اضرار عملية نحت الجسم – مركز التجميل في الاردن
اتصل بنا
اضرار عملية نحت الجسم
اضرار عملية نحت الجسم

اضرار عملية نحت الجسم

اضرار عملية نحت الجسم، على الرغم من النتائج المبهرة من إجراء عملية نحت الجسم، من الحصول على جسم ذو قوام متناسق خالي من أية ترهلات بالجلد، حيث تُعد عملية نحت الجسم هي الحل الأمثل لتحقيق كل ما تريد، لكنها قد ينتج عنها بعض الأضرار التي سنتعرف عليها الآن في هذا المقال المقدم لكم من مركز التجميل في الأردن.

عملية نحت الجسم

إن زيادة الرغبة في الحصول على مظهر مثالي وجسم يتمتع بالحيوية والشباب خالي من أي عيوب، هي حلم يراود الجميع، لكن قد تسبب السمنة الموضعية في مناطق كثيرة بالجسم مشكلة كبيرة تعيق تحقيق النتائج المرغوبة. خاصةً بعد أن باءت بالفشل الطرق التقليدية من ممارسة التمارين الرياضية أو اتباع نظام غذائي قاسي في علاج هذه المشكلة المؤرقة.


كما أنه في حالة علاج السمنة المفرطة والتخلص من الوزن الزائد بشكل مفاجئ، ترك العديد من مشاكل الترهلات بالجلد، مما تطلب ضرورة الخضوع لإجراء عملية شد ونحت الجسم. فحين أن الالتزام بالطرق التقليدية قد لا تفيد بشئ وتأخذ الكثير والكثير من الوقت بلا أية فائدة.

لكن إذا كنت تبحث عن الحل الأفضل وبأسرع السبل، عليكَ وعليكِ أيضاً الخضوع لإجراء العمليات التجميلية، حيث تسعى كل امرأة في الحصول على خصر منحوت لإبراز جماله، كما يسعى كل رجل في الحصول على بطن مسطحة ومتناسقة كي تبرز رجولته.

اضرار عملية نحت الجسم

اضرار عملية نحت الجسم

وقد تم استخدام العديد من التقنيات للحصول على جسم منحوت ومشدود. فكانت أولى التقنيات المستخدمة لأجل هذه العملية هي نحت الجسم بالجراحة. ثم مع تطور الطب التجميلي ظهرت طرق أخرى حديثة ومتعددة لنحت الجسم ومن بين هذه التقنيات نحت الجسم بتقنية ” الليزر، الموجات فوق صوتية، الأشعة تحت الحمراء، استخدام “الميزوثيرابي” وغيرها من التقنيات الحديثة المستخدمة لنحت الجسم والتي أصبحت أكثر استخداماً في الوقت الحالي. فما هي عملية نحت الجسم؟

اضرار عملية نحت الجسم

اضرار عملية نحت الجسم

ما هي عمليات نحت الجسم؟

تعتبر عملية نحت الجسم هي العملية التي يخضع لها الفرد من أجل تشكيل منطقة أو أكثر بالجسم، قد تصل في أحياناً كثيرة لتنحيف الجسم، بما يرغب في الحصول عليه، وقد يلجأ البعض لإجراء العملية من أجل التخلص من “السيلوليت” الذي لا يمكن إطلاقاً التخلص منه بطرق أخرى.

ويختلف نحت الجسم عن غيره من عمليات شفط الدهون الأخرى، فهناك الكثير من الأشخاص يحدث لديهم تداخل بين كلتا العمليتين، لكن الفارق الذي يميزهما هو أن عملية نحت الجسم تمكن الفرد من إبراز المعالم الجمالية لجسمه. حيث تمكن العملية من الوصول بمناطق عدة بالجسم إلى الشكل الأفضل فهي لا تُجرى من أجل تنسيق وزن الجسم فقط، بل تتطلب أيضاً أن يتناسق وزن الجسم مع الطول قبل أن تستخدم أي من هذه التقنيات.

إذن تُعد عملية نحت الجسم عملية تُجرى عقب إجراء عملية شفط الدهون، وذلك لإزالة ترهلات الجلد والدهون التابعة من إجراء العملية، حيث أنها تساعد على تحسين شكل الخلايا الداخلية للجسم. من أجل الحصول على شكل أكثر سلاسة. لما يسببه فقدان الوزن المفاجئ من افتقار الجلد والأنسجة للمرونة كي تتوافق مع انخفاض حجم الجسم.

