عملية تكميم المعدة – مركز التجميل في الاردن
اتصل بنا
عملية تكميم المعدة

عملية تكميم المعدة

تعد السمنة من أكثر المسببات أو عوامل الخطورة للكثير من الأمراض العضوية المزمنة يكون ذلك بسبب أن الدهون الزائدة في الجسم تعمل كثقل زائد على عضلة القلب والبنكرياس والمفاصل ومختلف أجهزة الجسم، كما أنها تغير من أساليب التمثيل الغذائي وأنماط استهلاك الجسم للطاقة، ومن الممكن أن تؤدي زيادتها عن المعدل المتوسط إلى ترسبها بالكبد والشرايين .


أصبحت زيادة الوزن احدى المشاكل الدائمة في عصرنا الحالي خاصة مع توافر الأطعمة السريعة المشبعة بالدهون والزيوت وعادات تناول الطعام الخاطئة حيث ظهرت قوائم الأنظمة الغذائية وقوائم الممنوعات التي تصبح أكبر خلال النظام الغذائي وظهور حبوب وعقاقير كحلول تساعد على فقدان الوزن وممارسة الرياضة بأنواعها المختلفة، لكن أحيانًا يكون كل ذلك بلا فائدة ومن أكبر الأسباب هو عدم الصبر عند الكثيرين ولكن كل هذه الوسائل تتطلب شهورًا من الالتزام والانضباط القاسيين في حين أن اليوم استطاع الطب بإكتشاف حلول مساعدة منها عملية تكميم المعدة على سبيل المثال .

عملية تكميم المعدة

الجسم بحاجةٍ إلى مقادير محددة من الطعام للقيام بوظائفه الرئيسية وكل ما زاد عن تلك الحاجة يسبب السمنة، لذلك تعتمد عملية تكميم المعدة بشكلٍ رئيسيٍ على تلك النقطة بحيث يتم فيها تصغير حجم المعدة عبر إزالة جزء منها يبلغ حوالي 70-80% من حجمها تاركًا ممرًا أنبوبي الشكل أشبه ما يكون بثمرة الموز أو جزءًا صغيرًا أشبه بالوعاء الصغير، وهذه العملية لا يمكن العودة فيها مرةً أخرى وتركيب الجزء المزال ثانيةً وبهذه الطريقة سيصبح الشعور بالشبع أمرًا سريعًا جدًا مجرد تناول الطعام وامتلاء الجزء الصغير الباقي من المعدة ولن تكون قادرًا على تناول كميةٍ أكبر، وبذلك تقل كميات الطعام التي تتناولها للكمية التي سيستهلكها جسدك فحسب دون أن يصبح هناك فائض يتم تخزينه ما سيساعدك على فقدان الوزن بشكلٍ كبير .

أنواع عمليات تكميم المعدة

تصنف عملية تكميم المعدة تحت بند العمليات الجراحية لعلاج السمنة وتختلف وتنقسم إلى عدة أنواع حسب الشخص وحالته الصحية ووزنه ورغبته وهدفه، أشهر وأنجح تلك العمليات هي عملية قص المعدة وترك أنبوب طولي منها يصل بين المريء والاثني العشر.

  • في بعض الأنواع الأخرى يتم القص من الجزء العلوي من المعدة ثم قص الأمعاء الدقيقة وربطها بقمة المعدة وبذلك يتم تقليل كمية الطعام الداخل للمعدة والممتص للجسم بدخول طعام غير مهضوم إلى الأمعاء الدقيقة مباشرةً فور تناوله فلا يُمتص ويخرج من الجسم بينما تقل كمية الطعام الموجود في المعدة والممتص بالطريقة الطبيعية .
  • يمكن أيضًا في نوعٍ آخر ربط المعدة وذلك عن طريق وضع رباط حول الجزء العلوي من المعدة لتقليل حجمها، وهو ما يحد من كمية الطعام التي تستوعبها فعندما يزيد الطعام من الطبيعي أن تتمدد المعدة، إلا أنه بوجود ذلك الرباط يمنعها من التمدد فيشعرك بالشبع والامتلاء ويمنعك من تناول أكثر من حاجتك .
  • عندما يدخل الطعام ببطءٍ إلى معدتك سيشعرك ذلك بالشبع بالتأكيد وهو ما اعتمدت عليه تقنيةٌ أخرى يتم فيها إحداث ثقب في وسط المعدة ثم غلق المعدة من حوله ويتم ربط المعدة رأسيًا من الثقب في وسطها لقمتها، بينما يقوم الطبيب بتضييق الجزء الأفقي القريب من المريء وبذلك يصبح الجزء من المعدة الذي يصب فيه المريء الطعام صغيرًا وضيقًا ويتحرك منه الطعام إلى الجزء السفلي بكمياتٍ قليلة ستقلل حتمًا من حجم وجباتك .

