اذابة الدهون بالليزر البارد – مركز التجميل في الاردن
اتصل بنا
اذابة الدهون بالليزر البارد
اذابة الدهون بالليزر البارد

اذابة الدهون بالليزر البارد

اذابة الدهون بالليزر البارد، أنطلقت صيحة تقنية الليزر البارد في الآونة الأخيرة لإذابة دهون الجسم في مناطق مختلفة بالجسم، حيث تمتاز تقنية الليزر البارد بفاعليتها التي تجعلها تتفوق على غيرها من الطرق الأخرى التقليدية. فما الذي يميز اذابة الدهون بالليزر البارد عن التقنيات الأخرى؟ كيف تعمل تقنية الليزر البارد في تفتيت الدهون المتراكمة؟ ومن هم المرشحون لإجراء عملية اذابة الدهون بالليزر البارد؟. كل تلك الأسئلة وأكثر يجيب عليها المقال التالي المقدم لكم من مركز التجميل في الأردن.

ما المقصود بعملية إذابة الدهون بالليزر البارد؟

تُعد السمنة الموضعية بمنطقة معينة بالجسم إحدى المشاكل التي يُعاني منها العديد من الناس. حيث يؤدي تراكم الدهون إلى ظهور الجسم بشكل غير متناسق. ومن ثم بدأ اللجوء إلى الطرق التي تؤدي إلى التخلص نهائياً من تلك الدهون سواء بالطرق الجراحية أو غير الجراحية إلى أن ظهرت تقنية اذابة الدهون بالليزر البارد التي تعتبر أحدث تقنيات تفتيت وشفط الدهون. فما المقصود بعملية إذابة الدهون بالليزر البارد؟


يقصد بعملية إذابة الدهون بالليزر البارد، كيفية تسليط جهاز الليزر البارد وبث أشعته على مناطق السمنة الموضعية في الجسم، حيث تخترق تلك الأشعة الأنسجة طبقة الجلد الخارجية وصولاً إلى الخلايا الدهنية المختزنة في الطبقات الداخلية العميقة حتى تقوم بإذابتها وتكسيرها.

يُطلق على هذه العملية إذابة الدهون بالليزر البارد وليس شفط الدهون، حيث تعمل أشعة الليزر البارد على تفتيت خلايا الكتل الدهنية المتصلبة بحيث تجعلها أكثر قدرة على الذوبان، ومن ثم يسهل طردها خارج الجسم والتخلص منها طبيعياً وبطريقة أكثر آمناً، عكس عمليات شفط الدهون التي تعمل على سحب الدهون خارج الجسم.

كيفية إذابة الدهون بالليزر البارد؟

تقوم تقنية الليزر البارد بنحت وتفتيت الدهون والتخلص من السيلوليت، وذلك من خلال تسليط الحرارة الناتجة من أشعة الليزر على المنطقة المُراد إذابة الدهون بالجسم منها، وذلك من أجل التخلص من كل الأنسجة الدهنية نهائياً وطردها خارج الجسم. كما تقوم تقنية الليزر البارد بتكسير الدهون وتحويلها من الحالة الصلبة إلى الحالة السائلة بحيث يسهل التخلص منها. ويتعدد دور تقنية “الليزر البارد” حيث لا تقتصر على إذابة الدهون بالجسم فقط، بل تعمل على تحفيز الخلايا على إنتاج الكولاجين، الذي يعمل على إعادة نضارة وحيوية الجلد مرةً أخرى.

اذابة الدهون بالليزر البارد

اذابة الدهون بالليزر البارد

ما فائدة إذابة الدهون بالليزر البارد؟

تُجرى عملية إذابة الدهون بالليزر البارد، لتفتيت الدهون المتراكم بمناطق مختلفة من الجسم، مثل منطقة ” البطن، الأرادف، الذراعين، أسفل الظهر”. كما تقوم العملية بتكسير الكتل الدهنية والشحوم وإزالتها نهائياً والتخلص من ” السيلوليت” وتحفيز الكولاجين بالجلد.

