عملية تجميل العيون – مركز التجميل في الاردن
اتصل بنا
عملية تجميل العيون

عملية تجميل العيون

هي واحدة من العمليات الجراحية المصممة لتحسين مظهر عينيك، فى المقام الأول للحد من علامات الشيخوخة، وفي أغلب الحالات، يتم إجراء الجراحة على الجفون أو الأنسجة المحيطة بها، وتتضمن عمليات تجميل العيون إزالة أكياس العين المنتفخة، وإزالة الدوائر السوداء تحت عينيك وتشمل المصطلحات الأخرى لجراحة العيون التجميلية جراحة الجفن التجميلية والجراحة التجميلية للجفون وجراحة التجميل بالجفون الآسيوية .

 أنواع عمليات تجميل العين

  1. عملية تجميل العيون الغائرة .
  2. عملية تجميل العيون الجاحظة .
  3. عملية تجميل العيون الحول .
  4. عمليات توسيع العيون الضيقة .
  5. عملية علاج العيون الآسيوية .
  6. عمليات علاج الهالات الداكنة حول العينين .
  7. عمليات علاج تجاعيد الجفون .
  8. عمليات علاج وإزالة تجاعيد الضحك .
  9. علاج انتفاخ تحت العين والأكياس في منطقة ما حول العينين .
  10. عملية علاج الجفون الثقيلة.

المرشحين لإجراء عملية تجميل العيون

يجب أن يتمتع المرشح المحتمل لعملية تجميل العيون بالصفات التالية :

  • شخص بالغ أو تعدى الخامسة عشر من العمر على الأقل، ما عدا في عمليات تجميل العيون الحول والتي يفضل إجرائها مبكراً قدر الإمكان (يمكن إجراء هذه الجراحة بعمر سبعة أشهر إذا لوحظ الحول عند الولادة) .
  • يشكو من مشكلة في عينيه سواء وظيفية أو تجميلية، أو من مشكلة في الجفون، أو من ظهور آثار التقدم في العمر .
  • غير مدخن ويتمتع بحالة صحية جيدة، ولا يعاني من أي أمراض مزمنة تمنع إجراء الجراحة .
  • يجب أن يكون المريض في حالة توازن نفسي عند اتخاذ قرار إجراء عملية التجميل ولا يعاني من أي أمراض نفسية أو عصبية .
  • يجب أن يتمتع المريض بروح إيجابية وتوقعات واقعية لنتائج العملية .

خطوات إجراء عملية تجميل العيون

التخدير

الخطوة الأولى في كل العمليات الجراحية هي التخدير، وتستدعي بعض عمليات تجميل العين التخدير الكلي بالضرورة، ومنها مثلاً عمليات توسيع العين أو عمليات تجميل العيون الحول، أما بعض عمليات التجميل الأخرى في العين فلا تتطلب سوى التخدير الموضعي. قد يطلب المريض أن يتعرض للتنويم أو التهدئة رغبة في تجنب الألم النفسي للعملية، لكن بخلاف هذا فإن هذه العمليات البسيطة غير مؤلمة تقريباً.

الشق الجراحي

حتى في العمليات التي تجرى بالليزر يتطلب الأمر إجراء شق جراحي لإدخال القنية (أنبوب الليزر) لكن هذا الشق الجراحي يكون صغير للغاية في حالة معظم العمليات وخاصة عمليات العلاج بالليزر، أو عمليات التجميل المجهرية، ويكون كبيراً أحياناً في بعض العمليات.

إجراء عملية التجميل

عملية تجميل العيون الحول تتم من خلال علاج سبب الحول عن طريق العضلة الواصلة للعين، فلو كان سبب الحول هو شد زائد في عضلة العين يتم إرخائها عن طريق فصلها وإعادة وصلها خلف مكانها ببضع ملليمترات، أما إن كان السبب هو ارتخاء في عضلة العين فقد يتم تقصيرها أو شدها.

في كل الأحوال يتم علاج الحول على مستوى العضلات وليس على مستوى الأعصاب، أما عمليات إعادة الشباب فتتم من خلال شد الجلد والعضلات المترهلة في منطقة ما حول العينين، وعملية تجميل العيون الغائرة تتم من خلال حقن الفيلر ولا تستدعي إجراء شق جراحي، أما عمليات توسيع العيون فتتم من خلال إزالة ترهلات الجفون واستئصال جزء من الجفن إن استدعى الأمر.

إغلاق الشق الجراحي

وتتم بخياطة الجروح باستخدام خيوط جراحية تتحلل ذاتياً.

التعافي من جراحة تجميل العيون

القطب الجراحية المستخدمة خلال عمليات تجميل العيون تكون من نوع “فيكريل” وتتميز هذه القطب بأنها تتحلل من تلقاء نفسها ولا تحتاج لإعادة فكها. عادة ما تظهر نتائج عمليات تجميل العيون خلال اليوم التالي للجراحة، لكن قد يتبقى الانتفاخ والتورم حول العينين، ويحتاج هذا التورم لفترة قد تصل إلى شهر حتى يزول تماماً .

بشكل عام تعتبر مدة الشهر هذه فترة كافية للحكم على نجاح العملية وللوصول إلى أقرب الصور الممكنة للنتيجة النهائية للعملية الجراحية بعض العمليات تكون نتائجها دائمة، ومنها عمليات علاج العيون الآسيوية، وعمليات تجميل العيون الحول، وعمليات تجميل العيون الجاحظة، وعمليات تجميل العيون الغائرة أما بعض العمليات الأخرى مثل عمليات إعادة الشباب وشد الجفون وبعض العمليات الأخرى التي تعالج أثار التقدم في العمر تعتبر عمليات ذات تأثير مؤقت تؤجل ظهور الشيخوخة ولا تمنعها .

المخاطر والمضاعفات المحتملة لعملية تجميل العيون

  1. قد يعاني الفرد بعد العملية من صعوبة في إغلاق عينيه عقب عمليات تجميل العيون .
  2. قد يعاني الفرد أيضا من مخاطر التخدير الكلي المختلفة، ومن مخاطر التعرض للنزيف أو التجمعات الدموية في منطقة إجراء العملية .
  3. لا تتأثر حدة البصر سلباً في عملية تجميل العيون، إلا أن بعض الأخطاء قد تتسبب في إصابة العصب البصري مما قد يؤدي إلى فقد البصر .

بخلاف هذا فإذا لجأت إلى جراح خبير ومركز طبي ذو سمعة جيدة ويخضع لرقابة طبية جيدة فإن المخاطر تنخفض للغاية وتكاد تكون كلها معدومة، وإن وجدت فإنها تكون مؤقتة وسرعان ما تزول بانتهاء فترة التعافي .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*