تجميل الثدي للنساء – مركز التجميل في الاردن
اتصل بنا
تجميل الثدي للنساء

تجميل الثدي للنساء

عمليات تجميل الصدر هي من أجل تجميل شكل الثدي وإظهاره بالشكل الطبيعي الجذاب فمع التقدم بالعمر يصيب الثدي بالترهل والجلد يفقد مرونته بالإضافة لعوامل أخرى مختلفة مما تفقد المرأة ثقتها في نفسها و في جمالها .

أنواع عمليات التجميل :

  1.  شد الثدي .
  2.  تكبير الثدي
  3.  تصغير الثدي
  4.  عملية ترميم الثدي (نتيجة إستئصاله).

عملية شد الثدي :

يتم إزالة الجلد الزائد وشد منطقة الحلمة و ما حولها ، من أجل إعادة تشكيل الصدر ليكون أكثر شباباً وتماسكاً .
النتائج المتوقعة من العملية:
رفع الثديين,تكوير الثديين,ثديين مشدودين,تحسين تماثل الثديين,شكل اكثر جاذبية,مظهر أكثر شبابا.

مدة فترة النقاهة:
الشعور بعدم الراحة الذي تشعر به المريضة بعد العملية غالباً ما يتم التحكم به عن طريق الادوية
ترتدي المريضة حمالة صدر ناعمة وخفيفة او ملابس ضغط بعد العملية لمدة عدة ايام.
عادة تكون الغرز داخلية و لا تحتاج الى فك.
يمكن للمريضة استئناف نشاطها الخفيف بعد 7-10 ايام بعد العملية وممارسة الرياضة بعد 6 اسابيع.

ملاحظات مهمة :

  • جميع الاجراءات الجراحية تحمل قدر معين من المضاعفات والمخاطر .
  • المضاعفات الطفيفة لا تؤثر على النتائج النهائية للعملية.
  • المضاعفات الخطيرة فهي نادرة الحدوث.

عملية تكبير الثدي:

تتم العملية تحت التخدير العام او التخدير الموضعي ،و تزرع هذه الحشوات جراحياً عن طريق 3 طرق متفق عليها فوق او تحت عضلة الصدر.
والطرق هذه إما حول المنطقة المحيطة بالحلمة، او اسفل طيات الثدي او عن طريق شق في منطقة الإبط
تهدف إلى تكبير حجم الثدي لدى المرأة الغير راضية عن حجم صدرها.
هذه العملية ايضا بإمكانها تعويض فقدان حجم الثدي الذي تخسره المرأة بعد الحمل والرضاعة بالاضافة الى أن هذا العملية تعيد توازن تماثل الثديين ،وتتعدد الحشوات في احجامها واشكالها وطبيعتها.

العمر محدد لاجراء العملية:

يفضل دائماً عمل العملية عند اكتمال نمو الفتاة ووصولها إلى مرحلة النضج الجسماني أن يكون عمر المريضة فوق 18 ولا يوجد حد عمري بالنسبة لكبر السن من ناحية طبية ما يهم الجراح هنا هو ان تكون السيدة في حالة صحية جيدة تسمح لها بإجراء العملية تحت التخدير الكامل.

هل تتأثر الرضاعة بعد العملية:

– يجب معرفة أن هناك نسبة من النساء ليس لديهن ما يكفي من الحليب للرضاعة ،وهذه النسبة لا تتغير بوجود حشوات الثدي أي ان زراعة حشوات الثدي لا يؤثر على الرضاعة.

 

** تعتبر عملية تكبير الثدي من العمليات الآمنة نسبياً ودرجة الخطورة تكون منخفضة إذا أجريت في أحوال مناسبة وجراح مختص.

عملية تصغير الثدي :

تتم العملية تحت التخدير العام او التخدير الموضعي. عملية تصغير الثدي تتم باستخدام تقنيات جراحية تحمي الأنسجة وتحافظ على تدفق الدم للثدي و منطقة الحلمة.
يتم التعامل مع سطح الجلد بوضع ضماد خاص بحسب موضع وحجم الندبات على الثدي تلافياً لحدوث آثار.
تساعد في تحسين المظهر والشكل العام للثدي حيث تعالج ترهل وتدلي الثديين بشدهما ورفعهما وتساعد على إيجاد التماثل بين الثديين. لإعطاء الثدي هيئة اكثر طبيعية ، كما يمكن تصغير المنطقة الداكنة المحيطة بالحلمة وجعلها اكثر تماثلاً.