ولا يقتصر دور تفنية الليزر البارد في التخلص من السمنة الموضعية فقط بل تهدف أيضاً إلى ضبط تناسق الجسم، أي يمكن استخدامها كعلاج لمن يعانون من تراخي منطقة الرقبة أو ما يُعرف بالذقن المزودج، أو من يعانون من ترهلات بدرجة كبيرة في أجسامهم خاصةً حدوث ترهلات بمنطقة البطن. لذا فإنها تُعد من أكثر التقنيات ذات الجودة العالية والدقة المتناهية في إذابة الدهون والوصول إلى المناطق الدقيقة التي لا يمكن الوصول إليها بالطرق التقليدية الأخرى.

عدد جلسات إذابة الدهون بالليزر البارد

خلال مشاورات الاستشارة الطبية، يقوم الطبيب المعالج بتحديد عدد الجلسات التي يحتاجها المريض، والتي تختلف من شخص لآخر طبقاً لحجم المنطقة المُراد إذابة الدهون منها، وحجم المنطقة التي يُعاني منها المريض.

بعد أن يقوم الطبيب بالتعرف على متطلبات كل حالة وتشخيصها، يخضع المريض لإجراء أولى جلسات إذابة الدهون بالليزر البارد، والتي تدوم حوالي ساعة إلى ثلاث ساعات على الأكثر. يمكن للمريض ممارسة حياتيه الطبيعية حتى العودة لإجراء الجلسة التالية.

في أغلب الحالات يتراوح متوسط عدد الجلسات ما بين 3 إلى 6 جلسات كحد أقصى. وقد يضطر المريض الخضوع لإجراء جلسات أخرى إضافية من أجل الحصول على مظهر ذو قوام متناسق وتحقيق النتائج بفعالية أكثر والتخلص نهائياً من السمنة الموضعية.

يبدأ ظهور النتائج الأولية حينما يبدأ شعور المريض بتحسن المناطق التي تم إذابة الدهون فيها  حيث يظهر التحسن بدءً من الأسبوع الأول بعد الخضوع لإجراء الجلسة الثانية. أما عن ظهور النتائج النهائية من إجراء العملية خلال فترة قد تصل إلى عدة أسابيع قد تصل إلى بضعة شهور.

اذابة الدهون بالليزر البارد

اذابة الدهون بالليزر البارد

مميزات إذابة الدهون بالليزر البارد

رغم تعدد تقنيات إذابة الدهون والتخلص منها، إلا أنه تعتبر تقنية إذابة الدهون بالليزر البارد هي الأكثر استخداماً وذلك لما حققته من نتائج مبهرة وفعالة في زمن قياسي، ومن ثم تزداد معدلات الإقبال عليها يوماً بعد يوم. وذلك بسبب العديد من المزايا التي توفرها بعكس غيرها من التقنيات الأخرى، ومن أهم تلك المميزات ما يلي:

