بواسير – مركز التجميل في الاردن
اتصل بنا
بواسير

بواسير

في هذا المقال سنحاول الإجابة عن أهم التساؤلات الخاصة بالبواسير

كيف يتم تشخيص الإصابة بالبواسير؟

عند ظهور نزيف دموي في الغائط يجب عندها مراجعة الطبيب والنزيف ليس عرض من أعراض البواسير فقط فهناك الكثير من أمراض الجهاز الهضمي التي يحدث فيها نزف دم بما في ذلك سرطان القولون لكن ولكي يتم تحديد السبب الرئيسي وراء النزيف فأن هناك فحص تشخيصي يجرى من قبل الطبيب المختص ويشمل الفحص التشخيصي للبواسير الخارجية معاينة خارجية لمنطقة الشرج.

يجري فحص تشخيص البواسير الداخلية باستخدام جهاز المنظار الشرجي (Anoscope)، وهو أنبوب مجوف ومضاء يسمح بالنظر نحو الداخل حتى عمق (7) سم تقريباً داخل المعي المستقيم يحدد هذا الفحص وجود البواسير ودرجتها حيث هناك (4) درجات أو مراحل بحسب حجمها وشدة بروزها

كيف تنشأ البواسير؟

الشرج مثله مثل أي عضو في الجسم غني بالإمداد الدموي الشرياني وتتشعب الشرايين إلى شُريّينات (شرايين صغيرة) ومن ثَم إلى شعيرات دموية ذات جدار دقيق وسعة كبيرة ومن هنا يبدأ تصريف الدم بالوُرَيدات (الأوردة الصغيرة) والأوردة التي تعيده باتجاه القلب تظهر الأبحاث الطبية أن جريان الدم في شرايين المصابين بالبواسير يكون أعلى من المعدل العادي وعلاوة على ذلك تبين أن عدداً من الشرايين عند هؤلاء الأشخاص تكون ذات قطر أوسع من الطبيعي فائض الدم الذي يصل بشكل دائم يؤدي إلى احتقان وانتفاخ يتقدم تدريجياً في الشريينات الصغيرة وفي الشعيرات وهذا الانتفاخ يدفع بطانة الغشاء المخاطي باتجاه تجويف المعي المستقيم وهكذا تنشأ البواسير الداخلية وعند الأشخاص المصابين بهذا العيب في الشرايين يبدأ نشوء البواسير في جيل مبكر وتتعلق وتيرة نمو البواسير وظهور العلامات بعوامل كثيرة مثل العمر وطبيعة العمل وعدد مرات الحمل عند النساء والغذاء والشراب وبالأساس تلعب عادات التغوط دوراً مهماً

 

ما هي الطرق اللازمة للوقاية من البواسير؟

معالجة حالات البواسير والأعراض المزعجة الناجمة عنها ممكن بسهولة في غالبية الحالات لكن الإشكالية في كيفية منع عودتها وتكرار حصولها
وهنا تتضح أهمية الوقاية حتى بالنسبة لغير المصابين بالبواسير ويمكن تحقيق هذه الوقاية بتدابير كثيرة وسهلة التطبيق ومنها:
1- تجنب كثرة الجلوس ولمدة طويلة .
2- مكافحة الإمساك حتى نسهل عملية إخراج البراز وتسهيل إخراج البراز يتطلب الاهتمام بعدة أمور منها تناول الألياف النباتية ضمن وجبات الطعام اليومي بالإكثار من تناول الخضار والفواكه الطازجة والبقول والحبوب الكاملة غير المقشرة وتناول كميات جيدة من السوائل أي حوالي ثمانية أكواب من الماء على أقل تقدير .
3- في المناطق معتدلة المناخ وعند ممارسة جهد بدني متوسط يجب الذهاب إلى الحمام متى ما شعر المرء برغبة في التبرز أي عدم تأجيل ذلك .
4- تناول الملينات الطبيعية وتجنب تناول مسببات حصول الإمساك.
5- تقليل التعرض للتوتر النفسي.
6- ممارسة رياضة المشي.
7- عدم الجلوس لمدة طويلة وممارسة الرياضة.
8- التقليل من الأطعمة المكررة مثل السكر الأبيض والرزّ والخبز الأبيض والمعجّنات والكعك والفطائر .
9- تجنب الكحول فهو يسبب الإمساك المزمن على المدى البعيد .
10- الترشيد والتقليل في تناول الأطعمة الحامضية مثل البروتين الحيواني والألبان والقهوة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*