إجراء عملية تكميم المعدة

في المعتاد تستغرق العملية عدة ساعات على حسب نوعها والحالة الصحية للمريض، في البداية تنقسم طريقة إجراء العملية لنوعين النوع الأول الطبيعي يتم فيه إحداث شق جراحي في البطن ثم تكميم المعدة وغلق الشق بعد ذلك، وهو نوع غير مفضل للجميع خاصةً  النساء لأنه يترك ندبًا كبيرًا مكان الشق ويحتاج إلى عملية تجميلية لعلاجه .

أما النوع الآخر يتم فيه إحداث شقوق صغيرة جدًا في البطن ثم إدخال منظار جراحي تتم العملية عن طريقه، وبعد انتهاء العملية تُغلق تلك الشقوق كجراح صغيرة عادية وهو ماله مميزاته عن النوع السابق أولًا من الناحية الجمالية وثانيًا من حيث سرعة الشفاء والتعافي من العملية .

يستخدم الطبيب تخديرًا كليًا فيها وتكون أولوية أي طبيبٍ في البداية إجراء العملية بالمنظار الطبي لكن في حالاتٍ معينة قد يُضطر الطبيب للجوء للشق الجراحي، يصل الطبيب للمعدة ويقوم بمعالجة أنسجتها ويقص الجزء الذي يريد إزالته ثم يغلق الجزء الباقي، أحيانًا يزيل الطبيب المرارة تجنبًا لحصواتها وفي أحيانٍ أخرى تُعالج الحصوات عبر العقاقير دون إزالة المرارة .

بعد العملية ونتائجها

من الطبيعي أن تشعر بالألم مكان العملية وقد تستمر في تناول المسكنات لأول أسبوعٍ حتى تتخلص من الألم، وعليك كذلك أن تبتعد عن أي مجهودٍ بدنيٍ عنيف وأي حركات قد تؤثر على البطن وتسبب الألم لأن ذلك سيؤدي لتقليل سرعة تعافيك فحسب ولن يساعد في شيء، كما أنك في حالة الشق الجراحي قد تتسبب بمجهودك في انفتاح الغرز والنزيف فكن حذرًا، تستطيع العودة لحياتك الطبيعية بعد مرور شهرٍ أو شهرٍ ونصف.

عند تناول الطعام ستلاحظ الفرق سريعًا مع أول وجبةٍ لك ستشعر بالامتلاء بعد وقتٍ قصيرٍ من بداية تناول الطعام، وأحيانًا في البداية قد تعاني من الإسهال والإحساس الدائم بالغثيان مجرد تناوله، لكن مع الوقت ستعتاد على الكمية التي تستوعبها معدتك من الطعام وتقل تلك الأعراض.

في الشهر الأول التالي للعملية سيضع لك الطبيب قائمةً بالأطعمة المسموح بها حتى تلتئم المعدة، وهي أطعمة سهلة وسوائل بكمياتٍ بسيطة تستطيع المعدة تحملها، وبعد إجرائك العملية لا تحاول أن تأكل فوق طاقتك وطاقة معدتك لأن ذلك سيؤدي لطريقين أحدهما التقيؤ والآخر هو اتساع المعدة مرةً أخرى لتصبح عمليتك بلا جدوى، توقف فور الإحساس بالشبع.

توجد أيضًا حقيقةٌ مهمة يغفل عنها البعض وهي أن هذه عملية تكميم المعدة وليست عملية نحتٍ أو شفط دهون، وهو ما يعني أنها لن تنقص من وزنك وحدها دون مساعدةٍ منك، فبعد تلك العملية أنت بحاجةٍ لاتباع نظامٍ غذائيٍ صحيٍ ومفيد وممارسة الرياضة بشكلٍ منتظم للتخلص من وزنك الزائد، كل ما ستساعدك به العملية هو تقليل كمية الطعام ومنعك من اكتساب وزنٍ أكثر من وزنك .

بمساعدة الغذاء الصحي والرياضة حصل الكثيرون على نتائج رائعة ومبهرة لفقدانهم الوزن مقارنةً بالوقت والمجهود اللذان كانا سيُبذلان بدون عملية تكميم المعدة وفقدوا أوزانًا كبيرةً في وقتٍ قصير، ولكن مثلما لذلك مميزاته لكن له عيوب مثل ترهلات البطن لكن علاجها لم يعد أمرًا صعبًا اليوم .

وإن كنت تعاني من واحدٍ من الأمراض التي ترتبط أو تسوء بالوزن الزائد فمع فقدان الوزن ستلاحظ تحسن حالتك الصحية كثيرًا وانعدام شكواك من بعض تلك الأمراض تمامًا بعد إجراء العملية، كما أنها ستقلل من كسلك وستشعرك أنك أكثر قدرةً على ممارسة الرياضة وبذل المجهود .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*