عمليات تجميل الجفون – مركز التجميل في الاردن
اتصل بنا
عمليات تجميل الجفون

عمليات تجميل الجفون

جفون العين  طبقة رقيقة من الجلد والعضلات تعمل على حماية الجزء الأماميّ من العين، وظيفتها حماية العين من المخاطر والمؤثرات الخارجية كالأتربة والأجسام الغريبة التي قد تؤثر على سلامة العين لذا فأي خلل وظيفي بحركة الجفون أو شكلها قد يؤثر بطريقة مباشرة على سلامة العين، وحتى على مظهرها الجمالي ونتيجة لهذا الخلل تأتي مشكلة ارتخاء الجفون في الأطفال والكبار في مقدمة الأعراض التي لا يجب التغاضي عنها كما يُساهم أيضاً في تنظيم كميّة الضّوء الواصل إلى العين، بالإضافة إلى دورها في تنظيم تدفُّق الدّموع فيها.

يتكوّن الجفن من عدّة طبقات؛ تبدأ بالجلد، ثم النّسيج تحت الجلديّ، ثم طبقات مُتعدّدة من العضلات، وطبقات رقيقة من الدّهون وصولاً إلى مُلتحمة العين. يملك الإنسان جفنين اثنين؛ علويّ وسُفليّ يتشابهان في التّركيب، إلّا أنّهما يختلفان في الوظيفة الحركيّة، فكل منهما يتحرّك بعكس اتّجاه الآخر.

هناك العديد من انواع الارتخاء الذي قد يصيب الجفن ومنها :

أولاً: الارتخاء الخلقي:

وهو أكثر الأنواع شيوعاً، ويحدث منذ الولادة أي يُولد به الطفل، وأسبابة ترجع إلى غياب أو ضعف أو شلل العضلة الرافعة الجفنية المسئولة عن رفع الجفن، وعادة ما يكون بسيطاُ ووراثياً، حيث تلعب الوراثة دوراُ ثانوياً في حدوثه كما أن إصابة الأم ببعض الحميات أو تناولها لبعض الأدوية في أثناء الحمل قد تساعد على حدوثه.

ثانياً : ارتخاء شللي:

ويحدث نتيجة لتأثر العصب الدماغي الثالث وهو العصب المحرك للعين والذي يمد العضلة الرافعة الجفنية. وهناك مرض عام يصيب عضلات الجسم بالضعف ومن بينها العضلة الرافعة للجفن، ويسمى هذا المرض مرض الضعف العضلي العام  ومن أهم علامات هذا المرض ارتخاء جفن العين كما أن إصابة العصب (السمبثاوي) بشلل يؤدي إلى ضعف إحدى عضلات الجفن العلوي وتسمَّى عضلة مولار. ويحدث هذا الشلل إذا تلف العصب عقب التهاب أو عمليات جراحية.

ثالثا: ارتخاء ميكانيكي:

وهو ينتج من ثقل وتضخم في حجم الجفن فلا تستطيع العضلة الرافعة للجفن القيام بوظيفتها وأهم الأسباب لذلك: وجود تضخم بأنسجة الجفن وهذا ناتج من التهابات حادة ، منها: تعدد الأكياس الدهنية أو التراخوما أو الرمد الحبيبي أو الرمد الربيعي، وكذلك وجود أورام بالجفن وبخاصة الأورام الخلقية، أو وجود نزيف تحت الجلد من أثر إصابات أو التهابات خلف مقلة العين.

رابعاً: ارتخاء إصابي:

وهذا ينتج من قطوع أو تليفات بالعضلة الرافعة الجفنية أو العصب الدماغي الثالث المغذي لها إثر التعرض لأجسام حادة مثل جروح الطعنات أو الشظايا أو البارود أو الحروق بأنواعها، أو الإصابة بمادة كيماوية.

عملية تجميل الجفون

هي عملية جراحية تتم بغرض تحسين مظهر جفني العين، ويمكن إجراء هذه الجراحة إما لتجميل وشد الجفون العلوية، أو لشد الجفون السفلية فقط أو لتجميل كلا الجفنين معاً ويمكن اجراء هذه العملية بغرض تصحيح بعض المشاكل الوظيفية التي تصيب جفن العين بسبب ترهله وتهدله، ومن خلالها يمكن للجراح إعادة الشباب والحيوية لمنطقة ما حول العينين.

