تجميل الثدي بعد الاورام الحميدة و الخبيثة – مركز التجميل في الاردن
اتصل بنا
تجميل الثدي بعد الاورام الحميدة و الخبيثة
تجميل الثدي بعد الاورام الحميدة و الخبيثة

تجميل الثدي بعد الاورام الحميدة و الخبيثة

تظهر سنويا الآلاف من حالات النساء التي تعاني من أورام الثدي، ويعتبر سرطان الثدي من أكثر أنواع الأورام إنتشارا في العالم كلة وهو من الأسباب الأساسية لوفيات الإناث، من الممكن التخلص من هذا السرطان ولكن قد يتسبب ذلك في إزالة إحدي أو كلا الثدين وهذا الإجراء يعرف بعملية إستئصال الثدي (mastectomy).

أغلب النساء تعتقد أن فقدان الثدي لديهم يعني فقدان الأنوثة ومع فقدان الثدي تشعر المرأه بعدم الرغبة في العيش، ولكن الأن مع ظهور  إعادة بناء الثدي أصبح من الممكن للمرأه أن تستعيد أنوثتها، فمن خلال التطور الكبير في الطب التجميلي والتطورات الحديثة به أصبح من الممكن إعادة تكوين الثدي مباشرة بعد إستئصالة ومن الممكن الأن للمرأة أن تستيقظ من عملية علاج الورم دون أن تتعرض إلي تجربة فقدان الثدي.

عملية تصغير الثدي

فوائد اعادة بناء الثدي:

  • الحفاظ علي المظهر الأنثوي لدي المرأة.
  • التماثل بين الثدين.
  • إستعادة الشعور بالأنوثة.
  • زيادة ثقة المرأة في نفسها وإحترام الذات.

لمن تصلح عملية إعادة بناء الثدي بعد استئصاله؟

تصلح العملية لكل إمرأة قد تعرضت إلي إستئصال الثدي بسبب وجود تورمات.

تصلح أيضا لكل إمرإة تم تشخيص حالتها علي أنها تعاني من تورمات سرطانية بالصدر وبحاجة إلي إستئصالها سواء إستئصال كلي أو جزئي.

عمليات شد الثدي في الأردن

لكل إمرإة يوجد لديها تاريخ مرضي في العائلة تعرضو إلي التورمات السرطانية بالثدي وتم تحديد إستئصال وقائي لمنع التعرض إلي هذا المرض.

علي المريضة أن تكون تتمتع بصحة جيدة ولا تتعرض إلي العلاج بالإشعاع والا تكون مدخنة.

من الممكن أن نبدأ مباشرة في العملية بعد التشخيص إن كان الإستئصال كلي أو جزئي ويتوقف ذلك علي رأي الجراح الذي سيجري العملية، ويشرح لك الطبيب الطرق المختلفة التي يتم من خلالها إعادة بناء الثدي وتحديد الطرق التي تتناسب مع الحالة علي حسب الطريقة التي سيتم بها الإستئصال ومكان الجرح والعلاجات الكيماوية التي يخضع لها المريض والإشعاعي إن لزم الأمر.

كيف يعالج ترهل الثدي

خطوات عملية إعادة بناء الثدي:

في الغالب تتم عملية إعادة بناء الثدي تحت التخدير الكلي وقد تتم العملية علي مرحلبتين أو علي ثلاث مراحل، وذلك علي حسب الطريقة التي يتم إستخدامها في العملية، ويكون هناك فاصل ثلاثة أشهر بين كل مرحلة وأخري.

المرحلة الأولي:

في هذه المرحلة يتم إستئصال جزئي أو كلي للثدي لإزالة التورمات السرطانية وتأتي مرحلة الإصلاح بأكثر من طريقة ومنها:

الطريقة الأولي تمدد الجلد لزيادة المساحة، وتعتبر واحدة من أكثر الطرق التي يتم إستخدامها، حيث يتم تمديد الجلد من خلال مد أنسجة وهو عبارة عن بالونة من السيليكون تملئ بالهواء أو محلول معقم لمدة شهرين وبعد ذلك يتم إزالتها ووضع حشوة صدر ثابتة من السيليكون.

ترهل وصغر الثدي بعد الرضاعة

وفي المرحلة الثانية يتم تحديد الشكل والحجم للحلمة والهالة حتي يكون شكل وملمس الثدي طبيعي.

الطريقة الثانية وهي إعادة بناء الثدي بإستخدام الشرائح الجلدية، تعتمد هذه الطريقة علي تعويض الجلد الذي تم إزالتة بإستخدام الشرائح الجلدية من مناطق أخري في الجسم مثل البطن والظهر ويتم إستخدام هذه الشرائح بطريقتين:

الأولي تتم من خلال تحريك الشرائح الجلدية وتبقي متصلة بالجسد وبالتالي لا يكون هناك حاجة إلي إجراء عملية.

وفي هذه الحالة يتم إستخدام حشو سيليكون في حال إستخدام جلد الظهر لأنة يكون رقيق ولا يكون الحجم الكافي للثدي أو يستخدم جلد البطن ومن هنا تكون الإستفادة مضاعفة للمريضة، حيث أنها تستفيد بشد البطن بجانب عملية تكون الصدر.

تكبير الثدي لدى النساء

الطريقة الثانية، تتم من خلال أخذ شريحة حرة ثم يتم توصيلها بالدورة الدموية من خلال إستخدام الجراحات الميكروسوبية أو المجهرية وتأخذ العملية وقت أطول ولكن يمكن إستخدام الشرائح من العديد من مناطق الجسم مثل الفخذ والمؤخرة والبطن.

المرحلة الثالثة من العملية والتي يتم فيها تكوين الحلمة والهالة من خلال العديد من الطرق الجراحية أو من خلال إستخدام الوشم.

في المرحلة الأخيرة من العملية يتم عمل التماثل بين الثدين من خلال تكبير الثدي أو رفع أو تصغير الثدي الأخر.

يجب العلم أن تكوين الثدي لا تخفي ولا تعارض معرفة و إكتشاف أي تورمات سرطانية قد تحدث بعد ذلك.

افضل طريقة لتكبير الثدي بدون جراحة

هل عملية إعادة تكوين الثدي مؤلمة؟

كثير من النساء تتسأل إن كانت عملية إعادة بناء الثدي مؤلمة أم لا، تعتبر عملية بناء وتكوين الثدي مثل غيرها من العمليات الجراحية التي يكون لها نسبة من الألم قد ينتج من الأنميا أو الأيهام ولكن سريعا ماتزول هذه الألام بالمسكنات والمهدئات.

فترة النقاهة:

في الغالب تستمر فترة النقاهة بعد عملية إعادة تكوين الثدي مايقرب من ثلاثة أسابيع بعد إستئصال الصدر مباشرة، وفي الغالب تكون الندبات الناتجة من العملية في خطين أعلي وأسفل الصدر وتبدو عليهم الإحمرار ولكنها تتغير تدريجيا إلي أن تصل إلي لون الجلد الطبيعي مع إستخدام بعض أنواع الكريمات، وبعد ذلك يمكن للمرأة أن تمارس حياتها بشكل طبيعي.

يبدأ الثدي الجديد بشكل يبدو متحجرا لبعض الوقت إلي أن يبدأ في أن يتخذ الملمس الطبيعي خلال ثلاثة أشهر من العملية.

اعاده تكوين الثدي

يجب العلم أن الثدي الجديد يكون شبة طبيعيا من حيث الملمس والشكل ولكنة لا يوجد لة أي وظيفة عضوية مثل الرضاعة حيث يخلو من الغدد اللبنية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*