  1. إن عملية إذابة الدهون بالليزر البارد عملية غير جراحية بالمعنى الكامل، حيث لا تحتاج إلى خضوع المريض تحت المخدر الكلي أو عمل شقوق جراحية بالجسم، ومن ثم يحد من المضاعفات التي تنتج عن العمليات الجراحية الأخرى.
  2. إحدى التقنيات الأكثر آمناً بنسبة 100%، حيث لا تسبب هذه التقنية أي ضرر على الجسم، حيث تقوم فقط بإذابة الدهون الزائدة بمناطق الجسم.
  3. يمكن للمريض العودة لمزاولة حياته الطبيعية العملية بعد إجراء الجلسة، حيث يتعافى المريض فور الانتهاء مباشرة من إجراء الجلسات.
  4. نتائجها سريعة وفعالة حيث يمكن ملاحظتها عادة بين الجلسة الثانية والثالثة.
  5. يمكنها الوصول إلى الأماكن الدقيقة التي يصعب الوصول إليها بالطرق التقليدية الأخرى، ومن ثم فهي الأكثر مثالية في حالة الدهون العنيدة التي يصعب إزالتها.
  6. دوام تأثير نتائجها حيث تعمل هذه التقنية على التخلص نهائياً من الأنسجة الدهنية الموجودة تحت الجلد.
  7. استطاعت تقنية إذابة الدهون الليزر البارد  تحقيق نجاح بنسبة تصل إلى 100%.
  8. يمكن علاج المناطق التي يكون فيها الجلد مرتخياً وتزيد الترهلات به والتي يصعب التخلص منها بالتقنيات الأخرى.
  9. قلة احتمالات التعرض لأي مخاطر أو مضاعفات عكس غيرها من تقنيات إذابة الدهون الأخرى حيث لا يوجد احتمالات عن وقوع اضرار من استخدام التقنية.
  10. لا تسبب تقنية الليزر البارد حدوث أي ضرر لأنسجة الجلد، بل تساعد التقنية على شد الجلد عن طريق تحفيز الكولاجين.
اذابة الدهون بالليزر البارد

اذابة الدهون بالليزر البارد

المرشحون لإجراء عملية إذابة الدهون بالليزر البارد؟

يمكن إجراء عملية إذابة الدهون بالليزر البارد لكل من يلتزم بكل التعليمات التي يوصى بها الطبيب أثناء الاستشارة الطبية، فلا يوجد أية محاذير من قبل العملية. لكنه يُفضل أن يتمتع المريض الذيب يخضع لإجراء العملية بصحة جيدة ولا يُعاني من أية أمراض مزمنة تجعل هناك تعارضاً مع تأثير نبضات الليزر البارد، ويتم مراعاة كل ذلك أثناء الفحوصات والمشاورات الطبيبة التي تُجرى قبل بدء إجراء جلسات إذابة الدهون بالليزر البارد.

يمكن إجراء عملية إذابة الدهون بالليزر البارد لهؤلاء ممن يداومون على مزاولة التمارين الرياضية الصحية إلى جانب اتباع نظم غذائي صحي لكنها لم تجدي معهم بأي نفع، وتظل الدهون متراكمة بمناطق معينة بالجسم. ومن ثم يلجأ الأطباء بإجراء عملية إذابة الدهون بالليزر البارد كونها الوسيلة الأكثر فعالية وآمناً في نفس الوقت.

برغم فعالية الليزر البارد في إذابة الدهون لما تحققه من نتائج أكثر فعالية وسريعة، لكن يُفض الأطباء الخضوع لها في حالة السمنة المفرطة بعد إجراء عملية شفط الدهون أولاً، وتأتي دورها من أجل التخلص من الدهون الموضعية بمناطق معينة من الجلد والحصول على أفضل إجراء تجميلي، ومن ثم يكون المرشح المثالي لإجراء عملية إذابة الدهون بالليزر البارد هو:

  1. من يُعاني من السمنة الموضعية بمنطقة معينة بالجسم، ومن ثم لا يُفضل إجرائها لمن يُعاني من السمنة المفرطة في كل أنحاء الجسم لديه.
  2. شخص لم يستطع الحصول على قوام متناسق، بعد الاعتماد على الطرق التقليدية الأخرى من ممارسة التمارين الرياضية واتباع نظام غذائي قاسي.
  3. شخص يرغب في التخلص من الدهون في المناطق التي يصعب إزالة الدهون منها بالطرق التقليدية الأخرى، وذلك مثل تراكم الدهون بمنطقة ” الجانبين، الفخذين، الذقن” وغيرها من المناطق التي يصعب الوصول إليها.
  4. شخص طبيعة عمله تمكنه من الحركة بكثرة، حيث يمكنهم عمل الجلسات وممارسة حياته بصورة أكثر طبيعية.

