نحت الجسم بالليزر البارد – مركز التجميل في الاردن
اتصل بنا
نحت الجسم بالليزر البارد
نحت الجسم بالليزر البارد

نحت الجسم بالليزر البارد

نحت الجسم بالليزر البارد، سعى كل رجلاً وامرأة إلى تحقيق الحلم الذي ظل يروادهم كثيراً في كيفية التخلص من أزمة السمنة دون اللجوء إلى التدخل الجراحي بالاعتماد على طرق أخرى تكون أكثر آمناً وفعالية، ويأتي في مقدمة تلك التقنيات عمليات نحت الجسم بالليزر البارد  والتي لاقت إقبالاً كبيراً لنتائجها المبهرة دون إحداث أي أضرار جانبية. فقط تابعوا معنا المقال التالي من مركز التجميل في الأردن لمعرفة المزيد عن نحت الجسم بالليزر البارد.

ما هو نحت الجسم بالليزر البارد ؟

تعني عملية نحت الجسم بالليزر البارد، بث أشعة الليزر على المنطقة المُراد علاجها وتخليص الدهون منها، وذلك من أجل إبراز عضلات الجسم والذي يرغب به كل الرجال من أجل إبراز عضلات البطن، حيث تقوم أشعة الليزر على تفتيت الدهون المغروسة أسفل طبقات الجلد بالمنطقة المقصودة عن طريق استخدام ترددات معينة من جهاز الليزر ” والتي قد يصل طول الموجة بها من 550 لـ 635″ بدرجة حرارة أقل انخفاضاً عن المعدل الطبيعي ومن هنا يقل الإحساس بتأثير الليزر على الجلد.

يتم التخلص من الدهون المتراكمة، بعد أن تم تحديدها عن طريق تسليط أشعة الليزر، إما عن طريق التعرق أو البول العادي، على عكس غيرها من التقنيات الأخرى التي تعتمد على أنانبيب معينة لشفط الدهون خارج الجسم، مثلما يحدث في عمليات شفط الدهون الجراحية.

يساهم نحت الجسم بالليزر البارد في زيادة تعريض المنطقة المراد التخلص من الدهون فيها وتفتيتها، لذا ظهرت هذه التقنيه وابتكار أجهزة مخصصة في استعمال الليزر البارد في تنحيف الجسم ونحت القوام المثالي الذي يُطلق عليه علاج السمنة الموضعية من خلال تقنية “النحت البارد”.

نحت الجسم بالليزر البارد

نحت الجسم بالليزر البارد

خطوات عملية نحت الجسم بالليزر البارد

الخطوة الأولى

يقوم الطبيب بتحديد المناطق التي يرغب المريض التخلص من الدهون فيها ونحتها، حيث تهدف هذه العملية إلى إلى نحت وتجميل المناطق التي يُعاني منها لزيادة كمية الدهون فيها.

الخطوة الثانية

يبدأ الطبيب بضبط جهاز الليزر البارد برقم معين من الترددات ثم يقوم بتسليطه على المنطقة المقصودة، بحيث يقوم بإختراق الخلايا الدهنية، عن طريق تحويل الدهون من ثلاثية إلى أحادية بحي يسهل إسالتها ولا تختلط بالدم وغيرها من السوائل الهامة التي يستفاد منها الجسم.

الخطوة الثالثة

يستغرق وقت إجراء العملية ما بين ساعة إلى ثلاث ساعات طبقاً لكمية الدهون المُراد إذابتها، أحياناً قد تكفي جلسة واحدة في تحقيق النتائج المرغوبة خاصةً في حالة نحت منطقة واحدة بكمية بسيطة.

الخطوة الرابعة

تساعد تقنية “الليزر البارد” على شد الجلد والتخلص من الترهلات والدهون الزائدة معاً في المنطقة التي تم إجراء العملية فيها.

نحت الجسم بالليزر البارد

نحت الجسم بالليزر البارد

فترة النقاهة المتوقعة لعملية النحت البارد

يمكنك العودة لممارسة حياتك الطبيعية عقب إجراء عملية نحت الجسم بالليزر البارد، وذلك لإن استخدام الليزر البارد لنحت الجسم لا يسبب أية جروح حتى وإن كانت بسيطة، ومن ثم لا يشعر المريض بأي أضرار بعد العملية، ومن ثم يتعافى تلقائياً خلال يومين على الأكثر.

أما من حيث نتائج إجراء عملية نحت الجسم بالليزر البارد، فإن ظهور الانجازات تبدأ فور الانتهاء من إجراء العملية، حيث ترى تخسيس حوالي من 2 إلى 7 سم من المنطقة التي تم تسليط أشعة الليزر عليها، ومن ثم تظهر النتائج النهائية تدريجياً خلال بضعة أيام من إجراء العملية.

نحت الجسم بالليزر البارد

نحت الجسم بالليزر البارد

المرشحون للخضوع لإجراء عملية نحت الجسم بالليزر البارد

يعتبر الشخص المثالي لإجراء عملية نحت الجسم بالليزر البارد، هو من يهدف إلى تفتيت الدهون الزائدة والتخلص منها والتي تكون متراكمة بمناطق معينة من الجسم، بحيث تؤثر على تناسقه والقوام المثالي له، ومن هنا يعتبر المرشحون للخضوع لإجراء عملية نحت الجسم، هما ما يلي:

  • كل رجل وامرأة يعانون من تراكم الدهون بمنطقة البطن.
  • الرجال الذين يرغبون في الحصول على بطن ممشوقة ذو عضلات أكثر بروزاً.
  • من يعانون من تراكم الدهون بمنطقة معينة بالجسم مثل الأرجل أو الأرداف
  • كل امرأة ترغب في التخلص من الدهون الزائدة بالجسم لديها والتي تسبب لها حرجاً.
  • الراغبون في التخلص من الترهلات الزائدة بمناطق معينة بالجسم وشد الجلد.
  • كل فتاة ترغب في نحت الجسم والحصول على خصر ممشوق والحصول على مظهر جذاب ومتناسق.
  • من يعانون من ترهلات وزيادة الدهون بمنطقة الذراعين مقارنةً بغيرها من المناطق الأخرى بالجسم والتي قد ترجع لأسباب وراثية.

مميزات نحت الجسم بالليزر البارد

  1. لا يحتاج المريض الخضوع للتخدير قبل إجراء العملية، حيث لا تسبب العملية أي ألم.
  2. تعتبر عملية نحت الجسم بالليزر عملية غير جراحية، حيث يمكن للمريض ممارسة حياته العملية فور إجراء العملية مباشرةً.
  3. يستطيع المريض تحديد مناطق معينة يرغب في تفتيت الدهون بها بفعالية ودقة عالية.
  4. لا يحدث أي أضرار جانبية من وراء إجراء العملية من حدوث نزيف أو فقدان كمية كبيرة من السوائل مثلما يحدث في عمليات شفط الدهون الأخرى الجراحية.
  5. يمكن من خلال استخدام تقنية الليزر التخلص من ترهلات الجلد بعد تفتيت الدهون في نفس الوقت.
  6. فورية ظهور نتائجها، حيث تظهر النتائج الأولية للعملية عقب الانتهاء منها مباشرةً، ثم تظهر النتائج النهائية تباعاً خلال بضعة أيام.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*