زراعة شعر اللحية – مركز التجميل في الاردن
اتصل بنا

زراعة شعر اللحية

زراعة شعر اللحية، تعد اللحية التى تزين وجه الرجال من عوامل الجاذبية والسحر والجمال والرجولة عند الرجال، وقد قالت السيدة عائشة رضى الله عنها عن اللحية “سبحان من زين وجوه الرجال باللحى”.

ونجد نسبة معينة من الشباب تنمو لحيتهم مع وجود أماكن خالية من الشعر باللحية، مما ينتج عنه شكل غير جمالى ولائق، وذلك يعود لطبيعة أجسامهم ونمو الشعر بها، وفى نسبة منهم تتعرض لذلك بسبب حدوث فى الماضى حوادث حروق أو جروح.

أسباب الفراغات الموجودة فى اللحية

يتوقف قلة نمو شعر اللحية أو عدمه على:

  1. طبيعة الجسم والجينات الموجودة به.
  2. مدى توفر هرمون التستوستيرون (الهرمون الذكرى) فى جسم الإنسان.
  3. الأصابة بأحد أنواع الثعلبة والتى تعمل على عدم نمو الشعر فى منطقة اللحية بالأخص، ويطلق عليها فى مجال الطب “Alopecia areata of the beard or Alopecia areata barbae”.

بالإضافة إلى هذه العوامل يوجد عامل أخر، وهو ظهور ندبات أو آثار تعوق نمو الشعر فى منطقة اللحية، وذلك يرجع للإصابة بحادث حريق او جروح تعرض لها المصاب فى الماضى.

ومن الممكن إصابة الشخص الذى يعانى من قلة نمو شعر اللحية بنوع من العدوى الفطرية أو قيامه بشكل مستمر بنزع الشعر الطويل من اللحية، مما يؤدى لإصابته بأحد أنواع الثعلبة.

ولذلك نجد أن قلة نمو شعر اللحية بشكل طبيعى أو عدمه لأسباب معينة يجب معرفتها من خلال الفحص الطبى والعمل على علاجه، كما يعتبر الشخص الذى يعانى من أحد أنواع الثعلبة لا يتم معاملته طبياً كالمصاب بالندبات والآثار الناتجة عن الجروح.

 

متى يتم اللجوء لإجراء عملية زراعة شعر اللحية؟

قبل أخذ هذه الخطوة لابد من إستشارة الطبيب، لتحديد ضرورة القيام بالعملية وتناسبها مع الحالة والتأكد من نتائجها، أم إجراءها مثل عدمه.

وقد يعود عدم نجاح العملية لأسباب مرضية يعانى منها الشخص المراد علاجه، وبالتالى يقوم الطبيب المختص بمعالجته قبل إجراء العملية، للحصول على النتائج المطلوبة حين إجراء العملية.

ومن الأسباب المرضية التى تعوق نجاح عملية زراعة شعر اللحية معاناة الشخص بمرض ثعلبة اللحية، والتى يطلق عليها طبياً “alopecia areata barbae”، وتعد من أحد أمراض الجهاز المناعى.

ويمكن علاجها من خلال تناول العلاجات التى تحتوى على الكورتيزون أو علاجات أخرى يعطيها الطبيب.

وقد يعود ذلك لقلة توافر بعض الفيتامينات التى يحتاجها الجسم بشكل متكامل، مما يقوم الطبيب بنصح المصاب بالتغذية السليمة أو إعطاءه بعض العلاجات التى تعوض نسبة الفيتامينات الغير متوفرة بالجسم.

ومن الممكن أن يعمل ذلك على نمو الشعر بشكل طبيعى فى منطقة اللحية بالأخص ولا يحتاج اللجوء لإجراء عملية.

 

المرشح لإجراء عملية زراعة شعر اللحية

  • المصاب بالندبات والآثار الناتجة عن حوادث حروق أو جروح.
  • المصاب بصلع الإجتذاب والذى يعنى المسبب نتيجة تقطيع شعر الذقن وشدها.
  • المصاب بالندبات نتيجة إلتهاب وتهيج البصيلات.
  • المصاب بنوع من أنواع الثعلبة المداومة على المدى الطويل ويطلق علية طبياً “Long-standing alopecia areata”.
  • إعادة عملية زراعة شعر اللحية مرة أخرى لتعديلها.

تكلفة زراعة شعر اللحية

تحدد تكلفة عملية زراعة شعر اللحية على أساس ثلاث عوامل، وهى حالة المصاب، والجهاز أو التقنية المستعملة، والمنطفة التى سوف يجرى عليها العملية.

مع أن الأطباء المتخصصين يفرقون بين نوع الشعر الذى يزرع فى شعر الرأس وشعر الوجه عامة، على الرغم من عدم وجود أى فروقات بين مبادىء زراعة الشعر العامة فى منطقة الرأس ومنطقة اللحية.

