كانت خفيفة، حيث يصاحب مكان العملية، تورم في الأنسجة المحيطة بها.

حيث أن كمية، وطبيعة التورم تتباين من شخص لآخر، وقد يكون الورم أكبر، إذا تم إجراء القيام بهذه العملية لجانبي الأنف على حد سواء، في الداخل، والخارج من الأنف، وعلى المرضى الذين يخضعون للقيام بالعملية الجراحية، لتعديل وظيفة التنفس من الأنف.

العمل على تهدئة التورم بسرعة أكبر، وكثيرًا ما يوصي الأطباء بالخطوات التالية:

كيفية تهدئة التورم

يمكن إتباع الخطوات التالية:

  • إبقاء الرأس بعد الجراحة، في وضع مستقيم، أو مرتفعة قدر الإمكان.
  • النوم مع رفع الرأس لمدة، أسبوعين على الأقل بعد الجراحة.
  • عند الاستلقاء، يجب وضع اثنين من الوسائد تحت الرأس.
  • منع رفع الأشياء الثقيلة لمدة أسبوعين، فإلي جانب إزدياد التورم، فهذا يمكن أن يرفع ضغط الدم، ويزيد من حدوث النزيف.
  • تجنب اهتزاز الأنف.
  • تجنب التعرض لأشعة الشمس، التي تكون زائدة على الوجه، لمدة تستغرق، أربعة أشهر، لمنع خطر كثرة التصبغ، ومع ذلك فإن التعرض العادي، لا يكون ضارًا، طالما يتم أخذ الإحتياطات اللازمة، ووضع قناع واقي من الشمس، إلى الأنف كل ساعتين، حتى لا تحترق.
  • يجب تجنب الجلوس تحت مجفف الشعر العام، والتي ينتشر استخدامها في صالونات الشعر، والتي من الضروري تجنبها، لمدة تستغرق أسبوعين على الأقل.
  • عند خلع الملابس، تجنب من صدم الأنف، وخاصًة إذا كانت رطبة.
  • إذا أصبحت الضمادة فضفاضة، أو الشريط الذي تم وضعه على الأنف رطبًا، فمن الضروري استشارة الطبيب على الفور.
  • فيجب على المريض أن يتجنب محاولة استنشاق سحب الهواء إجباريًا، عن طريق الأنف، وذلك في الأسبوع الأول بعد الجراحة.
  • حيث أن الاستنشاق، لا يقلل الشعور بالانسداد، ولكن سوف يؤدي إلى زيادة الإحساس بالانسداد، وذلك لأن الشفط الذي تم وضعه في الداخل، سوف يؤدي إلي حدوث تورم أكثر.
  • تنظيف الأنف بشكل لطيف

يمكن أن يؤدي التنظيف القاسي للأنف إلي، شد البطانة الداخلية الأنفية، والنزيف، بالإضافة إلي حدوث الإلتهابات، والتلوث البكتيري.

فيجب عدم تنظيف الأنف من الداخل مطلقًا، والعمل على تنظيفها من الخارج، بدون أي ضغط عليه.

  • اختيار الكريمات ومستحضرات التجميل المناسبة

من الضروري استخدام كريم الحماية من أشعة الشمس، ومستحضرات الترطيب، والتجميل، وغيرها، ولكن مهمة اختيارها، تعد أكثر أهمية، فيجب إتباع نصائح الأنف بكل شئ يخصها.

فيجب إختيار الأنواع التي تتناسب مع طبيعة بشرتك، والتي لا تؤدي إلي حدوث إفراز الزيوت، والشكل الزيتي الذي يجعل الأنف تظهر بصورة أكبر، بالإضافة إلى اشتمالها على، المكونات التي تكون ضرورية للخلايا من، معادن، وفيتامينات.

لذلك من الضروري، اعتبار مهمة تنظيف الأنف، على أنها مهمة، تحتاج إلي الكثير من الاهتمام، والانتباه.

وينبغي علي المرضي، ألا يقوموا بذلك، لمدة تستغرق أسبوعين بعد الجراحة، أو إلى الموعد الذي يقوم الطبيب المعالج بتحديدة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*