أنواع القشور الخزفية – مركز التجميل في الاردن
اتصل بنا
أنواع القشور الخزفية

أنواع القشور الخزفية

القشور الخزفية عبارة عن طبقة رقيقة مصنوعة من البورسلان تلصق على الوجه الخارجي للأسنان بما يتناسب معها لتحسين لونها وشكلها ولتحسين المظهر العام أيضاً ولكن القشور ليست الحل الأنسب لكل مشاكل الأسنان، ولكن يمكنها معالجة العديد من القضايا ببساطة وبسرعة كبيرة، وكلفة معقولة قد تكون الحل المناسب للمشاكل التي تتضمن الأسنان الأمامية .

 

القشور الخزفية

الحالات التي تصلح لها القشور

  • تستخدم القشور لعلاج حالات تصبغ الأسنان الداخلي أي الأسنان التي تأثر تركيبها الداخلي ببعض أنواع التصبغ الذي لا يمكن إزالته عن سطحها الخارجي عن طريق التنظيف العادي مثل الأسنان التي تأثرت بتموت العصب داخل السن مما أدى إلى غمق لونه أو الأسنان المتأثرة بمادة الفلورايد الموجودة بدرجة عالية في مياه الشرب في بعض المناطق مما يسبب لوناً بنياً تختلف درجاته بمدى تداخل الفلورايد بتركيبة السن وكذلك قد تتأثر الأسنان بتلون شديد نتيجة تعاطي بعض الأدوية كالتتراسيكلين خلال فترة تكون الأسنان أو تناوله من قبل المرأة الحامل مما سيؤثر على لون أسنان مولودها .
  • تستخدم القشور في تجميل الأسنان ذات اللون الأصفر الغامق والتي تكون درجة صفارها غير مقبولة عند بعض الأشخاص .
  • قد تستخدم القشور في تجميل الأسنان المتباعدة بدرجة بسيطة لسد الفراغات الموجودة بينها إن لم يرغب الشخص بالعلاج عن طريق تقويم الأسنان .
  • قد تستخدم القشور في تجميل الأسنان التي بها عيوب خلقية كتشوه طبقة الميناء المغطية لأسطح الأسنان وكذلك للأسنان المتشققة .
  • قد تستخدم القشور في بعض الحالات التي تعاني من عدم إنتظام بسيط في رصتها إن كان الشخص لا يرغب بعمل تقويم لأسنانه .

الحالات التي لا تصلح لها القشور

  • الأسنان المتهالكة والتي بها تسوسات كبيرة وهذا النوع قد يحتاج لأنواع أخرى لتجميلها كالتلبيسات الكاملة بعد معالجتها من التسوس تماماً .
  • الأشخاص الذين يعانون من الكز على الأسنان لا شعورياً خلال فترات النوم أو في حالات الشد العصبي وقد لا يعلم الشخص بأنه مصاب بهذه الحالة إلا بعد تشخيصها له من قبل طبيب أسنانه.
  • الحالات التي بها إعوجاج شديد بالأسنان أو تباعد كبير فيما بينها وهذة قد تحتاج لعمل تقويم الأسنان أولاً .
  • الحالات التي تعاني من مشاكل لثوية حادة والتي قد تحتاج في بعض الحالات لعمليات جراحية باللثة قبل الخضوع لتجميلها بالقشور .

أنواع القشور  

1- القشور الخزفية
يتم حك أو كحت طبقة من سطح السن الخارجي وعادة ما تكون بسماكة نصف مللمتر قد تصل إلى الملليمتر الواحد في بعض الحالات حسب شكل الأسنان وإنتظامها وهذة العملية قد يتم تطبيقها على سطح الإطباق أيضاً في بعض الحالات ومن ثم يتم وضع نوع من الخيوط التي تساعد على رفع اللثة مؤقتاً ليتم أخد المقاسات بعدها، وهذه الخيوط تفيد بأن تجعل حدود تحضير الأسنان واضحة في المقاسات لزيادة الدقة عند تصنيعها في المختبر وتوضع في هذه الجلسة قشور مؤقتة للأسنان لتمنع الحساسية الناتجة عن إنكشاف الطبقة الحساسة من الأسنان وهي مفيدة للجانب الجمالي إلى حين موعد الجلسة الثانية، وفي الجلسة الثانية يتم تثبيت هذه القشور التي تم تصنيعها في معمل الأسنان بمادة الريزن وهي مادة قوية تستخدم خصيصاً لهذا الغرض .

