تبييض الأسنان بالليزر – مركز التجميل في الاردن
اتصل بنا
تبييض الأسنان بالليزر

تبييض الأسنان بالليزر

تبييض الأسنان من العمليات التي انتشرت انتشاراً واسعاً لأهميتها من الناحية الصحية، ومن ناحية كونها من علامات الجمال المميزة والبارزة حيث يعتبر شكل الأسنان الامعة أحد أسرار جمال الابتسامة والوجه .

منذ عقود ويجري الأطباء العديد من المحاولات للوصول بعملية تبييض الأسنان إلى نتيجة جيدة، فظهرت الطرق الحديثة لتبييض الأسنان مثل استخدام اللاصقات المقشرة أو الجل المقشر وتبييض الأسنان بالليزر وتركيب التاج أو ما يعرف بالتلبيسة ويقصد بعملية تبييض الأسنان تقشير الطبقة الخارجية المتصبغة للأسنان وإعادة اللون الطبيعي المميز لها، ويمكن أن تشتمل على عملية تنظيف الأسنان من رواسب الأطعمة .

العوامل التي تؤثر على لون الأسنان

تتأثر الأسنان كأي عضو من أعضاء الجسم بتقدم العمر وإهمال تنظيفها والعوامل الوراثية والبيئية، كذلك تتأثر الأسنان بالصحة العامة إضافة إلى نوعية الغذاء والتدخين وبعض أنواع الأدوية ومن هذه العوامل :

  •  التقدم بالعمر 

مع تقدم العمر تتأثر الأسنان بنقص الكالسيوم فتتفتت أجزاء من الطبقة الخارجية لها فتبدو تحتها طبقة “الدنتين” التي تميل للاصفرار، وهي أكثر ليونة فتلتصق بها الألوان ورواسب الأطعمة فيؤدي ذلك لغياب لمعة الأسنان وبريقها .

  •  تنظيف الأسنان 

من أكثر العوامل التي تؤثر على صحة وجمال الأسنان العناية بها جيداً وتنظيفها بطريقة صحيحة، بحيث لا يبقى بين الأسنان وبعضها أية رواسب للأطعمة تؤدي إلى تراكم البكتيريا التي تنتج مادة حمضية بالغة الضرر على الأسنان .

  •  الصحة العامة

تتأثر الأسنان جداً بالحالة الصحية للإنسان فمثلاً مرضى السكري ومرضى الغدد الجارات درقية يعانون دائماً من مشاكل في حرق الغذاء والامتصاص، لذلك فهم معرضون لنقص الكالسيوم فيؤثر ذلك على عظامهم وأسنانهم، ويعرف في مرضى السكر كثرة التسوس في الأسنان وتلونها باللون البني أو الأسود وقد تؤدي هذه الأمراض إلى تفتت الأسنان وتساقطها إن لم يتم التحكم فيها .

  •  الأدوية والعقاقير الطبية

يتأثر لون الطبقة الخارجية للأسنان بالعديد من العقاقير والأدوية على سبيل المثال: مضادات الحساسية وأنواع عديدة من المضادات الحيوية والأدوية المستخدمة لعلاج ارتفاع الضغط، وغيرها الكثير من الأدوية التي تؤدي كلها إلى اصفرار الأسنان وغياب بريقها .

  •  التدخين

يضع التدخين بصمته القبيحة على كل عضو من أعضاء الجسم ويعتبر أيضاً من أقوى العوامل المؤثرة على لون الأسنان، حيث يحتوي التبغ على مادة تسمى “تار” وهي مادة سوداء داكنة اللون تصبغ الأسنان بلونها. كذلك يحتوي على مادة أخرى وهي”النيكوتين”  الذي يعتبر في أصله مادة شفافة حتى تختلط بالأكسجين فتعطي اللون الأصفر، فتصبح الأسنان باللون الأصفر والأسود ويغيب بياضها .

  • الغذاء

تحتوي الكثير من الأطعمة والمشروبات التي نتناولها كالقهوة والشاي على الكثير من المواد الملونة التي تلتصق بالأسنان فتغطي الطبقة الخارجية البيضاء وتفقد الأسنان لونها .