اضرار عملية نحت الجسم

اضرار عملية نحت الجسم

خطوات إجراء عملية نحت الجسم

يتم إجراء عملية نحت الجسم عن طريق عدد من الخطوات، ومنها ما يلي:

  • الخطوة الأولى

تُعد أولى خطوات إجراء عملية نحت الجسم، هي تقييم حالة المريض صحياً وجسدياً، حيث تُمكن الطبيب من اختيار التقنية الأكثر ملائمة لحالته، طبقاً للمنطقة المُراد إجراء النحت بها.

  • الخطوة الثانية

بعد تقييم حالة المريض، يحدد الطبيب عدد الجلسات التي يحتاجها المريض من أجل الحصول على النتائج المرغوبة والتخلص من الدهون الزائدة بالجسم أو المنطقة المُراد نحتها، حيث يقوم الطبيب بتخطيط تلك المنطقة من أجل معرفة المريض ما قبل وبعد إجراء العملية. مع ملاحظة أنه في حالة استخدام تقنية الليزر رباعي الأبعاد فلا يحتاج المريض سوى جلسة واحدة للتخلص من الدهون المتراكمة.

  • الخطوة الثالثة

يخضع المريض للتخدير الموضعي، خاصةً في حالة اللجوء لإجراء عملية النحت من خلال استخدام تقنية الليزر رباعي الأبعاد، وهنا لا يحتاج المريض للخضوع للتخدير الكلي.

  • الخطوة الرابعة

إجراء الشق الجراحي، حيث يقوم الطبيب بعمل شق جراحي دقيق للغاية فلا يتجاوز قطره بضعة مليمترات، ويتم إجراؤه في المنطقة التي سوف يتم إجراء عملية النحت بها لكنه لا تترك هذه الشقوق أي ندبات أو كدمات مطلقاً بالجسم.

  • الخطوة الخامسة

وهنا يبدأ الطبيب بإطلاق شعاع الليزر الذي يعمل على تفتيت الدهون، خاصةً المتصلبة تحت طبقة الجلد والذي يعمل على إذابة كمية كبيرة من الدهون المتراكمة بالجسم، وبعدها يقوم الطبيب بسحب الدهون التي تمت إسالتها مما يقلل من حدوث أي إصابات أو كدمات بالمنطقة.

  • يستغرق إجراء العملية ما بين ساعتين إلى ثلاث ساعات على الأكثر، ويمكن للمريض العودة لممارسة حياته الطبيعية عقب إجراء العملية مباشرةً. أما فترة النقاهة فإنها تتراوح ما بين أسبوع إلى أسبوعين على الأكثر.
اضرار عملية نحت الجسم

اضرار عملية نحت الجسم

أضرار ومخاطر عملية نحت الجسم

تُعد عملية نحت الجسم إحدى عمليات التجميل التي تهدف للتخلص من الدهون المتراكمة بمنطقة معينة بالجسم وتحديد شكل الجسم، وقد أجرها الكثيرون من أجل الحصول على جسم مثالي، وقد قام بها كثير من المشاهير حول العالم.

كما أنه تعتبر عملية نحت الجسم بالتقنيات الحديثة من أكثر عمليات التجميل الآمنة إلى أقصى حد، ونادراً ما ينتج عنها أضرار أو مخاطر ومضاعفات، ومن بين الأضرار التي قد تنتج من إجراء عملية نحت الجسم، يمكن توضيحها في التالي:

  • قد يتعرض المريض إلى مشكلة الإصابة بالعدوى بعد الخضوع لإجراء عملية نحت الجسم، والتي من الممكن التخلص من هذه العدوى وعلاجها بكل سهولة عن طريق تناول بعض المضادات الحيوية عن طريق الفم.
  • وهناك حالات أخرى قد تُصاب بالحروق والالتهابات نتيجة خضوعهم لإجراء هذه العملية، والتي غالباً ما تحدث بسبب عدم خبرة الطبيب الكافية بكيفية استخدام التقنية المستخدمة أثناء إجراء العملية، خاصةً في حال الاعتماد على التقنيات الحديثة.
  • كما أن عدم التزام المريض بكافة تعليمات الطبيب عقب إجراء العملية خلال فترة التعافي، على سبيل المثال عدم التوقف عن التدخين، أو عدم إخبار الطبيب بالأدوية التي يتناولها المريض حتى وإن كانت لأغراض طبية، وذلك لتجنب تفاقم أية مضاعفات أو مخاطر قد يحدثها تأثير الأدوية التي يتناولها المريض أثناء فترة النقاهة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*