ويتضح أن الليزر البارد يُعد من أفضل الحلول الفعالة بالنسبة للأشخاص المهنين ذو الحركة المستمرة، لأن استخدام هذه التقنية من أجل إذابة الدهون لا يحتاج من الشخص أن يقضي فترات تعافي طويلة كي يمكنه العودة إلى حياته الطبيعية أو استعادة عافيته ثانيةً، بل يمكنه ممارسة حياته بشكل طبيعي عقب الإنتهاء من جلسات الليزر البارد مباشرةً.

نصائح هامة بعد إجراء عملية إذابة الدهون بالليزر البارد

يقدم الطبيب المختص بعض التوصيات التي يجب على الشخص اتباعها بعدد جلسات الليزر البارد:

  1. يجب عليك اتباع نظام غذائي صحي، عقب إجراء جلسات الليزر البارد، والتي من بينها الإكثار من تناول الخضروات والفواكه، وتقليل تناول البروتينات التي تحتوي على نسب كبيرة من الدهون، والابتعاد عن السكريات حتى لا تزيد نسبة السعرات الحرارية بالجسم، وإعادة تراكم الدهون بمناطق أخرى.
  2. الالتزام بممارسة التمارين الرياضية الخفيفة بانتظام، ولابد من استشارة الطبيب المختص بنوع التمارين التي يمكنك ممارستها بعد إنتهاء الجلسات المحددة.
  3. الحصول على قسط كافي من الراحة والنوم، حتى يسترخى جسمك وتسطيع استعادة عافيتك بسرعة.
  4. الامتناع عن التدخين وتجنب تناول الكحوليات والمشروبات الغازية.

تكلفة جلسات إذابة الدهون بالليزر البارد

يتم حساب تكلفة إجراء جلسات إذابة الدهون بالاعتماد على تقنية الليزر البارد وفقاً لعدد من العوامل التي يتوقف عليها سعر إجراء الجلسة الواحدة، والتي من بينها ما يلي:

  • كمية الدهون المُراد إذابتها، وذلك طبقاً لدرجة السمنة المُصاب بها المريض.
  • مساحة المنطقة التي يريد المريض التخلص منها وإذابة الدهون فيها، لتحقيق النتائج المرغوبة.
  • كم الجلسات التي يحتاج إليها المريض للتخلص من كافة الدهون المتراكمة وشد الجلد، حتى يمكنه الحصول على النتائج بفعالية.
  • مدى خبرة ومهارة الطبيب الذي يتكلف بإجراء العملية، ومستوى الخدمة الطبية التي تُقدم إلى المريض.

لكن إذا كنت تبحث عن كافة المتطلبات السابقة الذكر وأكثر بكل سهولة وبفعالية أكثر، لن تجدها سوى بدولة ” الأردن”، حيث أنها الدولة المعروفة عالمياً بنتائجها المبهرة والفعالة في مجال جراحات التجميل، وذلك لإنها تستخدم أفضل وأحدث التقنيات من قبل أمهر الأطباء في العالم، ومن ثم تُعد الدولة الأكثر إقبالاً من قبل جميع رجال ونساء العالم. فإحرص على زيارة الأردن لإيجاد ما ترغب وبفعالية أكثر ما تحلم.

الليزر البارد أقرب إلى نحت الجسم

يمكن الحصول على أفضل النتائج من إجراء عملية إذابة الدهون بالليزر البارد، خاصةً إذا كان المريض الذي يتم خضوعه لإجراء العملية أقرب إلى الوزن المثالي لجسمه. حيث تمكن تقنية الليزر البارد التخلص من الدهون المتراكمة بمناطق معينة وإزالة الترهلات بالجسم والحصول على قوام متناسق ومشدود. لكن إذا كان الشخص يُعاني من السمنة المفرطة يتطلب أولاً التخلص من زيادة الوزن المفرطة بإجراء عملية شفط الدهون ثم اللجوء إلى إجراء عملية إذابة الدهون بالليزر البارد للحصول على النتائج النهائية من جسم متناسق.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*