التحضير للجراحة

قبل تحديد موعد اللجوء للجراحة على المريض استشارة طبيب تجميلي من أجل اعطاءه قراراً نهائياً بما يخص ضرورة الجراحة في حالته. وهذه الزيارة تتضمن معرفة :

  • التاريخ الطبي للمريض قبل العملية يجب على الطبيب معرفة تاريخ المريض الطبي للمريض كما من المتوقع أن يطلب الطبيب من المريض أن يعلمه في حال أصيب بإحدى أمراض العيون الشائعة او اي مشكلة أخرى في العيون . يجب على المريض إخبار الطبيب في ما اذا كان يعاني من مشاكل في الدورة الدموية ، أو الغدة الدرقية أو إذا كان يعاني من السكري أو أي مرض صعب آخر.
  • الأدوية التي يتناولها المريض بشكل دائم بما فيها الأدوية التي ليست بحاجة لوصفة طبية. عليك التأكد بأنك أعلمت الطبيب عن كل الإضافات الغذائية الطبيعية التي تتناولها، التي من شأنها أن تضاعف احتمالات حدوث النزيف.
  • الفحص الجسدي يقوم الطبيب بفحص جسدي شامل، الذي يشمل فحص الرؤية والقدرة على إنتاج الدموع كما أنه سيستعمل جهازاً خاصاً لقياس أجزاء من جفنك.
  • التصوير سيقوم الطبيب بتصوير الجفون قبل الجراحة بالعديد من الزوايا والوضعيات. تشارك هذه الصور في تخطيط مجرى الجراحة وتساعد على تقييم التأثيرات بعيدة الأمد لهذه الجراحة.
  • الحسم بتوقعاتك من الجراحة سوف يتم القيام بنقاش يهدف الى مساعدتك على ملائمة توقعاتك من أجل أن تكون نتائج الجراحة مرضية لرغباتك بشكل تام. عليك أن تكون مستعداً للإدلاء للطبيب بالعوامل التي جعلتك تُقدم على هذه الجراحة وما هي النتائج التي تتوقعها. وبإمكان الطبيب المعالج أن يخبرك عمّا إذا كانت توقعاتك ملائمة للنتائج المرجوة من الجراحة.

سوف يطلب من المريض قبل القيام بالجراحة ما يلي:

  • التوقف عن تناول بعض الأدوية مثل الأسبيرين، إيبوبروفين، أدفيل، مورتون وغيرها، والأدوية المضادة للالتهابات الغير ستيروئيدية، والإضافات الغذائية النباتية المعروفة بقدرتها على التسبب بالنزيف. يوصى بالتوقف عن تناول هذه الأدوية قبل أسبوعين من إجراء الجراحة. يمكن استئناف تناول هذه الأدوية فقط في حال صادق الطبيب الجراح على ذلك.
  • على المريض الامتناع قدر الإمكان عن تعريض جلده لأشعة الشمس لمدة أسبوع قبل موعد الجراحة وبعد الجراحة لمدة 3 أشهر.
  • على المريض التأكد من وجود أحد أفراد عائلته لكي يقله إلى منزله بعد الجراحة.
  • على المريض أن يطلب من أحد أفراد العائلة البقاء إلى جانبه في الليلة الأولى  بعد إجراء الجراحة في العيادة.

النتائج المتوقعة بعد إجراء العملية

بشكل عام يتم إجراء هذا النوع من الجراحة في العيادات الخارجية مما يتطلب نوم المريض فيها ليوم، كما يتم إجراء هذه الجراحة تحت تأثير المخدر الموضعي. سوف يقوم الطبيب الجراح بحقن جفون المريض بمادة مخدرة، كما يتم تزويد المريض بأدوية من خلال الوريد من أجل تهدئته. هذه الأدوية سوف تسبب فقدان الوعي بشكل طفيف، لكن سيبقى المريض مستيقظاً ولن ينام جراء هذه المواد.

مجرى الجراحة

في حال كان المريض يخضع لجراحة الجفون العلوية والسفلية في آن واحد، سوف يقوم الجراح بجراحة الجفن العلوي أولا. يقوم الطبيب الجراح بإحداث شق على طول التجعيد الطبيعي للجفن العلوي. ومن بعد ذلك يقوم بإزالة الجلد الزائد والقليل من الأنسجة العضلية والدهنية التي تتواجد تحت الجلد يتم إغلاق هذا الشق بواسطة خياطة رقيقة لا تخلف تقريبا أي ندب، في بعض الأحيان من أجل إغلاق الشق يتم الاستعانة بحزمة خاصة أو غراء جراحي للجلد الشق الذي يتم إحداثه في الجفون السفلية يتم إحداثه مباشرة تحت الرموش، في منطقة التجعيد الطبيعية للعين أو داخل الجفن السفلي تماما سيقوم الطبيب بإزالة النسيج الدهني الفائض والعضلات والجلد الزائد، موضع الخياطة إما يكون من الجهة الداخلية للجفن أو من تحت الرموش، بحسب موقع الشق في حال كان الجفن مترهلاً من جانب بؤبؤ العين سيتم إجراء عملية جراحية أخرى بالإضافة جراحة الجفون, لعلاج هذه المشكلة والتي تدعى تدلي الجفون .

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*