حجامة الأمراض الجلدية – مركز التجميل في الاردن
اتصل بنا

حجامة الأمراض الجلدية

حجامة الأمراض الجلدية

مما لاشك فيه أن الحجامة لها فوائد عظيمة جداً للإنسان ويكفى أنها إحياء لسنة الحبيب المصطفى ولكن هل الحجامة تستخدم لعلاج الأمراض الجلدية ؟ وما هى الأمراض التى يجب عمل لها حجامة وآثارها ؟ كل هذا وأكثر سوف نتحدث عنه اليوم فى موضوعنا ” حجامة الأمراض الجلدية ” .

من أكثر الأمراض الجلدية إنتشاراً هو مرض الإكزيما ولذلك سوف نتحدث عن الحجامة التى تستخدم لعلاج مرض الإكزيما ، ومن المعروف بأن الحجامة تؤثر على الجلد بشكل أساسي فتساعد على تنقيته من الشوائب وتقوم بشد السموم وبقايا الأدوية المترسبة فى الجلد وتساعد على تنشيط العمليات الحيوية التى توجد فى طبقات الأنسجة تحت الجلد والعضلات .

حجامة الأمراض الجلدية :

تأثير الحجامة على مريض الإكزيما :

عندما نقوم بعمل الحجامة نرى أنها تستهدف الجلد مباشرة ولهذا فهى لها إيجابيات عديدة وتأثيرات جيدة فى الصحة حيث أنها تقوم بتخليص الجلد من السموم المتراكمة به وتساعد على تنبيه المناطق العصبية المشتركة مع الجلد ليحدث بعد ذلك رد فعل مباشر من الغدد المقصودة وهذا ما نريده .

أماكن وضع الحجامة لمرضى الإكزيما هى :

أماكن وضع الحجامة لأى نوع من الأمراض تكون على هيئة خريطة نقوم بإستخدامها حتى نستطيع الوصول إلى المرض والتأثير عليه ، لذلك يجب علينا تحديد أماكن وضع الحجامة للإكزيما بكل دقة ممكنة وهناك كثير من المتخصصين فى هذا المجال قد قاموا بوضع جداول لكيفية تحديد الأماكن المناسبة فى جسم الإنسان تبعاً للنظريات التى تفسر طرق عمل الحجامة .

ويجب أن يكون أخصائى الحجامة هو المسؤل عن عملها وليس أى شخص هاو ، ويمكن أيضاً عمل الحجامة بجانب أماكن الإصابة بهذا المرض  كما يفضل عمل الحجامة على مفاصل الأطراف ” السفلية أو العلوية ”

إذا كانت تحتوى على المرض .

جلسات الحجامة :

عادة ما يحتاج مريض الإكزيما إلى جلستان من جلسات الحجامة الطبية إذا كانت الحالة بسيطة أو متوسطة وإذا كانت الحالة مصابة بالإكزيما الحادة أو المزمنة فسوف تحتاج إلى أكثر من ثلاثة جلسات حسب شدة الإصابة .

وتكون الجلسات منفصلة بحيث تكون المدة بينهما لاتقل عن 7 أيام وتفاصيل الجلسة تكون تبعاً للأخصائى المعالج

الحجامة للأطفال لعلاج الأمراض الجلدية :

يفضل عند معالجة الأطفال بالحجامة أن تكون تحت إشراف أخصائى معالج متمكن ومتخصص فى الأطفال ويكون سن الطفل المريض لايقل عن 7 سنوات ويجب الأخذ فى الإعتبار الحالة الصحية للطفل ويكون التشريط خفيف وسطحى إلى حد ما يناسب الطفل وتكون عدد الشرطات أقل من العدد المستعمل للكبار وتكون الفترة بين الجلسات أطول بحيث لاتقل المدة عن 30 يوم تقريباً وحسب تعليمات الأخصائى المعالج .

تعليمات مهمة :
  • يجب إستخدام مطهر وتعقيم الجسم والمنطقة التى سوف يتم عليها الحجامة منعاً للتلوث .
  • يجب ألا نقوم بتعقيم مناطق الحجامة بعد الإنتهاء منها بأى مطهرات كيميائية .
  • يجب أن نستخدم بدلاً من المطهرات الكيميائية نقوم بإستعمال الزيوت الطبيعية لما بها من فوائد للجلد وخصوصاً زيت الخروع فهو أفضل الزيوت التى تستخدم لأنه يساعد فى سرعة إلتئام الجروح .
  • يجب علينا بعد الإنتهاء من الحجامة والرجوع إلى المنزل أن نقوم بالإستحمام من الحجامة ونقوم بتجفيف الجسم جيداً .
  • يجب الإستمرار على إستعمال زيت الخروع على مكان تشريح الحجامة لأنه يعتبر من أفضل المواد العازلة للجراثيم ومن المطهرات الطبيعية ويساعد فى منع حدوث تلوث فى مكان الحجامة .
  • يفضل أن نقوم بتكرار عمل الحجامة بعد مرور ثلاثة أشهر فى البداية ثم بعد مرور سته شهور وبعد ذلك نقوم بعمل الحجامة مرة واحدة فقط فى السنة للوقاية .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*