التثدي عند الأطفال الرُضع – مركز التجميل في الاردن
اتصل بنا

التثدي عند الأطفال الرُضع

التثدي عند الأطفال الرُضع

في فترة الحمل ينقل جسم الأم بالطبيعة هرمونات كثيرة إلى جنينها عن طريق المشيمة الموجود بداخلها الجنين. لأن السيدات في فترات الجمل تكون نسب الهرمونات في جسمهن مرتفعة بالدم بنسب كبيرة جداً بالنسبة لما تكون عليه نسب الهرمونات قبل الحمل. وذلك يرجع الى أن الجسم والأجهزة المختلفة به يستعد لتحمل الجنين والتكيف مع مُتطلباته. وبالتالى فإن الجنين يأخد جسمه بعض من تلك الهرمونات التي ينقلها جسم الأم له عن طريق المشيمة، ويتأثر جسم الجنين بهذه الهرمونات سواء كان المولود ولداً أو فتاة، بدرجات مختلفة فيتأثر بها الجنين منها تأثيرات تختفي بعد الولادة بشكل مباشر، ومنها تأثيرات لا تزول إلا بعد فترات طويلة ولم يتوصل العلماء إلى أسباب ذلك إلى يومنا هذا، ولكن الأبحاث ما زالت قائمة.

أشكال التأثيرات التى يمكن أن تُسببها الهرمونات

  • كِبر ثدي المولود عن الطبيعي.
  • إذا كانت المولودة فتاة يمكن أن يحدث خروج لبن من ثديها.
  • خروج إفرازات صفراء اللون من الثدي.
  • نزول نقاط دم من الثدي.

– إذا لوحِظ أن هناك تضخم في ثدي الطفل، سواء تضخم في ثدي واحد أو الثديين، ذكراً المولود أو فتاة في أغلب الأوقات سنجد أن هذا التضخم قد زال في خلال إسبوع من الولادة أو إسبوعين، بدون الحاجة لتدخل من الطبيب أو قلق من الأم. لأن هذا هو الوقت الذي يستغرقه جسم المولود في تجانس هرموناته مع هرمونات الأم التي أدت إلى هذا التغيير في شكل الثدي.

طُرق التعامل مع الطفل ذي الثدي المتضخم

_ في بعض حالات تضخم ثدي الأطفال يكون هذا التضخم مؤلماً بالنسبة للطفل، فإذا قام احد بلمس المكان تألم وصرخ بشدة. وإذا كان الطفل يعاني من ذلك يجب أن يتم عمل كمّادات بإستخدام المياه الدافئة لبعض الوقت، ويمكنك إستخدام مسكنات بسيطة مُخصصة للأطفال لكي تساعد على تهدئة هذا الألم.

_ من المتوارث لدي البعض هو أن عندما يكون الطفل يعاني من تضخم الثدي أو خروج اللبن منه، هو أن يقمن بعصر ثدي المولود في محاولة لإخراج اللبن الفاسد المتكون في الثدي، وهذا التصرف خاطىء تماماً ويجب الإبتعاد عنه، لأن نتائجه سيئة للغاية فيحدث التهاباً بثدي الطفل\ة، وصولاً إلى حدوث خُراجاً بالثدي، ويؤدي أيضاً لدخول البكتيريا والميكروبات التي تؤدي للإلتهاب.

_ ولذلك يجب الإبتعاد تماماً عن هذه العادة الخاطئة للحفاظ على سلامة المولود.

_ إذا حدث إلتهاباً بالثدي يجب التوجه فوراً للطبيب المُختص، أو الأخصائي. لأن في هذا الحالة سيحتاج الطفل إلي المضادات الحيوية التى يجب أن يُحددها الطبيب حسب الحالة التى وصل اليها الإلتهاب فيمكن أن يكون المضاد الحيوي في شكل حُقن فلسلامة الطفل يجب عرضه على الطبيب.

_ إذا وُجد أن المضادات الحيوية لم تُجد نفعاً مع الطفل، فنتأكد أنه يجب على أخصائي جراحة الأطفال فتح مكان الخراج لكي يستخرج الصديد الموجود بالداخل ومعالجة الطفلة، ويجب أن يكون جراحاًً متميزاً لديه خبرة لأن ثدي الطفلة يجب أن يحافظ علي شكله الطبيعي بدون تشوهات حتي لا يؤثر ذلك علي حالتها النفسية في الكبر.

_ إذا كانت الإفرازات التى تخرج من الصدر دماً وليس لبن، فهذا يكون أيضاً نتيجة الهرمونات و في هذه الحالة يزول ذلك في خلال ما لا يزيد عن إسبوعين من الولادة. ولكن إذا حدث وإستمر ذلك فيجب أن يتم عرض الطفلة علي الأخصائي ليري ما إذا كان ذلك سيزول أو أنه سيحتاج إلى إجراء بعض الأشعة والفحوصات لزيادة الإطمئنان على حالة الطفلة.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*