تحتل تركيا المركز الأول فى مجال تجميل وزراعة شعر اللحية، وقد تجرى بعض المستشفبات بها عملية زرعة شعر اللحية بتكلفة لا تزيد عن $2000، وتعتبر تكلفة بسيطة وغير باهزة بالمقارنة مع تكلفة العملية فى أمريكا والتى تصل إلى $5000:20000.

أما بالنسبة للدول العربية، يتم إجراء عملية زراعة شعر الذقن بها بأسعار مناسبة غير مكلفة مقارنة بالدول الأجنبية.

 

التقنيات التى تقوم عليها زراعة شعر اللحية

  1. تقنية إقتطاف أو إقتلاع الوحدة البصيلية (المسام) وتعرف بالأنجليزية (Follicular unit extraction) وإختصارها(FUE).
  2. تقنية زراعة الوحدة البصيلية والتى تعرف بالأنجليزية (Follicular unit transplantation ) وإختصارها (FUT).

ومع تطور وإبتكار الجديد فى التقنيات المستعملة ترتفع تكلفة العملية.

 

إعتبارات يتوقف عليها مدى نجاح العملية

  • يعد المخدر الموضعى الذى يؤخذ قبل إجراء لعملية مباشرة يسبب إلم شديد فى منطقة الوجه، وبالتالى يجب الإلمام وحد العصب أو حظره.
  • الإطمئنان على جهة الشعرة المزروعة للوصول للشكل الطبيعى، وذلك بجانب نشاط الدورة الدموية فى منطقة الوجه والتى بفضلها تتحقق النتائج المرجوة والمثالية.
  • يجب على الطبيب المختص الأخذ فى الإعتبار الإختلافات العرقية بين الحالات.

 

مخاطر زراعة شعر اللحية

يصطحب جميع العمليات الجراحية بعض المخاطر، ومن المخاطر التى من الممكن مرافقة عملية زراعة شعر اللحية العدوى البكتيرية التى تلازم الجروح.

قد يتعرض للشخص الذى أجرى عملية زراعة شعر اللحية لتورم لا يدوم لفترة طويلة.

ولكن تعتبر هذه العملية من العمليات المضمون نجاحها وذلك يتوقف على صحة الإجراءات الطبية التى تقوم بمتابعة طبيب مختص ذو كفاءة وخبرة عالية فى ذلك المجال.

 

تجارب فى زراعة شعر اللحية

لضمان سلامة النتائج والتأكد من كفاءة الطبيب المعالج وخبرته، يجب معرفة نتائج الجراحات السابقة التى أجرت بالفعل على نسبة كبيرة من الأشخاص، مع حصولها على النتائج المبهرة والمرجوة.

  • تجربة شخص مع زراعة شعر اللحية والتى قد تم إجراءها فى المركز الأوروبى المجود بإسطنبول عاطمة تركيا، ويقول فيما يعنى:

المخدر الموضعى الذى يؤخد قبل العملية مباشرة جعله مدرك كل شىء أثناء إجراء العملية، وبالتالى أد ذلك لشعوره بألم وقد شبهه بألم الذى يصاحب الأسنان، كما قال أن هناك وقت راحة وليكون فترتين خلال إجراء العملية والتى تستغرق تسع ساعات ونصف.

كما صرح بأن ثانى يوم من إجراء العملية ذهب للمركز للتخلص من الضمادات والأربطة لتعقيم وتنظيف الشق الجراحى، وقد قال على نتيجة زراعة شعر اللحية فيما يعنى: الحمد لله على نعمة وجود هذه العملية.

  • تجربة أخرى مع شخص كان يعانى من عدم نمو الشعر بمناطق فى اللحية، مع عدم تشابه ناحيتى اللحية ، وقد قام بإجراء العملية بمركز بنان الطبى بمصر، وقال عن الألم الذى شعر به أثناء العملية لا يذكر إلا عند أخذ حقن المخدر.

وبعد إجراء العملية قام الطبيب بإرشادة ببعض الأشياء يجب أخذها فى الإعتبار، مع إعطاءه مضاد حيوى كبسولات ونوع من أقراص الكورتيزون لتخفيف الإلتهابات مع الرش والشامبو لتعقيم الجرح.

وصرح عن تكلفة العملية والتى كلفت 1700 ريال مع التحاليل والعلاجات.

وبالنهاية نؤكد لكم من سلامة عملية تجميل وزراعة شعر اللحية، ولكن يجب أخذ كل الإجراءات الطبية اللازمة والإعتماد على طبيب معالج مختص بالمجال ذاته مع مراكز طبية موثوق بها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*