طرق تبييض الأسنان

مرت عملية تبييض الأسنان بعدة مراحل تطورية كثيرة منها الفعال ومنها غير الفعال، منها طرق اندثرت مع الزمن لكثرة أعراضها الجانبية ومنها الذي مازال يستخدم حتى اليوم. بالنسبة للطرق التي تستعمل اليوم في تبييض الأسنان فهي تنقسم لقسمين :

  • طرق لا يمكن استعمالها إلا داخل العيادة وتحت إشراف طبيب أسنان مختص

تشمل العديد من الوسائل من أهمها تبييض الأسنان باستخدام اللاصقات المبيضة التي تحتوي على مادة كيميائية تتفاعل مع الطبقة الخارجية المتصبغة للأسنان وتقوم بإزالتها، وكذلك تبييض الأسنان عن طريق التلبيسة أو التاج وهناك طريقة أخرى أكثر سرعة وفاعلية وهي الأشهر اليوم في أكثر مراكز تجميل الأسنان تعرف بتبييض الأسنان بالليزر .

  • طرق يمكن استعمالها في المنزل

تعطي نتائج فعالة جداً لكن تحتاج لفترات طويلة، حيث تحتوي أيضاً على مواد كيميائية تستخدم لتقشير الطبقة الخارجية للأسنان ولكن بنسب أقل من تلك المستخدمة داخل مراكز الأسنان.

 

تبييض الأسنان بالليزر

خطوات التبييض بالليزر 

  • تتم داخل عيادة الأسنان خلال جلسة واحدة وتستغرق ساعة تقريباً في أغلب الحالات إلا إذا كانت التصبغات معقدة جداً قد تحتاج أكثر من جلسة .
  • يقوم الطبيب خلال الجلسة بتنظيف الأسنان من أية رواسب .
  • يضع جل على اللثة لتغطيتها وحمايتها .
  • يضع على الأسنان مادة كيميائية مبيضة .
  • يستعمل ليزر من نوع خاص يوجه إلى الأسنان فيسرع من عمل المادة المبيضة ويزيد من فاعليتها .

مميزات تبييض الأسنان بالليزر

  • التبييض بالليزر من العمليات الآمنة والغير معقدة .
  • تعتبر وسيلة فعالة في علاج التصبغات العميقة .
  • تظهر نتائج ليزر الأسنان فوراً بعد الجلسة مباشرة ولا تحتاج لمتابعة علاج آخر في المنزل .
  • عملية تبييض الأسنان بالليزر هي الأوفر وقتاً وجهداً إذا ما قورنت بالعمليات التجميلية الأخرى للأسنان وطرق التبييض الأخرى .

سلبيات تبييض الأسنان بالليزر

بالرغم من قدرة ليزر الأسنان الفائقة إلا أنه مازال هناك قصور في استخداماته، ويمكن اختصار سلبيات تبييض الأسنان بالليزر فيما يلي :

  • هناك أنواع من التصبغات في الأسنان تكون قوية وعنيدة لا تستجيب لعملية التبييض .
  • يتطلب ليزر الأسنان حرصاً شديداً ودقة ومهارة عالية .
  • لا تستمر النتيجة مدى الحياة فمع الوقت تعود التصبغات وقد تحتاج لإعادة التبييض مرة أخرى .
  • يعتبر ارتفاع السعر من أهم سلبيات تبييض الأسنان بالليزر، حيث تعتبر من أغلى التقنيات المستخدمة في تبييض الأسنان .

أضرار تبييض الأسنان بالليزر

كأي وسيلة طبية كما أن لها فوائد لها أعراض جانبية تنتج غالباً عن استخدام مادة مبيضة ذات تركيز مرتفع، وتختلف من شخص لآخر وباختلاف مهارات الأطباء وكفاءتهم. من أضرار تبييض الأسنان بالليزر ما يلي :

  • حساسية مفرطة والتهاب في اللثة .
  • التهاب وتقرح في الشفاة واللسان وكذلك باطن الوجه من ناحية الفم .
  • تدمير الأعصاب الحسية الموجودة في الفم وتغيير في الإحساس والتذوق .
  • ضعف في أنسجة عظام الأسنان وتفتتها مستقبلاً نتيجة الحرارة الزائدة أو إرتفاع تركيز الجل الكيميائي المستخدم للتبييض .
  • حساسية واحمرار في العينين وتدمير القرنية نتيجة ضوء الليزر المركز .

يمكن تجنب الأعراض الجانبية لليزر الأسنان بتغطية الشفاة واللثة بمادة عازلة من الجل أو البلاستيك، وشد الوجه من الجانبين بمبعد الخد ولا تنس تغطية العينين بنظارات واقية. كذلك مهارة الطبيب المختص وكفاءته تعتبر من أهم العوامل التي تجنبك الأعراض الجانبية لليزر الأسنان .

 

تبييض الأسنان بالليزر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*