2- القشور المصنوعة من مادة الكومبوزيت

يتم تحضير الأسنان بنفس الطريقة السابقة لكن الفرق بأنها لا تحتاج لجلسة ثانية في معظم الحالات حيث يتم تثبيتها مباشرة بعد تحضير الأسنان وبالطبع فإن النوع الأول هو الأفضل حيث أن القشور الخزفية ذات عمر إفتراضي أطول فهى تعيش من خمس إلى عشر سنوات أما قشور الكومبوزيت فعمرها الإفتراضي حوالي السنتين بالإضافة إلى أن ألوان القشور الخزفية تكون حيوية بشكل أكبر وتماثل تماماً ألوان الأسنان الطبيعية وقابليتها للتصبغ ضعيفة عكس قشور الكومبوزيت والتي لا تعطي الحيوية للون السن وقابليتها للتصبغ عالية. ولعل الميزة الوحيدة التي تجعل البعض يلجئون إلى قشور الكومبوزيت هو كلفتها الرخيصة مقارنة بالقشور الخزفية ذات الكلفة الباهضة .

3- اللومينيرز أو عدسات الأسنان اللاصقة 
فإن هذا النوع من القشور يتم تطبيقه بمادة خاصة من الخرف مباشرة على أسطح الأسنان بسماكة 0.2مللم دون حك الأسنان أو بتعديل بسيط على سطح السن إن كان يحتاج ذلك وميزة هذه العملية أنها تطبق بنفس الجلسة وأن الأسنان لا يتم حكها وأن المادة يمكن إزالتها إن رغب بذلك من وضعها لتعود الأسنان إلى حالتها الأصلية، أما النوعين الأول والثاني فلا يمكن أن ترجع الأسنان لحالتها السابقة إنما يجب أن تبقى مغطاة بالقشور ما بقيت الأسنان. ولعل العيب في هذا النوع هو زيادة سمك الأسنان عن وضعها الطبيعي بمقدار سمك المادة المطبقة عليها .

4- الزيركون  

وهي القشرة الأولى المستخدمة كإجراء طبي وفني في نفس الوقت فالإجراء هو تحضير الأسنان أي حف الأسطح الخارجية للأسنان بعمق يصل الى 0.8 مليمتر أي تكون سماكة القشره 0.8مليمتر وبهذا تصل السماكة نحو 1.0مليمتر ويتم تصنيعها يدوياً من قبل فني الأسنان أو تصنع بواسطة جهاز الكات كام وتثبت بمواد خاصة بها .

5- الe-max 

وقد أتت هذه نتيجة ابحاث على انه يجب أن تحفظ أكبر كمية من مادة السن بحيث تقلل من تحضير أو حف أسطح الأسنان وبهدف تقليص الشعور السيء بالحساسية عند المرضى حتى مع وضع مواد تحد من هذا الاحساس قبل تثبيت القشور، حيث يتم تحضير 0.3مليمتر من سطح السن أي الناتج حوالي 0.5مليمتر مع التثبيت وهذا بحد ذاته تقدم كبير بصناعة القشور الخزفية .

6- القشور التجميليه”composite lumineers” 

والتي تصنع من نفس مواد الحشوات التجميليه ( البيضاء ) ومضاف لها الخزف وهي مصنعة جاهزة وترتب على الأسنان في العيادة وفي وقت قياسي نسبة الى القشور الخزفية ولكن بما أنها تحتوي على نفس مواد الحشوات فيجب الحذر عند وضعها لأنها مع الوقت يمكن أن تغير من لونها وهذا ما لا يحصل أبدا مع القشور الخزفية ولكن مادياً تعتبر أقل ثمناً وأخيرا الأوجه التجميلي المصنعة من قبل الطبيب في العيادة فهي عبارة عن حشوات تجميلية توضع كما هو الحال في الحشوات على أسطح الأسنان وهي بحد ذاتها لا تعتبر قشور ولا تصنف بهذا التصنيف .

نصائح مهمة

  • يحرص البعض على اختيار لون القشرة الخزفية شديد البياض ويعتقدون أنه الأفضل، بل يجب اختيار ما يناسب لون بشرة الوجه واللثة المحيطة، وكذلك بالنسبة إلى شكل الأسنان وحجمها، ولذلك فإن التشخيص الدقيق ودراسة حالة المريض ومناقشتها معه مهم جدا في النتائج .
  • تغطية الاسنان بالقشور الخزفية لا يمنع التسوس الناتج عن الإهمال في تنظيف الأسنان، حيث إنها تغطي السن بشكل جزئي وبذلك تكون الفرصة للتسوس في الأجزاء التي لا تشملها التغطية أكبر إذا ما تم إهمالها .
  • الأشخاص الذين لديهم عضة عميقة أو الذين يقومون بحك أسنانهم أثناء النوم لا ينصح لهم بقشرة البورسلين لأنها ستتعرض للشرخ والكسر بسهولة، وفي بعض الأحيان يحتاج المريض إلى وضع جهاز واق للأسنان .
  • المتابعة الدورية مع طبيبك لفحص الاسنان والقشور الخزفية يساعد في نجاح العلاج واطالة عمر هذه القشور .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*