عملية تكبير الخدود – مركز التجميل في الاردن
اتصل بنا
عملية تكبير الخدود

عملية تكبير الخدود

تعد عمليات تكبير الخدود من العمليات التي تشكل فارقاً كبيراً في شكل ومظهر الوجه، فالخدود الممتلئة المتناسقة مع ملامح الوجه تكسب الوجه رونقاً يضفي عليه النعومة والنضارة والجمال، وعلى الرغم من التأثير الكبير الذي ينتج عن عملية تكبير الخدود على الوجه، إلا أن طبيعتها وأنواعها ونتائجها تبدو غير واضحة في نظر الكثيرين.

عملية تكبير الخدود

هي عملية تستخدم لتكبير الخدود الغائرة بحيث تعطي للوجه مظهر أكثر جمالاً.

تشمل عملية تكبير الخدود ثلاثة أنواع رئيسية، هي:

  • زراعة دعامة من السيليكون في الخدود.
  • حقن دهون مستخلصة من منطقة أخرى من جسم الشخص في الخدود (غالباً ما تؤخذ الدهون من منطقة الفخذ).
  • أو حقن مواد أخرى مثل الكولاجين أو “البوتوكس” لملء منطقة الوجنتين بامتداد عظمة الخد.

والفرق بين هذه العمليات كبير، فبينما تكون عملية الحقن أبسط وأسهل وأقل تكلفة، إلا أن نتائجها ليست دائمة ويمكن أن يحتاج المريض إلى تكرار عملية الحقن أكثر من مرة حتى يصل إلى النتائج المرغوبة.

عملية تكبير الخدود

المرشحين لعملية تكبير الخدود :

مع التقدم في العمر يفقد الوجه الكثير من الدهون المخزنة في الوجنتين، وتبدأ التجاعيد في الظهور على ملامح الوجه، ليفقد الوجه الكثير من حيويته وشبابه، عندما تكون الوجنتين غائرتين أو مسطحتين فإن الشخص يبدو أكبر في السن، وامتلاء الوجنتين يضفي على الوجه بلا شك رونقاً، ونضارة وجمالا.

ليس التقدم في السن هو الدافع الوحيد لإجراء جراحات تسمين الخدود، فبعض الناس تعاني من تسطح الخدود بصورة طبيعية، والخضوع لنفخ الخدود قد يضفي على وجههم لمسة جمالية لا شك فيها. وللخضوع لمثل هذه الجراحة يجب أولاً ان تكون في حالة صحية جيدة، وأن تتأكد من أن الجهاز المناعي للجسم يعمل بطريقة منضبطة، ومن أنك لا تعاني في فترة إجراء العملية من أي أمراض قد تشكل مانعاً لإجراء الجراحة، أو قد تؤدي لطول فترة النقاهة، أو لتفاقم بعض المخاطر التي تصاحب إجراء أي عمليات جراحية.

انواع حقن تكبير الخدود

هناك العديد من الأنواع لتلك الحقن فمنها مايستخدم لنفخ مناطق محددة من الوجه مثل الخدود ومنها مايسخدم لعلاج تجاعيد الوجه وتلك الأنواع هى كالأتي :

  • الفيلر المؤقت لتكبير الخدود هو النوع الذى يتم حقن الجلد به بمواد يتمكن الجسم من إذابتها وبالتالى يكون مفعولها مؤقت منها ما يستمر لمدة ثلاثة اشهر ومنها ما يستمر اثنى عشر شهراً ومنها ما يدوم لمدة اربعة وعشرون شهراً.
  • الفيلر طويلة المدى لتكبير الخدود هي الحقن التى تستمر لفترة طويلة وذلك لان الجسم يجد صعوبة فى إذابتها وهى تستمر لمدة اطول من اربعة وعشرون شهراً .

خطوات عملية تكبير الخدود

  1. مناقشة توقعات المريض ورغباته، لأن هذه العملية تعتبر عملية تجميلية بالدرجة الأولى، توفر بعض العيادات صور تقريبية للهيئة التي سيبدو عليها الوجه بعد العملية، ويساعد هذا على الوصول بسرعة إلى أفضل النتائج المرضية للمريض.
  2. سيساعدك جراح التجميل في اختيار الشكل الأمثل الذي ترغب في الوصول إليه، وسيساعدك كذلك في اختيار نوع العملية المناسبة لحالتك.كم  وسيحدد جراح التجميل عدد مرات المعالجة التي تحتاج إليها للوصول إلى هذه النتائج
  3. تتطلب عملية استخدام الدهون الذاتية (المأخوذة من منطقة أخرى من الجسم) لتسمين الخدود سحب هذه الدهون أولاً من خلال الخضوع لعملية شفط دهون. أما الحقن بالمواد المالئة “الفيلر” فلا يتطلب هذه العملية.
  4. تستغرق عملية الزراعة ما يتراوح بين 25-45 دقيقة على الأكثر وتجرى باستخدام إجراءات تخدير كلي أما عملية الحقن فتجرى باستخدام تخدير موضعي فقط دون الحاجة للتخدير الكلي.
  5. تجرى عملية زراعة دعامة السيليكون بطريقة من اثنتين الطريقة الأولى والأكثر شيوعاً هي جراحة تجرى من داخل الفم. أما الطريقة الثانية فتشمل جراحة تجرى من خلال جفني العين.

المخاطر والمضاعفات المحتملة لتكبير الخدود

تنخفض فيها المخاطر واحتمالات المضاعفات بدرجة كبيرة جراحات تسمين الخدود او نفخها من خلال الحقن باستخدام “فيلر”، إلى حد ان هذه المخاطر تعتبر نادرة، لكن يجب معرفة هذه المخاطر النادرة حتى يكون المريض على اطلاع بكافة المعلومات الضرورية عن العملية.

  • في العمليات التي تجرى باستخدام التخدير الكلي، يتعرض المريض للمخاطر العامة، وتشمل هذه المخاطر حالات الحساسية غير المتوقعة لبعض العقاقير المستخدمة في عملية التخدير، وقد تؤدي هذه الحساسية إلى الوفاة .
  • مخاطر أخطاء الطبيب، والتي يمكن تجنبها من خلال البحث عن طبيب ذو ثقة يتمتع بسجل عمليات جيد وخبرة كبيرة في هذه الجراحات ، وتتضمن هذه المخاطر مثلاً عدم تماثل الوجنتين نتيجة لخطأ في أثناء الزراعة أو الحقن، وقد يتطلب الأمر جراحة أو جلسة حقن جديدة لتصحيح هذا الخطأ .
  • مخاطر زراعة جسم غريب داخل الجسم، والتي قد يحدث فيها رفض للدعامة المزروعة في الخدود .
  • مخاطر العدوى في أثناء العملية الجراحية، وهذه المخاطر يمكن تجنبها من خلال الالتزام بتعليمات الطبيب ، ويجب كذلك توضيح التاريخ المرضي، وجميع الأدوية التي يتناولها المريض للطبيب .
  • قد يحدث أحياناً تقليل أوفقدان الإحساس في الخدود بعد العملية وقد يكون هذا بصورة مؤقتة أو دائمة .
  • قد ينصحك الطبيب بتجنب بعض الرياضات العنيفة لفترة حتى تمام التعافي حيث أنه قد ينتج عن الرياضات حوادث تتسبب في تحرك الدعامة من مكانها، وإذا حدث هذا فقد يتطلب الأمر جراحة جديدة لتصحيح موضعها .
  • إذا اختار الجراح زرع الدعامة من خلال جفن العين، فقد ينتج عن العملية في حالات نادرة ارتخاء في جفن العين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*