عملية ترميم الثدي:

من العمليات التجميلية الشائعة بعد تعرض المراة لعملية استئصال الثدي،هي عملية إعادة ترميم ثدي بشكل تراكمي لكي يتوافق مع بقايا الثدي الطبيعي، وإذا شملت خطة العلاج الخاصة بعد عملية استئصال الثدي على المريضة أن تختار بين إجرائين للعلاج :
1- ليكون صدر مستوى في أحد الجوانب يتم استخدام بديل( ثدي صناعي) داخل حمالات الصدر
2- القيام بعملية الترميم.

تقنيات لإعادة ترميم الثدي:

جراحة الترميم يمكن أن يتم القيام بها في نفس الوقت الذي يتم فيه استئصال الثدي( الترميم الفوري)، ولكن هذا الأمر لا يكون متاحاً بشكل دائم. إذا كنتي تخضعين للعلاج الإشعاعي بعد استئصال الثدي، فإننا ننصحك بالانتظار حتى الانتهاء منه.

1-غريسات الأنسجة لتوسيع الثدي
يدخل الجراح موسع نسيجي ,غرسة مؤقتة في جيبة تحت العضلة الصدرية الكبيرة والعضلة المنشارية الأمامية على جدار الصدر. ويمكن أن تترك العضلة الصدرية الكبيرة في حافتها السفلية لتوفير مساحة أكبر للموسع على حساب القطب السفلي الأكثر دقة ونعوم
2-الترميم بالسديلة :
تستخدم أنسجة من مكان آخر من جسم المريض مثل الظهر والفخذ والبطن أو الإلية، ويمكن ترك السديلة الأصلية في مكانها والمحافظة على التروية الدموية, أو قطعها ونزويدها بالدم مرة أخرى
* سديلة العضلة الظهرية الطويلة، وهي عضلة طويلة واسعة يمكن استخدامها بدون تأثير كبير على الوظيفة ، ويمكن نقلها إلى خلل في الثدي وبقائها متصلة بالتروية الدموية ف مكانها ويمكن لهذه السديلة أن تؤمن ما يكفي من الأنسجة الطرية

* سديلة بطنية : والسديلات البطنية لترميم الثدي تؤخذ من العضلة بين السرة والعانة وهي كمية كافية من الإنسجة الطرية ،يمكن أخذ العضلة المستقيمة البطنية وزرع بنسيج اصطناعي لتقوية عضلات البطن. ويتم ترميم الهالة والحلمة في جلسات لاحقة بنسيج آخر من الجسم .
3- جراحة ترقيعية:
يستخدم فيها الزرع الصناعي، والتوالد الذاتي، والتي يستخدم فيها أنسجة من أي جزء من جسد المرأة لتخليق هيكل الثدي. وتستغرق جراحة الترميم الترقيعي وقت أقصر من جراحة الترميم التوالدي، حيث تكون المزروعات قابلة للتمدد ويتم تكبيرها بشكل بطئ خلال فترة تمتد من ثلاثة حتى ستة أشهر حتى تصل إلى الحجم المطلوب. وذلك لأن الجلد يتمدد بشكل تدريجي.

4- عملية الزرع التوالدي:
يتم نقل أنسجة من الظهر، أو المؤخرة، أو الفخذ أو البطن إلى الصدر. حيث تتشكل أسفل الجلد لكي تكون الثدي الجديد. حيث تكون الأنسجة تكون حية وطبيعية، لذا فإنها تكون شكل وملمس أكثر طبيعية بالنسبة للثدي المرمم.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*